2018 | 22:49 تشرين الثاني 14 الأربعاء
الخارجية الأميركية: وجود القوات الأميركية في سوريا له دور في تحجيم النفوذ الإيراني هناك | وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة | وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يميل إلى رفض طلب رئيس حزب البيت اليهودي الحصول على حقيبة الأمن | تيريزا ماي: أي قرار بشأن بريكست سيأخذ بعين الاعتبار المصالح الوطنية | وزير الخارجية الأميركية يبحث مع وزير الدفاع القطري تشكيل تحالف إستراتيجي في الشرق الأوسط | ارتفاع عدد ضحايا حريق ولاية كاليفورنيا الأميركية إلى 48 | طوني فرنجية: على خطاكم سائرون و من خطانا واثقون لأن "المحبة لا تسقط أبدًا" | مصادر الـ"ال بي سي": لا يبدو ان هناك حلحلة على صعيد تشكيل الحكومة في المدى المنظور | فيصل كرامي للـ" ال بي سي": نحن حريصون على صلاحيات رئيس الحكومة وتوزير سني من خارج المستقبل لا يمسّ بالصلاحيات | كنعان للـ"ال بي سي": المصالحة تكرّس نهج التصالح والتلاقي وتتجاوز المصلحة السياسية الآنية لتؤمّن اطاراً ديموقراطياً للتحالف أو التنافس السياسي | روني عريجي للـ"ال بي سي": نبذنا لغة العنف وسنتحاور في كل الامور ونتلافى في مواضيع متشعبة منها انمائية ومنها على ادارة البلد | انطوان زهرا للـ"ال بي سي": اختُبرت المصالحة شعبيا قبل تكريسها سياسياً وأخلاقياً |

نقولا نحاس لموقعنا: لا نعلم بالضبط معطيات تأخير تشكيل الحكومة

الحدث - الخميس 26 تموز 2018 - 06:06 - غاصب المختار


أعلن نائب طرابلس عضو "كتلة الوسط المستقل" الوزير السابق نقولا نحّاس لموقعنا، أنّه يجهل فعلياً المعطيات الحقيقيّة للتأخير في تشكيل الحكومة، هل هي بسبب المعايير التي وُضِعَت أم بسبب الخلافات السياسيّة حول الحصص والأحجام أم لأسباب خارجيّة، لكنّه قال: "المطلوب في الحالات كلّها الإسراع بتشكيل الحكومة واعتبار كلّ من لا يُسهّل التشكيل مسوؤلاً عن التأخير، وكل من لا يترفّع عن حساباته الصغيرة والضيّقة هو مسؤول أيضاً".
وأوضح نحّاس أنّه كمقرّر لجنة المال والموازنة باشر أمس مهامه في اللجنة بتسلّم الملفّات المتعلقة بها، وأنّه عَقَدَ أمس اجتماعاً مع رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان من أجل ترتيب الملفّات التي ستُطرَح في جلسة اللجان المشتركة المقرّرة اليوم. وقال: لقد تسلّمنا أمس عشرات الملفّات الماليّة الجديدة لبحثها ومعالجتها في جلسة اللجان أو في جلسات لجنة المال.
وعمّا يتوقّعه من انطلاق عمل اللجان النيابيّة بعد تشكيلها، قال نحاس: "إصبروا علينا حتى نتسلّم مهامنا بالكامل ونطّلع على كامل الملفات والقضايا المعروضة أمام اللجنة. ولكن هناك الكثير من القضايا الواجب متابعتها وحلّها سريعاً، لا سيّما ما يتعلّق بالوضع المالي والاقتصادي"، الذي وصفه بأنّه صعب. وأضاف: "لا يمكن وضع الحلول السريعة والارتجالية للوضع الاقتصادي والمالي بل يجب درس الأمور بعمق وبطريقة علميّة".
وأكّد أنّ نجاح الحكومة مرهون بمدى تحقيق الاصلاحات لاسيّما ما ورد في مؤتمر "سيدر" المالي والاقتصادي في باريس. ودعا الحكومة العتيدة فور تشكيلها إلى "اعتماد مقاربات جديدة وتطوير القوانين القائمة لمعالجة الأوضاع، وإلاّ لن يتغيّر شيء في البلد". وتابع: يجب تشكيل حكومة مصغّرة ومتجانسة تقوم بمشروع إصلاحي حقيقي، يمنح الثقة للناس وللمؤسّسات الدوليّة من أجل جلب التمويل والاستثمارات إلى البلد، ويجب أنْ تضع الحكومة خطة إنقاذيّة للقطاعات كلّها".
وعن رأيه في كيفيّة معالجة ملف النازحين السوريّين، قال النائب نحاس: "لا يمكن معالجة الأزمة بوقت قصير، فهي تحتاج إلى جهد ووقت، ولكن رأيي أنّه لا بد من التنسيق مع الجانب الروسي بعد الاتفاق مع الأميركيّين على معالجة هذه الأزمة بشكل كامل وشامل، كما لا بد من التعاطي أيضاً مع الجانب السوري كونه المعني الأوّل بالملف".