2018 | 23:29 تموز 20 الجمعة
وزير داخلية داغستان يصل لمكان الهجوم على الشرطة والمباشرة بملاحقة المهاجمين | النائب محمد نصرالله: الثورة الفلسطينية هي الطريق الى الارض المقدسة وهي الشعلة المقدسة التي اوقدها الله لكرامة هذه الامة وللقضاء على اعدائها وأعداء الإنسان | المرصد السوري: 26 قتيلاً مدنياً في قصف جوي على "جيب" لتنظيم الدولة الاسلامية في جنوب سوريا | مقتل شخصين بانفجار في منشأة لتخزين النفط وسط إيران | نعمة افرام للـ"ام تي في": لمشروع اقتصادي انقاذي بعد تشكيل الحكومة برعاية فخامة الرئيس عون من اجل إنقاذ لبنان | الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا مقتل أحد جنوده على حدود قطاع غزة | لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية: قصف الاحتلال وتهديدات قادته لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصراراً على استكمال المعركة نحو الحرية | الناطق باسم حماس: القتل والعدوان الإسرائيلي سيرفع من تكلفة حسابه وعليه ان يتحمل العواقب | بلال عبدالله لـ"المنار": الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد على عدم التساهل مع صحة تمثيله السياسي | الحريري من مدريد: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون لاجئ فروا من بلدهم بسبب الحرب والقمع وذلك أشبه بأن تستضيف اسبانيا اليوم15 مليون لاجئا على أراضيها | سانا: إخراج الدفعة الأولى من المسلّحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة بواسطة 55 حافلة إلى شمال البلاد | مجلس الرقة المدني: انتشال نحو 1236 جثة من 3 مقابر جماعية في الرقة |

برلين: لسنا أسرى لروسيا أو الولايات المتحدة

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 11 تموز 2018 - 21:20 -

صرح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بأن ألمانيا ليست "أسيرة" لروسيا أو للولايات المتحدة، ردا على انتقادات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علاقات برلين بموسكو.

وقال ماس للصحفيين على هامش قمة حلف الناتو في بروكسل: "نحن لسنا أسرى لروسيا ولا للولايات المتحدة"، مضيفا: "نحن من الدول الضامنة للعالم الحر وهذا سيبقى كما هو".

وجاء ذلك ردا على تصريح ترامب حول أن ألمانيا أصبحت "تحت تحكم" موسكو بسبب اعتمادها على توريدات المحروقات من روسيا.

وبشأن زيادة النفقات العسكرية تلبية لمطالبة حلف الناتو، أكد ماس أن برلين تخطط لزيادة النفقات بنسبة 80 بالمئة حتى عام 2024، علما بأن ألمانيا تنفق حاليا نحو 1.2 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع، فيما يهدف الناتو إلى أن تصل نفقات كل دولة من الدول الأعضاء على الدفاع إلى 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024.