2019 | 00:37 تموز 17 الأربعاء
مخابرات الجيش في مرجعيون اوقفت 4 سوريين بجرائم مختلفة | خسوف جزئي للقمر يشهده لبنان في هذه اللحظات | الولايات المتحدة تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية رغم تحذير بيونغ يانغ | موغريني: إذا واصلت إيران تقليص التزاماتها النووية فسيكون من الصعب العودة إلى الاتفاق | الملك سلمان يوجّه باستضافة 200 حاج وحاجة من ذوي ضحايا ومصابي حادث نيوزلندا الإرهابي | خليل: تداولت مواقع التواصل لوائح لموظفين جدد بأوجيرو فيها أن بعضهم عُيّن بواسطتي وهذا لا يمت إلى الحقيقة بصلة | اخماد حريق في اشجار الصنوبر في المرادية كسروان | احراق 3 خيم للنازحين السوريين إثر إشكال مع عرب مجنسين | تصادم بين مركبتين على اوتوستراد خلدة باتجاه الناعمة ودراج يعمل على تسهيل السير | 260 مُجنّداً يغادرون جزيرة سقطرى اليمنية على طائرة إماراتية للتدريب في الإمارات | الخارجية الاميركية:: ترامب وبومبيو يراجعان خيارات للرد على شراء تركيا منظومة S400 | "الوكالة الوطنية": مقتل عامل سوري بعد سقوطه من أحد المباني في بشامون |

قراءات في حدث تنصيب مطران جبيل والبترون وما يليهما للروم الارثوذكس

باقلامهم - الثلاثاء 17 تموز 2018 - 06:09 - مازن ح. عبّود

كان عرس. وكان اهل المعلم من أبناء انطاكية في الجبل ولبنان مدعوين اليه. كانوا مجتمعين من كل المشارب السياسية والتلوينات الروحية. فقد وحّدهم عرس المطران الجديد على ابرشية جبيل والبترون المعروفة أيضا بأبرشية الجبل. كشافة وحركة ورهبان وجمعيات ومعترضون وكهنة وساسة أتوا جميعا كي يشاركوا ويكتشفوا ماهية الحبر الجديد. مشاركة ممثلين عن الاطياف الدرزية كانت ملفتة وقد لاقاها السيد البطريرك بخطابه. المطران جورج خضر كان حاضرا بالجسد وفي الخطب. فكأن التنصيب تكريم له أيضا. وكأنه استعفى ولم يستقل. قوس قزح الأحزاب اللبنانية المتمثلة في البرلمان حلّ كاملا، وفي ذلك كي يتمكن الحبر الجديد من الوقوف على مسافة متساوية منهم جميعا. MTV بتغطيتها المباشرة لحفل التنصيب أعطت الحدث زخما إعلاميا. وزخمها لم يلغ اسهامات سائر المحطات والمؤسسات الإعلامية.

لم يقل المطران الجديد الكثير في خطاب تنصيبه، بل شكلت التفاتته تجاه ابيه وسلفه والسيد البطريك الرسالة التي خرقت قلوب الناس. رسالة فعل تكلمت أكثر بكثير من الخطاب. وخطاب التنصيب يشبهه كثيرا المطران سلوان. فالخطاب أبلغنا بأن سيادتّه وضع الهندسة في خدمة الروحانية كي تشق له ولنا معبرا الى فوق. خطاب لم يكن كلاسيكيا بالمعنى التقليدي لخطابات التنصيب. فمن يعرف المطران سلوان يدرك بانه لا يبني مشروعاته وتصوراته الا على ارض يدرسها شخصيا. فهو يريد لأفعاله ان تتكلم.
قيل انّ السيد استدعى المطران سلوان من بوينس آيرس كي يكون رئيس كهنة الأبرشية الاكبر في لبنان. ومما لا شك فيه بأنّ اليوم عرس. وما بعد غد التماس لوجهه تعالى في وجوه الناس وسماع لهمسهم. ومن بعد ذلك عمل وزرع وحصاد.
لا اعتقد بأنّ مهمة المتروبوليت الجديد ستكون سهلة. فثمة ملفات كبيرة وصغيرة تنتظره على الباب، حتى قبل ان يصل. لكنّ الرجل السهل في طلته ممتنع أيضا. وانا على ثقة من انه سيبني تصوراته على ارض الواقع الذي سيدرسه ويمحصه جيدا قبل ان يتخذ قرارات.
مما لا شك فيه بأنّ الحبر الجديد مختلف وفريد ويتمتع باستقلالية وقدرات تواصلية ورؤية ومقومات تنظيمية. وقد ورث عن المطران جورج الكثير. لكن هل من السهل ان تكون خليفة للمطران جورج؟
لا ليس من السهل ذلك. ليس من السهل ان يستلم أي كان ابرشية بهذا الحجم وبكل هذه التيارات الكهنوتية المتنوعة والملفتة في تباعدها احيانا. لكني على ثقة بأنّ المطران سلوان سيقوم بالواجب على أكمل وجه. وحدث تنصيبه سيشكل محطة أساسية في مرحلة جديدة من تاريخ كنيستنا بدأت تبان.
اخيرا،
لا اريد ان افرض عليكم شيئا من حيث لا أدري ايها السيد بالقول او بالفعل. ولا ان احملكم اثقالي.
لن اتمنى عليكم القيام بأشياء. بل سأكتفي ان أصلي من اجلك ومن اجلنا.
سأسأل من يهمس في الآذان ان يهمس في اذنيك بلسان الناس. وانا على ثقة بأنكم ستصغون.
لن اشبهكم بمن سبقوكم. فكل انسان ولد على سطح البشرية فريد، وبمهمة وهدف فريدين.
لن احملكم احمال كبارنا. فلكل انسان اعماله واحماله.
سأضيئ من اجلكم شمعة. وأسأل من يضيء الكون ان يضيء حياتكم ودربكم كي يعبروا بنا الى المشتهى.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني