2019 | 16:31 شباط 20 الأربعاء
اعادة فتح الطريق محلة سوق السمك الكرنتينا والسير عاد الى طبيعته | حسن مراد لـ"أخبار اليوم": لن تكون جلسة الغد "حامية" "كلو تمام" وبحسب اتفاق الطائف العلاقة مع سوريا يجب ان تكون جيدة لا بل ممتازة | مرجع مطلع لـ"اخبار اليوم": لا اتجاه لوضع خطة شاملة استراتيجية لان جميع الاطراف وان تألفت الحكومة ما زالت في مرحلة انتظار | سلامة يحض على إخراج ليبيا من حالة "الانسداد السياسي" | "التحكم المروري": قطع الطريق بالاطارات المشتعلة في محلة سوق السمك الكرنتينا من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة | جعجع لـ"المركزية": الاشارتان غير المشجعتان المتمثلتان بزيارة الغريب لسوريا وموقف بو صعب في مؤتمر ميونخ لا يبعثان الا على القلق ازاء مستقبل العمل الحكومي | جعجع لـ"المركزية": امنيتي ان يعود حزب الله الى لبنانيته ويسلم سلاحه الى الجيش ويضع كل قدراته العسكرية في عهدة المؤسسات الشرعية | لافروف: التهديد الاميركي للجيش الفنزويلي هو انتهاك لميثاق الامم المتحدة و تدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا | الرئيس عون: لا سلطة أمنية أعلى من سلطة الجيش والقوى الأمنية ونخشى أن يكون ما نشهده على حدودنا الجنوبية من قيام كيان قومي يهودي مبرراً لتقسيم سوريا | "الاناضول": إسرائيل تهدم منزلين فلسطينيين بالقدس الشرقية بداعي البناء دون ترخيص | اوساط الاشتراكي للـ"او تي في": عشاء يجمع رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب "الاشتراكي" وليد جنبلاط غدا في بيت الوسط | نتنياهو يؤجل زيارته إلى موسكو لأسباب سياسية داخلية |

مهما حصل الليرة اللبنانيّة لن تهتز... كفى شائعات!

الحدث - الاثنين 16 تموز 2018 - 06:18 - ليبانون فايلز

في كل حديث صحافي أو حديث خاص يشدّد حاكم "مصرف لبنان" رياض سلامة على أنّ الليرة اللبنانية مستقرة ولن تهتز مهما حصل من صعوبات. فلبنان يعيش اليوم في مرحلة اقتصاديّة وماليّة سيّئة جداً ولكنّ الاهتزازات النقديّة لن تحصل أبداً بسبب الهندسات الماليّة التي اعتمدها المصرف المركزي.

مصدر اقتصادي دعا، عبر موقع "ليبانون فايلز"، إلى التوقف عن بثّ الشائعات والحفر في "الجُوَر"، مشدّدة على أنّ غالبية الشائعات عن الليرة اللبنانيّة مصدرها السياسيّون الذين يريدون ربط الليرة بالنزاعات السياسيّة التي يعيشها لبنان في المرحلة الحاليّة من تشكيل الحكومة.
ولفت المصدر الاقتصادي إلى أنّه منذ العام 2005 اعتمد "مصرف لبنان" سياسة ماليّة نقديّة مرّت عليها أصعب الظروف من اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى حرب تموز 2006 والحرب السوريّة والنزوح السوري والأزمات السياسيّة المتلاحقة. إلا أنّ الهندسات الماليّة التي طُبّقت أدّت إلى حماية الليرة اللبنانيّة بطريقة مثاليّة.
وأشار المصدر إلى أنّ "مصرف لبنان" رفع الاحتياطي اللبناني من العملات الأجنبيّة إلى 44 مليار دولار بعدما كان في العام 2005 يقتصر على 16 مليار دولار، وهذا الأمر دفع الشركات الإئتمانيّة الأجنبيّة إلى منح لبنان تصنيف بدرجة مستقرّة على المدى المتوسّط والبعيد.
ودعا المصدر المواطنين إلى عدم الخوف والإقدام على تحويل ودائعهم إلى العملات الصعبة، خصوصاً وأنّ الفوائد على الليرة اللبنانيّة مرتفعة ويجب الاستفادة من هذا الأمر لأنّ لا خطر أبداً على العملة الوطنيّة، فـ"مصرف لبنان" حيّد الاحتياطي الأجنبي عن أيّة أزمات إقليميّة.