2019 | 18:23 تموز 16 الثلاثاء
بوصعب ردا على بيان القوات: لا قيمة له لانه لم يرد على سؤالي واكرر اذا كان جعجع يملك معطيات فليزودنا بها والا فالبيانات "ما الا قيمة" | عدوان في الجلسة المسائية: إن لم تكن هناك جلسة لمجلس الوزراء فيما يتعلق بقطوعات الحسابات فذلك يشكل مخالفة جديدة للدستور | وزير الدفاع الاميركي: قرار تركيا شراء صواريخ اس 400 الروسية مخيّب | بري في الجلسة المسائية: وصلني اقتراح حل لقطع الحساب وبالتالي لا جلسة لمجلس الوزراء واعتذر عن كلام الصباح | الطريق من مبنى النهار باتجاه مسجد الأمين مُقفلة بعدما قام المعتصمون بقطعها | بدء وصول النواب إلى المجلس النيابي لمناقشة الموازنة وعدد طالبي الكلام 63 في الجلسة المسائية | صحيفة "تايمز": بريطانيا سترسل سفينة حربية ثالثة وناقلة إلى الخليج لكن لا علاقة لذلك بأزمة إيران | عدوان للـ"ام تي في": التعديلات التي اجرتها لجنة المال في بعض المواد ذهبت في اتجاه إصلاحي والمجلس النيابي يسعى إلى الإصلاح | مسؤولون في البنتاغون: نعتقد أن إيران تحتجز ناقلة النفط التي فقدت في مضيق هرمز | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة: لا نريد حربا مع إيران ونريد العودة لمسار المفاوضات | مسؤول إماراتي: ناقلة النفط غير مملوكة أو مشغلة من الإمارات ولم ترسل نداء استغاثة | وزير خارجية حكومة الوفاق في ليبيا: 8 دول عربية عارضت عقد اجتماع طارئ في الجامعة العربية لبحث هجوم حفتر على طرابلس |

مهما حصل الليرة اللبنانيّة لن تهتز... كفى شائعات!

الحدث - الاثنين 16 تموز 2018 - 06:18 - ليبانون فايلز

في كل حديث صحافي أو حديث خاص يشدّد حاكم "مصرف لبنان" رياض سلامة على أنّ الليرة اللبنانية مستقرة ولن تهتز مهما حصل من صعوبات. فلبنان يعيش اليوم في مرحلة اقتصاديّة وماليّة سيّئة جداً ولكنّ الاهتزازات النقديّة لن تحصل أبداً بسبب الهندسات الماليّة التي اعتمدها المصرف المركزي.

مصدر اقتصادي دعا، عبر موقع "ليبانون فايلز"، إلى التوقف عن بثّ الشائعات والحفر في "الجُوَر"، مشدّدة على أنّ غالبية الشائعات عن الليرة اللبنانيّة مصدرها السياسيّون الذين يريدون ربط الليرة بالنزاعات السياسيّة التي يعيشها لبنان في المرحلة الحاليّة من تشكيل الحكومة.
ولفت المصدر الاقتصادي إلى أنّه منذ العام 2005 اعتمد "مصرف لبنان" سياسة ماليّة نقديّة مرّت عليها أصعب الظروف من اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى حرب تموز 2006 والحرب السوريّة والنزوح السوري والأزمات السياسيّة المتلاحقة. إلا أنّ الهندسات الماليّة التي طُبّقت أدّت إلى حماية الليرة اللبنانيّة بطريقة مثاليّة.
وأشار المصدر إلى أنّ "مصرف لبنان" رفع الاحتياطي اللبناني من العملات الأجنبيّة إلى 44 مليار دولار بعدما كان في العام 2005 يقتصر على 16 مليار دولار، وهذا الأمر دفع الشركات الإئتمانيّة الأجنبيّة إلى منح لبنان تصنيف بدرجة مستقرّة على المدى المتوسّط والبعيد.
ودعا المصدر المواطنين إلى عدم الخوف والإقدام على تحويل ودائعهم إلى العملات الصعبة، خصوصاً وأنّ الفوائد على الليرة اللبنانيّة مرتفعة ويجب الاستفادة من هذا الأمر لأنّ لا خطر أبداً على العملة الوطنيّة، فـ"مصرف لبنان" حيّد الاحتياطي الأجنبي عن أيّة أزمات إقليميّة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني