2019 | 13:14 شباط 22 الجمعة
"العربية": مدنيون خارجون من الباغوز أكدوا أن داعش ما زال يحتجز مدنيين كدروع | غوايدو يوقع مرسوما "رئاسيا" يجيز فيه دخول المساعدة الإنسانية لفنزويلا | الرئيس عون وقّع مرسوم دعوة مجلس النواب الى عقد استثنائي يبدأ في 22 شباط وينتهي في 18 اذار ضمناً | المصلون يفتحون باب الرحمة في المسجد الأقصى المغلق منذ عام 2003 | الجيش الباكستاني: مستعدّون للدفاع في مواجهة أي هجوم من الهند ونحذر من رد شامل | عماد واكيم عبر "تويتر": عودة النازحين الى سوريا مطلب اساسي للقوات ولكن التطبيع مع النظام أمر مختلف لن نقبل به كفاكم غشاً | زلزال بقوة 7.7 درجة يضرب الإكوادور | بو عاصي لـ"اخبار اليوم": ادعاء بعضهم بأننا رفضنا التطبيع مع النظام السوري هو رفض لعودة النازحين غش وتضليل | وكالة عالمية: خروج 30 شاحنة تحمل نساء وأطفال ورجال من الباغوز آخر معاقل "داعش" شرق سوريا | صالحي: إيران يمكنها استئناف نشاطها النووي بمستوى أعلى | البطريرك الراعي من بعبدا: موقف رئيس الجمهورية في جلسة مجلس الوزراء بالأمس هو موقف مشرّف والرئيس هو حامي الدستور والشعب | بومبيو والأمين العام للأمم المتحدة يبحثان أزمتي اليمن وفنزويلا |

الان عون: لمقاربة عقلانية على اساس المعيار الواحد في تشكيل الحكومة

خاص - الثلاثاء 24 تموز 2018 - 14:07 - ستيفني اسحق

أكد عضو تكتل "لبنان القوي" النائب الان عون أن أي فرق سيحصل في تشكيل الحكومة سيكون نتيجة اتصالات الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري مع كل الافرقاء، وقال: "نحن بانتظار عودته الى لبنان لبلورة افكار جديدة لتحقيق خرق."

وأضاف في حديث لـ"ليبانون فايلز": "لا يمكننا أن ننتظر عقد الآخرين فالتشكيلة لا تؤلف بهذه الطريقة، هي بحاجة لجهد وفك للعقد."

ودعا عون "للعمل حسب مقاربة عقلانية على اساس المعيار الواحد الذي يُفرض على الجميع من دون استثناء، أما الدخول في الاستنسابية فأمر لن ينجح لا سيما وأن كل فريق يجلس وراء متراسه وفقا لنظرته ومنافعه الشخصية."
وشدد على أن التيار الوطني الحر يطالب بأن يكون هناك معيارا واحدا يطبّق على الكلّ.
وعن علاقة التيار بالمستقبل قال عون: "العلاقة مع المستقبل جيدة ونحن على تواصل، ولكن هذا لا يلغي أن التفاوض في تشكيل الحكومة هو مع الرئيس المكلّف".

وأردف: "سنتعاون مع الرئيس الحريري وفقا لقناعاتنا من اجل تسهيل مهمته."
وختم عون: "تتشكل الحكومة عندما يضع الرئيس المكلف معيارا ونهجا محددا يستطيع أن يفرضه على الجميع ولا احد يعترض، اما اذا بقيت الامور هكذا "متروكة" فحكما ستكون العلاقات متشنجة بين الافرقاء، ولا أحد يسمع للاخر."