2019 | 08:35 تموز 24 الأربعاء
لبنان لمجلس الأمن: للتحرك إزاء التهديدات الإسرائيلية لبنيتنا التحتية بعد ادعاء تل أبيب استغلال إيران ميناء بيروت لتهريب أسلحة لحزب الله | الشرطة المكسيكية تنقذ 150 مهاجراً كانوا مختبئين في مقطورة بدون ماء وطعام لفترة طويلة | هجوم إسرائيلي على نقطة رصد عسكرية بريف درعا في وقت متأخر من مساء أمس | وسائل اعلام اسرائيلية: الجيش الاسرائيلي اعتقل 23 فلسطينيا في الضفة الغربية فجر اليوم | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من قصقص باتجاه بشارة الخوري | قوى الأمن: ضبط 1028 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 84 مطلوباً أمس | المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية: تصريحات ترامب ضد الشعب الافغاني عنصرية وتهدد السلم والامن الدوليين | ارتفاع سعر صفيحتي البنزين 300 ليرة والديزل 200 والغاز 100 ليرة | حمادة لـ"صوت لبنان(93.3)": تطبيق الموازنة والتوجه نحو "سيدر" وازمة النفايات المطلة على لبنان وعلى بيروت تحديدا الى قضية الحدود كلها ملفات تحتاج الى مجلس الوزراء | مصادر "الديمقراطي لـ"البناء": نطالب بانعقاد مجلس الوزراء والتصويت على إحالة حادثة البساتين الى المجلس العدلي وسنقبل بالنتيجة أياً كانت | مصادر "الاشتراكي" لـ"البناء": لا بوادر حلحلة حتى الساعة فأرسلان يرفض كل المساعي الجارية لحل الازمة عبر الركون الى المحكمة العسكرية | يعقوبيان لـ"الشرق الاوسط": التوجه ليس للطعن بمشروع الموازنة ككل إنما ببعض القوانين التي تسمى فرسان الموازنة وهي قوانين دخيلة على الموازنة |

بالصور: دبابات وناقلات جند تحت بحر صيدا أمرٌ يحصل لأول مرة

خاص - الخميس 26 تموز 2018 - 11:03 - كارل قربان

الـ"زيرة"، على حدّ تعبير أهالي منظقة صيدا هي جزيرة صخرية صغيرة مقابل مدينة صيدا في جنوب لبنان، تمتاز بنظافة مياهها، فجعل الصيادنة منها ملاذهم للسباحة والنزهة والغطس بعيدا عن تلوث الشاطئ، وتمثل لفقراء المدينة منتجعاً عموميا مجانيا مثاليا للترفيه. فبعد أن ابتليت صيدا حتى الامس القريب بجبل نفايات ضخم ربض على شاطئها لأكثر من اربعين عاما، لا تكلّف الرحلة إلى "الزيرة" اليها اكثر من ثلاثة الاف ليرة على متن الفلايك (مراكب الصيد الصغيرة) والتي يسمونها "تاكسي الزيرة". 

الفكرة جاءت من نقيب الغواصين النقيب محمد السارجي حيث كانت تمثل حلما للنقيب والنقابة الغواصين الا ان جمعية اصدقاء زيرة وشاطىء صيدا حولت حلم النقيب الى حقيقة وبالبحر صار في حديقة. تبنت الجمعية الفكرة وعملت على تطبيقها وتسويقها حيث لاقت ترحيبا من رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ومن السيدة بهية الحريري ودولة الرئيس فؤاد السنيورة ، حيث تم عرض المشروع على قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي بدوره سارع بتقديم ناقلات جند من طراز BTMX ودبابات من نوع AM13 الى الجمعية، بسرعة غير متوقعة وبتشجيع ترك الأثر الكبير علينا بالإصرار على إقامة هذه الحديقة ، بعدها تم انجاز التراخيص الرسمية والقانونية.

وموافقة وزارة النقل والاشغال العامة.

لا شك أن إنشاء الحدائق تحت الماء هي سياسة بيئية عالمية متبعة منذ عشرات السنين بهدف تحسين وضع البيئة البحرية وزيادة الثروة السمكية وكذلك لتشجيع السياحة البحرية بشكل عام ورياضة الغوص بشكل خاص". كما ان صيادي الاسماك اللبنانيين دأبوا على رمي هياكل السيارات في قعر البحر "لجذب الاسماك وإغرائها بوضع بيوضها فيها واتخاذها اعشاشا لصغارها نظرا لعشق الاسماك للقطع الحديدية والمواد التي تعلق وتتكون على حوافها والتغذّي على فتاتها".

نقيب الغواصين محمد السارجي لا يُخفي حماسته لإقامة الحديقة المائية ويؤكد انه "سيكون للحدائق فؤائد جمة كون المنطقة فقيرة بالثروة السمكية بسبب ضيق مساحة البحر الصيداوي إذ أن معظمه تغطيه الرمال بينما تفضّل الاسماك وضع بيوضها في المناطق الصخرية او الصلبة". كما ويراهن السارجي على استقطاب افواج كثيرة من محترفي وهواة الغطس حول العالم للتتمتع بمشاهد الطبيعة البحرية تحت الماء. وهذه الحديقة ستكون الأكبر على حوض البحر المتوسط.

وكشف عضو بلديّة صيدا كامل كزبر أنّ البدء بتنفيذ الحديقة تأجل بسبب الأمواج العاليّة وتداركاً لسلامة المواطنين، على أن يستكمل المشروع البيئي في وقتٍ تكون فيه الأمواج هادئة.

 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني