2019 | 01:22 شباط 18 الإثنين
الأمم المتحدة تؤكد توصل الشرعية والحوثيين لاتفاق حول المرحلة الأولى من إعادة الانتشار | محمد شقير: لا قطع لخدمة الواتساب في لبنان او الغائها او وضع بدل مالي عليها | "الوكالة الوطنية": إصابة إمرأة بصدمة عصبية بسبب كلاب شاردة في مدينة صور | صخور تقطع طريق طيرفلسيه والبلدية تعيد فتحها | القنصل التونسي في ليبيا يعلن عن تحرير 14 تونسياً كانوا مختطفين في ليبيا | وكالة إيرانية شبه رسمية تتحدث عن عزم البرلمان عزل روحاني | مكاري: الزواج المدني حق يندرج في إطار الحريات التي يكفلها الدستور | إصابة جندي اسرائيلي على حدود غزة والمدفعية الإسرائيلية ترد بالقصف | الصايغ مغردا: نثني على توجه معالي الوزيرة ريّا الحسن‎ | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | "الحدث": إصابة جندي إسرائيلي بانفجار عبوة ناسفة على الحدود مع غزة | كنعان: ما قمنا به خلال 10 سنوات في لجنة المال اكبر دليل على ان النواب يمكن ان يراقبوا والمجلس النيابي يستطيع أن ينتج |

كنعان... من نجم المتن والمصالحة والمال والموازنة الى الوزارة؟

الحدث - الثلاثاء 17 تموز 2018 - 06:06 - عادل نخلة

على وقع استحقاق انتخاب أعضاء اللجان النيابيّة، والمماطلة في تأليف الحكومة، ينتظر لبنان أنْ يكتمل "سُلّم" السلطتين التشريعية والتنفيذية، للانصراف الى معالجة الوضع الإقتصادي.

لم يعد خافياً على أحد أنّ لبنان بات في "الحضيض" اقتصادياً، ويحتاج إلى خطة إنقاذ فوريّة، وأيّ تأخير في هذا المجال سيُصعّب المهمّة.
وهذا التحذير الاقتصادي لا ينطلق من تصريحات لبنانيّة لا تستند إلى وقائع، بل إنّ كلّ المؤسّسات الماليّة الدوليّة، والتقارير الاقتصادية العالمية تحذّر من خطورة الوضع وتدعو إلى التحرّك الفوري.
وفي هذا السياق، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الإنقاذ ينبع من رغبة داخلية، ومن رجال دولة لديهم الاطّلاع الكافي على الملفّات الماليّة، ويستطيعون أنْ يبتدعوا الحلول، كما أنّ هذا الأمر لا يتوقّف على شخص من دون الآخر، أو على سلطة لوحدها، بل إنه نتاج عمل مشترك بين السلطتين التنفيذيّة والتشريعيّة.
منذ انتخابات العام 2005، سطع نجم نائب متني، تحدّى كل الظروف وصمد، وأثبت أهليّته وكفايته في محطّات عدّة، والدليل على نجاحه، هو تجديد المتنيّين انتخابه عام 2018 أي بعد 13 سنة من التزامه بعمله التشريعي.
ولا ينكر أحداً أنّ المجلس النيابي يفتقد إلى مشرّعين حقيقيّين يعيدونه إلى الزمن الجميل، زمن ممارسة وظيفته الحقيقيّة، إذ إنّ الخلل في تشريع القوانين وتطويرها يؤدي إلى اختلال كلّ مفاصل الدولة.
وفي السياق، يبرز النائب، ورئيس لجنة المال والموازنة، إبراهيم كنعان كأحد أنشط المشرّعين أوّلاً، ورؤساء اللجان ثانياً، حيث حوّل هذه اللجنة إلى خليّة نحل تعمل وتُنتج على الرغم من التعطيل المتلاحق الذي رافق مجلس النواب منذ عام 2013.
وهذا النشاط التشريعي المالي، والذي تحتاجه الدولة، بات واضحاً أمام أعين الجميع، على الرغم من الشكاوى المتلاحقة التي أعلنها في السابق لجهة غياب النوّاب أعضاء لجنة المال، خصوصاً عندما كانت تُقرّ الموازنة، ما دفع الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله إلى مساندته في أحد خطاباته والقول: "يا نوّاب إحضروا جلسات اللجنة لإقرار الموازنة والمشاريع الماليّة، لأنّ رئيس لجنة المال والموازنة عم يشكي من غيابكم".
هذا في الشق المجلسي، أما في الشق السياسي، فإنّ أحداً لا يستطيع إنكار الدور التاريخي الذي أدّاه كنعان في المصالحة المسيحيّة مع الوزير ملحم رياشي، تلك المصالحة التي تهتز مراراً ولا تقع، وذلك بفعل مثابرة كنعان ورياشي، لأنّ عودة عقارب الساعة إلى الوراء ستكون قاتلة بالنسبة إلى المسيحيّين.
بين نائب المتن، ورئيس لجنة "المال والموازنة"، وأحد عرّابَي "تفاهم معراب" نجح كنعان في الامتحان، فهل ينتقل إلى اختبار جديد وأهمّ وهو الوزارة؟
من هنا يمكن القول إنّ "التيار الوطني الحرّ"، الذي لم يفصل النيابة عن الوزارة، يقبع أمام استحقاق مهمّ وهو اختيار وزراء أكفّاء يملؤون مراكزهم. ولذلك، فإنّ اسم كنعان سيكون من بين أبرز الأسماء المطروحة للتوزير.
وبالتالي، لا يهم أي وزارة ستُمنَح لكنعان إذا وقع الخيار عليه، سواء وزارة كانت ذات طابع سياسي، أو خدماتي أو اقتصادي، لأنّه في السياسة سيكون وزيراً خبيراً لـ"التيّار" داخل مجلس الوزراء قادر على المواجهة والحوار في الوقت نفسه.
أما في العمل الوزاري، فإنّ كنعان، ومن خلال خبرته في رئاسة "المال والموازنة" بات قادراً على إدارة أي وزارة ذات طابع اقتصادي. من هنا تأتي مطالبات عدّة بتوزيره، لأنّ المرحلة تتطلّب حضور رجالات ناجحة في إدارة موارد الدولة ومؤسّساتها التي تعاني من مشاكل لا تعدّ ولا تحصى، فهل يُتّخذ القرار الصحيح والجريء فيُعلّق كنعان نجمة الوزارة بعدما كان نجم المتن والمصالحة المسيحيّة و"المال والموازنة"؟