2018 | 13:16 تشرين الثاني 18 الأحد
باسيل: القضاء مطالب من قبل اللبنانيين جميعاً بالسير في التحقيقات حتى النهاية لتحديد المسؤوليات واصدار الاحكام القانونية المناسبة | باسيل: تشكيل الحكومة غير مرتبط بأي رهان خارجي ورهاننا فقط على استقلالنا | باسيل في كلمة أمام لوحة الجلاء في نهر الكلب: الحفاظ على الاستقلال يكون من خلال بناء دولة تحفظنا وتحمينا | نتانياهو يعتبر أن الدعوة لانتخابات مبكرة ستكون "خطأ" | الخارجية الايرانية: وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت يزور طهران غداً | "المستقبل": بدء عملية الاقتراع لانتخاب 4 اعضاء في مجلس نقابة المحامين في بيروت و5 اعضاء لصندوق التقاعد على ان تستمر العملية حتى الساعة 12 ونصف | يديعوت أحرونوت: حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة ليبرمان يتقدم بمشروع قانون لحل الكنيست والذهاب لانتخابات مبكرة | جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية داخل نفق المدينة الرياضية باتجاه بيروت | القاضي حمود طلب من المباحث الجنائية التحقيق الفوري بشأن سد مجارير في العاصمة وطلب نسخا من مؤتمر محافظ بيروت وتقرير اللجنة الفنية | الراعي اتصل قبيل مغادرته الى روما برئيس الجمهورية مهنئا بالاستقلال: المصالحة من اعظم الامور والبلد لم يعد باستطاعته التحمل | ديما جمالي لـ"اذاعة لبنان": نريد حكومة تتشكل بأقرب فرصة لان البلد لم يعد يتحمل لان "البلد رح ينهار علينا كلنا" | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 18 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية |

متى يقتنعون بأنّ "الأشغال العامة" يجب أنْ تنفّذ ليلاً؟

متل ما هي - الجمعة 27 تموز 2018 - 06:09 -

بما أنّ الشعب اللبناني تعوّد على زحمة السير، فبات إهمال الأجهزة المعنيّة في أعلى مستوياته. فتنفيذ أشغال عامة غير ملحّة على جسر زوق مصبح في كسروان صباحاً أدّت إلى اختناق الطريق في المحلّة بالسيّارات التي علق داخلها أهالي المنطقة فتأخّر معظمهم عن عمله. وكل ما في الأمر أنّ بلدية أو وزارة أو متعهداً تسبّب بضياع آلاف ساعات العمل على المواطنين، والتي توازي قيمتها كلفة بناء جسر بكامله.

متى سيقتنع المعنيّون بأنّ أشغالاً كهذه، تقفل مسالك الطرقات، يجب أن تتم ليلاً مع اتّخاذ احتياطات السلامة العامة كافة. فمثلاً تتوقّف الأعمال في جسر جل الديب عند الساعة الرابعة من بعد الظهر بدلاً من أنْ يكون هناك فريق آخر يتولّى استكمال الأعمال خلال ساعات الليل للانتهاء من الأشغال في فترة قصيرة. ولكن لمن نتوجّه بكل هذا الحديث؟ فالدولة في لبنان تخلّت عن شعبها، والشعب تخلّى عنها.