2018 | 21:07 تشرين الأول 21 الأحد
الوكالة الوطنية: منذ ساعات المساء الأولى تنفذ طائرات استطلاع معادية تحليقا دائريا في سماء منطقة الزهراني من جهة مجرى نهر الليطاني | فريد هيكل الخازن: داني شمعون وعائلته حاضرون جداً في غيابهم فيما كثرٌ من الطبقة السياسية غائبٌ جدا في حضوره | لقاء بين الرياشي وأبو فاعور في هذه الاثناء | انتهاء اللقاء بين ملحم الرياشي والرئيس الحريري في بيت الوسط | ميركل: صادرات الأسلحة للسعودية لا يمكن أن تتم في ظل الظروف الحالية | وصول ملحم الرياشي الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري | مصادر الـ"ال بي سي": طرح جديد على القوات يقضي بتوزير ماروني وأرمني وأرثوذكسيَين والأمر قيد البحث | مراسلة الـ"ام تي في" من بعبدا: يمكن وصف اليوم بأنه أحد الجمود المُربك فلا جديد في الملف الحكومي في حين أنّ دوائر القصر الجمهورية مستعدّة في حال حصول أيّ طارئ حكومي | وكالة الأناضول: ولاية إسطنبول تقرر توفير حماية لـ"خديجة جنكيز" خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي | باسيل خلال اعلان نتائج انتخابات التيار: لنا الفخر أننا في حزب هو الاول في كل شي وليس فقط في نتائج الانتخابات في لبنان | باسيل خلال اعلان نتائج انتخابات التيار: رسالتنا اليوم واضحة: اذا التيار بيقدر يعني الدولة بتقدر والانتخابات صحية وليست دليل انقسام انما دليل غنى وتنوع | معلومات للـ"ال بي سي" حول عقدة تمثيل المعارضة السنية: حديث عن ايجاد مخرج يقضي بتوافق النواب السنة المعارضين على طرح اسم من خارج دائرتهم يمثلهم في الحكومة |

برلين: لسنا أسرى لروسيا أو الولايات المتحدة

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 11 تموز 2018 - 21:20 -

صرح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بأن ألمانيا ليست "أسيرة" لروسيا أو للولايات المتحدة، ردا على انتقادات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علاقات برلين بموسكو.

وقال ماس للصحفيين على هامش قمة حلف الناتو في بروكسل: "نحن لسنا أسرى لروسيا ولا للولايات المتحدة"، مضيفا: "نحن من الدول الضامنة للعالم الحر وهذا سيبقى كما هو".

وجاء ذلك ردا على تصريح ترامب حول أن ألمانيا أصبحت "تحت تحكم" موسكو بسبب اعتمادها على توريدات المحروقات من روسيا.

وبشأن زيادة النفقات العسكرية تلبية لمطالبة حلف الناتو، أكد ماس أن برلين تخطط لزيادة النفقات بنسبة 80 بالمئة حتى عام 2024، علما بأن ألمانيا تنفق حاليا نحو 1.2 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع، فيما يهدف الناتو إلى أن تصل نفقات كل دولة من الدول الأعضاء على الدفاع إلى 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024.