2019 | 21:10 شباط 21 الخميس
"العربية": سويسرا تعلق تسليم معدات عسكرية للبنان طالما لن تستطيع مراقبة وجهتها الأخيرة | سامي الجميل: هل أفضل طريقة للبدء بالإصلاح المالي وتخفيف الدين العام إقرار كل بنود السفر والقروض في أول جلسة لمجلس الوزراء؟ | مصادر المستقبل للـ"ال بي سي": من يعتقد ان الحريري سيكون ضعيفا من قرار الطعن هو واهم وسيخرج الحريري أقوى | معلومات الـ"ال بي سي": الرئيس عون بلغ مرحلة الغضب من المداخلات التي حاولت اعادة عقارب ملف النازحين الى الوراء ولا سيما بعض وزراء القوات | نتنياهو يجتمع مع بوتين في موسكو الأربعاء المقبل | مادورو يعلن غلق حدود فنزويلا البرية بالكامل مع البرازيل | "الوكالة الوطنية": وحدات من الدفاع المدني والاطفائية سيطرت على الحريق في سجن القبة | "جرس سكوب":مصدر أمني ينفي سقوط قتلى في سجن القبة | "جرس سكوب": اشكال بين الدرك و احد الشبان بسبب توقيف السيارة عند مفرق منيارة | طائرة قطرية تنجو من حادث محقق وتهبط اضطراريا في مطار الخرطوم | "جرس سكوب": توتر واطلاق نار وانباء عن ثلاثة قتلى في سجن القبة سببه احد المساجين الذي احرق السجن لعدم السماح له من مقابلة اهله | خيرالله الصفدي: نؤكد اننا سنعمل من أجل إعادة جمالي إلى البرلمان من خلال الانتخابات النيابية التي ستُجرى |

المعطى الإقليمي يدخل بقوّة على خط التشكيل

خاص - الأربعاء 18 تموز 2018 - 06:00 - أنطوان غطاس صعب

تُواجِهُ الرئيس المكلّف سعد الحريري سلسلة عقبات أمام تشكيل الحكومة العتيدة في ظلّ المناكفات السياسية والعوامل الداخلية الضاغطة عبر تمسّك بعض القوى السياسيّة بمواقفها. وبمعنى أوضح فإنّ العقد ما زالت تراوح مكانها إنْ على الصعيدين المسيحي والدرزي خلافًا لما يشير إليه البعض عن حلحلة حصلت في الساعات الماضية، أو على المستوى الإقليمي الذي يبقى أساسًا في هذا التوقيت المفصلي.

وبمعنى آخر، فإنّ هذا العامل الأخير يدخل على خط التأليف ويفرمل ولادة الحكومة العتيدة بفعل بعض المحطات، التي وفق مصادر سياسية مطّلعة، من شأنها أنْ تعيق ولادة الحكومة لاسيّما لجهة ما يحصل في سوريا من تطوّرات عسكرية متلاحقة ودخول إسرائيلي على خط العمليّات الميدانيّة، وكذلك التوافق الإسرائيلي- الروسي- الأميركي على الغارات التي تحصل على مواقع إيرانية وقواعد لـ"الحرس الثوري الإيراني" من مطار تيفور العسكري إلى مراكز أخرى.
الترقّب يطال كذلك تداعيات قمّة هلسنكي بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين حيث سيكون لها وقعها ودورها لجهة مقرّراتها العلنيّة والسرّية على حدٍ سواء، لاسيّما حيال الملف السوري والوضع الفلسطيني وبشكل عام الوضع في المنطقة.
ومن الطبيعي أن تترك هذه العناوين تداعياتها على الداخل اللبناني. ومن هذا المنطلق تنتظر معظم القوى السياسية ما سيتأتّى عن قرارات تلك القمّة البالغة الأهميّة، وكيفيّة التوافق الدولي على الملف السوري وأيّ حلول ستخلص إليها هذه المسألة.
وبالعودة إلى تأليف الحكومة، تقول المصادر إنّ هناك خلافات استجدّت بعد التوافق الأخير الذي جرى بين رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري. والأمر ذاته على خط معراب- بعبدا، إذ تكشف الأوساط عن خلاف في شأن الحقيبة الوزارية الرابعة لـ"القوّات اللبنانيّة"، والأمر ذاته بالنسبة للوزير الدرزي الثالث في حصّة النائب السابق وليد جنبلاط. فرئيس الجمهوريّة يريد أن يكون له دور في تسمية هذين الوزيرين بينما أبلغ الرئيس المكلّف عبر أقنية عدّة أنّه متمسّك بحصّة "القوات" و"الحزب التقدّمي الاشتراكي" ولا يمكن أنْ يساوم على هذه الحصّة بمعنى أنّ تأجيل إعلان الحكومة سيطول إلى ما بعد عودة الرئيس الحريري من إسبانيا وما ستحمله قمّة هلسنكي من تحوّلات، وما سيتكشّف عن المشاورات الجارية بين المكوّنات السياسيّة المحلّية ليُبنى على الشيء مقتضاه.
وبالتالي ثمّة استبعاد لإعلان الحكومة الشهر الحالي فالمسألة ما زالت تراوح مكانها على مستوى العقد الداخلية والتطوّرات الإقليميّة، ولذلك تبقى الاحتمالات كلّها، في ظلّ هذه الأجواء الضبابية، مفتوحة، في وقت نجد فيه الجميع بانتظار مفاعيل مواقف الرئيس الحريري الإيجابيّة من ملف التشكيل.