2018 | 23:33 تموز 20 الجمعة
وزير داخلية داغستان يصل لمكان الهجوم على الشرطة والمباشرة بملاحقة المهاجمين | النائب محمد نصرالله: الثورة الفلسطينية هي الطريق الى الارض المقدسة وهي الشعلة المقدسة التي اوقدها الله لكرامة هذه الامة وللقضاء على اعدائها وأعداء الإنسان | المرصد السوري: 26 قتيلاً مدنياً في قصف جوي على "جيب" لتنظيم الدولة الاسلامية في جنوب سوريا | مقتل شخصين بانفجار في منشأة لتخزين النفط وسط إيران | نعمة افرام للـ"ام تي في": لمشروع اقتصادي انقاذي بعد تشكيل الحكومة برعاية فخامة الرئيس عون من اجل إنقاذ لبنان | الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا مقتل أحد جنوده على حدود قطاع غزة | لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية: قصف الاحتلال وتهديدات قادته لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصراراً على استكمال المعركة نحو الحرية | الناطق باسم حماس: القتل والعدوان الإسرائيلي سيرفع من تكلفة حسابه وعليه ان يتحمل العواقب | بلال عبدالله لـ"المنار": الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد على عدم التساهل مع صحة تمثيله السياسي | الحريري من مدريد: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون لاجئ فروا من بلدهم بسبب الحرب والقمع وذلك أشبه بأن تستضيف اسبانيا اليوم15 مليون لاجئا على أراضيها | سانا: إخراج الدفعة الأولى من المسلّحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة بواسطة 55 حافلة إلى شمال البلاد | مجلس الرقة المدني: انتشال نحو 1236 جثة من 3 مقابر جماعية في الرقة |

منحة يابانية للمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين في لبنان

أخبار محليّة - الأربعاء 11 تموز 2018 - 17:50 -

 أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والسفارة اليابانية في بيان مشترك، أن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيقوم كجزء من الميزانية التكميلية لليابان، بتنفيذ مشروع بعنوان تحقيق الاستقرار الاجتماعي من خلال الدعم الزراعي الشامل للمجتمعات المضيفة للاجئين في لبنان، بواسطة منحة من الحكومة اليابانية بقيمة 800,000 دولار أميركي".

ولفت إلى أن "المشروع يقع في خانة الاستجابة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيال الأزمة السورية ويساهم أيضا في تمكين المجتمعات المضيفة المستضعفة"، مشيرا إلى أن "هذا المشروع يهدف إلى تحسين إدارة الموارد المائية، وهي أولوية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اللبنانية. وسيتم تنفيذ المشروع، بالتعاون مع وزارة الطاقة والمياه والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق القاحلة (ICARDA) ومصلحة الأبحاث العلمية الزراعية (LARI)".

ونقل البيان عن مديرة المكتب القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين موارو قولها: "ستساعد مساهمة اليابان على تعزيز الاستقرار الاجتماعي والتخفيف من حدة التوترات الإجتماعية وتحسين سبل العيش الزراعية في المجتمعات الأكثر ضعفا في لبنان. نحن نشكر اليابان وشعبه لدعمهما السخي والمستمر للمجتمعات المضيفة اللبنانية منذ بداية الأزمة السورية".

وقال سفير اليابان ماتاهيرو ياماغوشي: "سيقوم المشروع بإعادة تأهيل البنية التحتية للري وبتحسين الري على مستوى المزارع والممارسات الزراعية لتحقيق الدخل المتزايد والمستدام بطريقة قادرة على تحمل تغير المناخ. وأنا مؤمن بأن نهجا شاملا كهذا لن يقدم الحاجات الملحة إلى الأشخاص الأكثر ضعفا فحسب، بل سيلبي الحاجات الإنمائية الطويلة الأمد، مثال التكيف مع تغير المناخ وسبل العيش الزراعية. ويمكن تكرار الممارسات الزراعية الناجحة في هذا المشروع إلى أقصى حد ممكن ضمن برامج أخرى تابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي".

وعن الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أشار البيان إلى أن "اليابان كانت ولا تزال إحدى أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وساهمت في عام 2016 بما مجموعه 383 مليون دولار إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بما فيها 60 مليون دولار لصندوق البرنامج الأساسي للوكالة. وتعطي الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأولوية لتحقيق الاستقرار ومنع نشوب النزاعات في الشرق الأوسط وتدعم الأنشطة التي تدمج ما بين العملين الإنساني والإنمائي".

ولفت إلى أن "حكومة اليابان في لبنان ساهمت في أكثر من 9 ملايين دولار أميركي لدعم المجتمعات المضيفة اللبنانية من خلال شراكتها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ عام 2014"، معتبرا أن "هذا الدعم سمح للمجتمعات المضيفة الأكثر ضعفا بالاستجابة لتدفق السوريين النازحين بشكل أفضل، وعمل على تعزيز تقديم الخدمات المحلية والقدرات على إدارة حالات التوتر، وذلك بالشراكة مع البلديات والمؤسسات الحكومية المحلية".