2018 | 23:12 تشرين الثاني 16 الجمعة
المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة | بدء جلسة لمجلس الأمن لبحث التطورات الإنسانية والسياسية في اليمن | قتيل و3 جرحى نتيجة تدهور بيك آب على طريق عام أفقا العاقورة | الرئاسة التركية: أردوغان وترامب اتفقا في اتصال هاتفي على ضرورة الكشف عن كل جوانب قضية مقتل خاشقجي |

نيران منسّقة لضرب العهد...

خاص - الجمعة 20 تموز 2018 - 06:08 - ليبانون فايلز

كلّ ما يحصل يصبّ اليوم في مكان واحد وهو الهجوم على العهد وعلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعلى رئيس "التيّار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل. هذه الهجمات تأتي من الداخل ومن الخارج، والبعض اليوم بدأ يتحضّر لحماية الرئيس عون منها.

مصادر سياسيّة مطّلعة أكّدت لموقع "ليبانون فايلز" أنّ في الداخل فرقاء بدأوا ينسّقون نيرانهم لاستهداف العهد بالمباشر، ومن بينها ما يُعتَبَرُ نيراناً صديقة، مشيرةً إلى أنّ البعض بدأ عملية إلتفاف خارجيّة على الرئيس لتطويق عهده وضربه، والهدف هو ضرب صورة "الرئيس القوي" لكي يقال في ما بعد إنّ القوي لم يحقّق أيّ شيء ويجب الإتيان برئيس رمادي.

ولفتت المصادر إلى أنّ جبران باسيل بدأ يُعدّ الهجوم المضاد الذي أطلق قسماً منه في تصاريحه الأخيرة والقسم الأكبر سيأتي دوره عبر جبهة عريضة مفاجئة، مشدّدة على أنّ الهدف من بثّ الشائعات إحباط عمليّة تأليف الحكومة لأنّ الرئيس عون يريد تشكيلها سريعاً لإطلاق العهد رسمياً.

وكشفت المصادر عن أنّ كل الحديث عن إفلاس البلد والانهيار الاقتصادي واهتزاز الليرة يقع كلّه في إطار ضرب العهد والهجمة على الرئيس، واليوم ينصبّ العمل على تحصين قصر بعبدا من الهجمات وبدء العمليّة الدفاعية.