2018 | 05:17 أيلول 25 الثلاثاء
"ال بي سي": الاشتباكات تطورت في الهرمل بعد توقيف "ح.ع" والجيش استقدم تعزيزات | "ال بي سي": تعرض دورية للجيش اللبناني في مرشحين في جرود الهرمل لاطلاق نار وأنباء عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى | باسيل: لبنان ليس بلد لجوء بل بلد هجرة ولا نريد ربط عودة النازحين بالحل السياسي في سوريا عكس المجتمع الدولي وهذا الربط بالنسبة الينا وقت يمر واندماج يتم وعودة اصعب | باسيل من جامعة برينستون: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون سوري منذ 2011 واذا اضيفوا الى اللاجئين الفلسطينيين وتم اسقاط الارقام على مساحة مماثلة هنا يمكن فهم الازمة | الكرواتي لوكا مودريتش يتوّج بجائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم | وزير الدفاع الأميركي: اتهام أميركا بالمشاركة في هجوم الأهواز سخافة | وزير الخارجية الفلسطينية لـ"ليبانون فايلز" من نيويورك: ننتظر من العرب كل الدعم وهناك العديد من القضايا التي يجب التعامل معها بسرعة في الخان الاحمر والمسجد الاقصى | "ليبانون فايلز": سفيرة لبنان في الامم المتحدة أمل مدللي تحضر اجتماع وزراء الخارجية العرب عوضاً عن وزير الخارجية جبران باسيل الذي لم يصل بعد الى نيويورك | ليبانون فايلز: يعقد الآن في الامم المتحدة اجتماع مغلق لوزراء الخارجية العرب لتنسيق المواقف قبل انطلاق جلسات النقاش في الجمعية العامة | "ال بي سي": اليوم بدأ استجرار 103 ميغاوات كهرباء من سوريا الى لبنان | دردشة جانبية شملت الحريري وحسن خليل وكنعان تناولت المسائل التشريعية والمالية والملف الحكومي | استخبارات الجيش تلقي القبض على عبد الرحمن خزعل الملقب بـ"أبي هاجم" في وادي خالد بجرم الاتجار وتعاطي المخدرات |

مهما حصل الليرة اللبنانيّة لن تهتز... كفى شائعات!

الحدث - الاثنين 16 تموز 2018 - 06:18 - ليبانون فايلز

في كل حديث صحافي أو حديث خاص يشدّد حاكم "مصرف لبنان" رياض سلامة على أنّ الليرة اللبنانية مستقرة ولن تهتز مهما حصل من صعوبات. فلبنان يعيش اليوم في مرحلة اقتصاديّة وماليّة سيّئة جداً ولكنّ الاهتزازات النقديّة لن تحصل أبداً بسبب الهندسات الماليّة التي اعتمدها المصرف المركزي.

مصدر اقتصادي دعا، عبر موقع "ليبانون فايلز"، إلى التوقف عن بثّ الشائعات والحفر في "الجُوَر"، مشدّدة على أنّ غالبية الشائعات عن الليرة اللبنانيّة مصدرها السياسيّون الذين يريدون ربط الليرة بالنزاعات السياسيّة التي يعيشها لبنان في المرحلة الحاليّة من تشكيل الحكومة.
ولفت المصدر الاقتصادي إلى أنّه منذ العام 2005 اعتمد "مصرف لبنان" سياسة ماليّة نقديّة مرّت عليها أصعب الظروف من اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى حرب تموز 2006 والحرب السوريّة والنزوح السوري والأزمات السياسيّة المتلاحقة. إلا أنّ الهندسات الماليّة التي طُبّقت أدّت إلى حماية الليرة اللبنانيّة بطريقة مثاليّة.
وأشار المصدر إلى أنّ "مصرف لبنان" رفع الاحتياطي اللبناني من العملات الأجنبيّة إلى 44 مليار دولار بعدما كان في العام 2005 يقتصر على 16 مليار دولار، وهذا الأمر دفع الشركات الإئتمانيّة الأجنبيّة إلى منح لبنان تصنيف بدرجة مستقرّة على المدى المتوسّط والبعيد.
ودعا المصدر المواطنين إلى عدم الخوف والإقدام على تحويل ودائعهم إلى العملات الصعبة، خصوصاً وأنّ الفوائد على الليرة اللبنانيّة مرتفعة ويجب الاستفادة من هذا الأمر لأنّ لا خطر أبداً على العملة الوطنيّة، فـ"مصرف لبنان" حيّد الاحتياطي الأجنبي عن أيّة أزمات إقليميّة.