2019 | 19:00 كانون الثاني 21 الإثنين
"الميادين": مخابرات الجيش اللبناني تعتقل مشتبهاً فيه بالتعامل مع إسرائيل في مدينة صيدا جنوب البلاد | مريض بحاجة غدا لدم فئة A+ وبلاكيت دم فئة A+ للتبرع الرجاء الاتصال على الرقم 03777729 | أكرم شهيب: أن يدعى رجل دين للقمة لأهداف سياسية مبيتة تستهدف طائفة أمر غريب وغير مقبول | طهران: أكثر من 12 ألف طالب إيراني يدرسون في الولايات المتحدة | الخارجية الفرنسية تستدعي سفيرة إيطاليا احتجاجاً على تصريحات نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو | روسيا تهدّد الإتحاد الأوروبي بالرّد بعد فرض عقوبات جديدة عليها على خلفية قضية "سكريبال" | رئيس حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين: خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي لا يمكن الموافقة عليها بالبرلمان | تيريزا ماي: لا اعتقد أن هناك أغلبية كافية في البرلمان للموافقة على إجراء استفتاء ثان للخروج من الاتحاد الأوروبي | نقل عناصر من الدفاع المدني جريحاً الى مستشفى المقاصد أصيب جراء تعرضه لحادث صدم وقع في راس النبع-بيروت | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة على الاوزاعي باتجاه الكوستا برافا | الخارجية السورية: الهجوم الإسرائيلي يأتي في إطار المحاولات المستمرة لإطالة أمد الحرب الإرهابية في سوريا | مصادر لـ"أخبار اليوم": الدوحة استعملت بيروت ساحة ورسالة تحدّي للرياض والنفوذ القطري في لبنان صار أضعف وفقد قوته التي كانت بين 2006 و2011 |

نقولا نحاس لموقعنا: لا نعلم بالضبط معطيات تأخير تشكيل الحكومة

الحدث - الخميس 26 تموز 2018 - 06:06 - غاصب المختار


أعلن نائب طرابلس عضو "كتلة الوسط المستقل" الوزير السابق نقولا نحّاس لموقعنا، أنّه يجهل فعلياً المعطيات الحقيقيّة للتأخير في تشكيل الحكومة، هل هي بسبب المعايير التي وُضِعَت أم بسبب الخلافات السياسيّة حول الحصص والأحجام أم لأسباب خارجيّة، لكنّه قال: "المطلوب في الحالات كلّها الإسراع بتشكيل الحكومة واعتبار كلّ من لا يُسهّل التشكيل مسوؤلاً عن التأخير، وكل من لا يترفّع عن حساباته الصغيرة والضيّقة هو مسؤول أيضاً".
وأوضح نحّاس أنّه كمقرّر لجنة المال والموازنة باشر أمس مهامه في اللجنة بتسلّم الملفّات المتعلقة بها، وأنّه عَقَدَ أمس اجتماعاً مع رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان من أجل ترتيب الملفّات التي ستُطرَح في جلسة اللجان المشتركة المقرّرة اليوم. وقال: لقد تسلّمنا أمس عشرات الملفّات الماليّة الجديدة لبحثها ومعالجتها في جلسة اللجان أو في جلسات لجنة المال.
وعمّا يتوقّعه من انطلاق عمل اللجان النيابيّة بعد تشكيلها، قال نحاس: "إصبروا علينا حتى نتسلّم مهامنا بالكامل ونطّلع على كامل الملفات والقضايا المعروضة أمام اللجنة. ولكن هناك الكثير من القضايا الواجب متابعتها وحلّها سريعاً، لا سيّما ما يتعلّق بالوضع المالي والاقتصادي"، الذي وصفه بأنّه صعب. وأضاف: "لا يمكن وضع الحلول السريعة والارتجالية للوضع الاقتصادي والمالي بل يجب درس الأمور بعمق وبطريقة علميّة".
وأكّد أنّ نجاح الحكومة مرهون بمدى تحقيق الاصلاحات لاسيّما ما ورد في مؤتمر "سيدر" المالي والاقتصادي في باريس. ودعا الحكومة العتيدة فور تشكيلها إلى "اعتماد مقاربات جديدة وتطوير القوانين القائمة لمعالجة الأوضاع، وإلاّ لن يتغيّر شيء في البلد". وتابع: يجب تشكيل حكومة مصغّرة ومتجانسة تقوم بمشروع إصلاحي حقيقي، يمنح الثقة للناس وللمؤسّسات الدوليّة من أجل جلب التمويل والاستثمارات إلى البلد، ويجب أنْ تضع الحكومة خطة إنقاذيّة للقطاعات كلّها".
وعن رأيه في كيفيّة معالجة ملف النازحين السوريّين، قال النائب نحاس: "لا يمكن معالجة الأزمة بوقت قصير، فهي تحتاج إلى جهد ووقت، ولكن رأيي أنّه لا بد من التنسيق مع الجانب الروسي بعد الاتفاق مع الأميركيّين على معالجة هذه الأزمة بشكل كامل وشامل، كما لا بد من التعاطي أيضاً مع الجانب السوري كونه المعني الأوّل بالملف".