2018 | 19:30 أيلول 24 الإثنين
نتنياهو لبوتين: تزويد أطراف غير مسؤولة بأسلحة متقدمة سيزيد المخاطر في المنطقة | "المرصد السوري": إيران نقلت 400 عنصر من داعش من البوكمال إلى ريف إدلب الشرقي | مجلس النواب يقر مشروع قانون الوساطة القضائية | حزب الكتائب: للاسراع في تشكيل حكومة إنقاذ مصّغرة من وزراء إختصاصيين أكفياء تقر إصلاحات جذرية او تشكيل حكومة طوارىء حيادية | كنعان في الجلسة التشريعية المسائية: قانون الوساطة القضائية مهم جداً ويسهّل على المستثمرين والمتقاضين ونحن بحاجة اليه | بومبيو: تركيا قد تطلق سراح القس الأميركي أندرو برونسون الشهر الجاري | مجلس النواب: اقرار مشروع القانون المتعلق بالمعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصي | روحاني: إيران ستظل ملتزمة بالاتفاق النووي إذا نفذت الدول الموقعة على اتفاق 2015 تعهداتها | بوتين يحمل خلال اتصال هاتفي مع نتانياهو سلاح الجو الإسرائيلي مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية | الوكالة الوطنية: العثور على رضيعة داخل حقيبة سفر على كورنيش صيدا البحري | بولتون: إيران مسؤولة عن الهجمات على سوريا ولبنان وعن إسقاط الطائرة الروسية | شامل روكز: العملية التشريعية وحدها ليست كافية إذا لم تقترن بتشكيل حكومة بعيدة كل البعد عن الحصص الحزبية والطائفية وتأتي بالشخص المناسب في الوزارة المناسبة |

الرياشي وكنعان على كرسي اعتراف الديمان

الحدث - الخميس 12 تموز 2018 - 05:58 - عادل نخلة

باكراً صعد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى الديمان ليمضي صيفاً بدأ بعاصفة انهيار الاتفاق المسيحي الذي أوصل العماد ميشال عون إلى سدّة الرئاسة الأولى.

تحت سقف الديمان، وليس بكركي، يجتمع اليوم أفرقاء الاتفاق والقتال المسيحي، وربما قصد البطريرك جرّهما إلى أبعد نقطة عن بيروت، ليعلما أنّ شقاء المشوار ليس إلا نقطة في بحر ما سيسبّبه الخلاف المشتعل بينهما وتداعياته مسيحياً.
لا نعلم حتى الساعة ما إذا كان معالي الوزير ملحم الرياشي وسعادة النائب ابراهيم كنعان سيصعدان إلى الديمان بسيّارة واحدة ليتحدّثا على الطريق، أو أنّ كل واحد منهما سيستقل سيارته ليتمتّع بجمال طبيعة جبّة بشرّي والشمال قبل أن يصلا إلى كرسي اعتراف الديمان.
قد يكون الرياشي كاثوليكياً، لكنه في صلب المارونيّة السياسيّة وتنطبق عليه الأحكام والقوانين المارونيّة، وبالتالي لا يمكنه الهرب وترك صديقه كنعان وحيداً يتلو عليه بطريرك الموارنة الأحكام. الرجلان دخلا سوياً في "اتفاق معراب" ويخرجان سوياً.
شرفة الديمان التي تطلّ على الوادي المقدّس ستكون في انتظار الرياشي وكنعان، ذاك الوادي الذي احتضن المسيحيّين وحماهم من الاضطهاد، وستكون تالياً رسالة واستجواباً عمّا يفعلونه اليوم وكيف يتصرّفون من خلال قيادتهم للمجتمع المسيحي وأين سيأخذون هذا المجتمع المُنهَك.
تصرّ البطريركيّة المارونيّة على احتواء الخلاف المسيحي وعدم العودة إلى مرحلة ما قبل اتفاق معراب، وما تحرك البطريرك الراعي وزيارته عون سوى الدليل على الاهتمام الكبير التي تعطيه البطريركيّة لهذا الملف.
ويصرّ الراعي على أنّ الخلاف المسيحي يضرّ بالبيئة المسيحيّة أوّلاً ويؤثّر على الساحة الوطنيّة بدليل أنّ تأليف الحكومة يتأخّر، وأن جزءاً من التأخّر يعود إلى الخلافات المسيحيّة.
وسيضع البطريرك الأفرقاء المسيحيّين أمام مسؤولياتهم من حيث دورهم في تأجيج الصراعات والدعوة إلى إحياء التفاهم نظراً لما أمّنه من استقرار.
وسيكون أمام الرياشي وكنعان مهمّة صعبة في الأيام المقبلة لاحتواء نيران الاشتباك، خصوصاً وأنّ المعارك لا تزال مستمرّة على الرغم من التوصيات بعدم الردّ والدخول في سجالات وكان آخرها من "القوّات اللبنانيّة".
لا شك أنّ الساحة المسيحيّة تنتظر ماذا سيجلب الصراع بين "القوّات اللبنانيّة" و"التيّار الوطني الحر"، لكنّ الأكيد أنّ الأمور لن تعود كما كانت عليه سابقاً خصوصاً بعد نشر "اتّفاق معراب"، لكنّ البطريرك سيظل يحاول من أجل تليين المواقف والعودة إلى لغة العقل.