2018 | 03:25 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

تغذية الخلافات مستمرة... والحكومة إلى أيلول

خاص - السبت 21 تموز 2018 - 06:10 - ليبانون فايلز

منح سفر الرئيس المكلّف سعد الحريري إلى إسبانيا والمملكة المتّحدة الجميع عطلة للتفكير في ملفّاتهم ومراجعة حساباتهم والتخفيف من مطالبهم، في ظل الحديث عن أنّ العقدة المسيحيّة باتت قريبة من الحل بما أنّ رئيس "التيّار الوطني الحر" جبران باسيل يبدي مرونة لجهة إعطاء "القوّات اللبنانيّة" ما تريده، إلا أنّ العقدة الدرزيّة بقيت على حالها، لا بل زادت تعقيداً.

مصادر سياسيّة تؤكّد لموقع "ليبانون فايلز"، أنّه حتى اليوم لم يُسجّل أيّ شيء يؤشّر إلى قرب حلّ عقدة واحدة من العقد القائمة، مشيرةً إلى أنّ التصعيد الحاصل والخلافات اليوميّة تغذّي الخلاف وتجعل حل العقد مسألة صعبة. وكذلك فإنّ تمترس البعض خلف مطالبهم وحصصهم سيؤخّر كثيراً ولادة الحكومة، ويُرجَّح أنْ يتأجّل التشكيل إلى شهر أيلول المقبل.
وتشدّد المصادر على أنّ مواقف الوزير جبران باسيل ورئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" الدكتور سمير جعجع التصعيدية في وجه أحدهما الآخر تقع فقط في إطار التجاذب السياسي و"تكبير الحجر"، معتبراً أنّ هناك ضرورة لقيام الرئيس المكلّف بتحديد السقف والمعيار اللذين سيعتمدهما في تشكيله الحكومة، على أساس النسب التي أفرزتها الانتخابات النيابيّة.
وكشفت المصادر أنّ البعض بات اليوم ينتظر تحوّلات إقليميّة يمكنه استغلالها لتحسين شروطه التفاوضيّة.