2018 | 08:59 تشرين الثاني 18 الأحد
رئيس الوزراء الكندي: جريمة قتل خاشقجي أصابت العالم بصدمة وننتظر إجابات بشأنها | يغادر صباح اليوم البطريرك الراعي الى روما في زيارة الى الاعتاب الرسولية وسيكون له لقاء خاص مع البابا فرنسيس على ان يعود الاحد المقبل | الجيش الاسرائيلي يطلق النار صوب مجموعة من المزارعين شرق منطقة السناطي شرقي خانيونس | الجيش اليمني الوطني يسيطر على منطقة مثلث عاهم ويتوغل في محافظة حجة | جريحان نتيجة اصطدام مركبة بالحائط عند محلة انفاق المطار باتجاه خلدة وحركة كثيفة في المحلة | جريح نتيجة تصادم بين مركبتين على الطريق البحرية في البترون | مصدر مطلع للـ"الأنباء" الكويتية: بسبب العقوبات على إيران وحزب الله ارتبك الوضع السياسي في لبنان حيث الحكم يحتضن حزب الله لكنه لا يجرؤ على تحديه أو فرض سلطته علي | معلومات "السياسة": حزب الله أبلغ من يعنيهم أمر تأليف الحكومة أنه لن يقبل بولادتها إلا إذا حصل على تعهد واضح بأنه سيصار إلى توزير أحد النواب السنة المستقلين | طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد |

جنبلاط يريد الثلاثة و"القوّات" إما هذه أو هذه... وإلا

الحدث - الجمعة 27 تموز 2018 - 06:08 - جورج غرّة

حمل الرئيس المكلّف سعد الحريري تشكيلة إلى قصر بعبدا وبحث فيها مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بحضور الرئيس نبيه بري. وإذا كانت الأمور جيّدة من ناحية "القوّات اللبنانيّة" و"الحزب التقدّمي الاشتراكي" فإنّ الحكومة ستُبصِرُ النور قبل عيد الجيش في الأوّل من آب، أما إذا بقيت مطالب الجميع ثابتة فلا حكومة في المدى المنظور.

النائب السابق وليد جنبلاط فَقَدَ موقعه في الانتخابات النيابية كبيضة قبّان، وهو منذ اللحظة الأولى لتكليف الرئيس الحريري وضع شرطه بأنّه يريد الوزراء الدروز الثلاثة من حصّته هو، وإلا لن يدخل الحكومة. فلماذا هذا الإصرار من جنبلاط على الثلاثة ولماذا رفض الرئيس عون و"التيّار الوطني الحر" هذا الأمر؟
في حال حصول جنبلاط على 3 وزراء دروز فسيكون كل وزراء الطائفة الدرزيّة على طاولة مجلس الوزراء بيده هو، وسيتحوّل بذلك إلى بيضة القبان الوزاريّة بعد فقدانه البيضة النيابيّة، وسيقوم جنبلاط بعرقلة حكومة العهد المنتظرة ساعة يشاء عبر سحب الوزراء من الجلسات أو عدم حضورهم أو اعتراضهم، ممّا يحرم الحكومة الميثاقيّة الطائفيّة، ولن تتّخذ القرارات في غياب طائفة كاملة. أما على ضفة الرئيس عون فهو لن يمنح جنبلاط هذه الورقة القويّة بيده لأنّ جنبلاط سيتحكّم بالعهد وفق مشيئته، والرئيس عون ليس بوارد التنازل حتى لو بقي البلد من دون حكومة.
وعلى الرغم من كل الكلام، فإنّ هامش الوقت ليس لصالح الحريري لأنّ التحوّلات في المنطقة لا تصبّ في محوره اليوم، وهذا السبب أساسي في سعي الحريري إلى التشكيل بسرعة. وقول الحريري من بعبدا إنّ "السعودية لا تتدخّل وإيران لا تتدخّل" خير دليل على أنّها المرّة الأولى التي يبرّئ فيها الحريري إيران من أمر ما. كما أنّ رفضه الرد على النائب جميل السيّد وقوله إنّ موقفه ثابت من النظام السوري يعني أنّ الحريري تلقّف رسالة السوريّين عبر السيّد.
أما على ضفة "القوات اللبنانيّة"، فهي لا تزال غاضبة من رئيس "التيّار الوطني الحر" جبران باسيل، وتتمسّك بالمعادلة الذهبيّة التي أرساها باسيل بكلامه وجعلت وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي يطالب بخمسة وزراء عبر النسب الانتخابية التي نالها كل فريق.
اليوم، يدور الحديث في بعبدا عن منح "القوّات" 4 وزارات بينها وزارات خدماتية، ولكن موقف "القوّات" ثابت وهي ستبلغه إلى الحريري ومفاده أنّها لن تحل العقدة ما لم تحصل إما على وزارة سياديّة وإما على منصب نائب رئيس الحكومة، أمّا الوزير الخامس فهي ستختار لمن تتنازل له عنه، وإلا فلا حلحلة.
والبعض يعتبر اليوم أنّ الأمور بين "القوات" و"التيار" لا تزال عالقة لأنّ الرئيس عون في كل مرة يقول لها إنّ الأمور الوزارية والحقائب والأعداد يجب التواصل بشأنها مع الوزير باسيل؛ وهذا الموقف أسمعه أيضاً الرئيس عون الأربعاء للحريري لجهة أنّ الأعداد عنده والحقائب عند باسيل. وعون يقول لجعجع إنه سينفّذ ما ترغب به "القوّات" ولكنّه يحوّله إلى باسيل الذي يعرقله. وتعتبر "القوّات" أنّه إما يجب الإلتزام بـ"اتفاق معراب" الذي قضى بالمناصفة في المناصب الوزاريّة وإلا فلتبقى الأمور كما هي عليه اليوم من تشنّج مع "التيّار" والحكومة "لن تمشي، وأكيد لا".
المطلعون يرون أنّ "القوات" حصلت على كل هذه الأرقام في الانتخابات النيابيّة الأخيرة لكي لا تتراجع. وهناك أشخاص انتخبوها و"ما رح تفوّتن بالحيط"، فإما وزارة سياديّة وإما نائب رئيس الحكومة، وإلا فلا حكومة. و"القوات" تريد اتفاقاً ما خصوصاً إذا كان لا يوجد فصل بين الرئيس عون وجبران باسيل، أو العكس، وتريد أنْ يتم تحديد المعيار لمرّة واحدة ومن بعدها يتم التفاوض. فعندما يقولون تكتّل العهد، يعني ذلك 29 نائباً وليس 18 لـ"التيّار" و11 للرئيس، وليس أنْ يتم أخذ حصة لـ29 نائباً ومن بعدها تؤخذ حصّة العهد. واذا تمّ تطبيق "اتفاق معراب" فهناك 3 وزراء للعهد حُكماً و 6 لـ"القوّات" و 6 لـ"التيّار"، وإذا لم يطبّق الاتّفاق فالمعايير ستتغيّر. ولكن عملياً، ومع الأسف، لا يوجد أيّ تواصل بين "التيّار" و"القوّات".