2018 | 14:25 تشرين الثاني 14 الأربعاء
قاسم هاشم: الأب يجب ان يكون عادلا مع أولاده وعندما يسمي نفسه الحريري أبا للطائفة السنية عليه ان يكون منصفا في تمثيلنا | بزّي: الرئيس برّي وضع باسيل في أجواء الحلول و"انشالله خير" | علي بزّي: برّي رأى أن كلام نصرالله ترك الباب مفتوحا على الحل في الأزمة الحكومية وأن الحريري ترك أيضا الباب مفتوحا على الحل | عدد من الجنود الاسرائيليين اجتاز السياج التقني عند نقطة الوزاني الى جانب النهر | ليبرمان: ما حصل من وقف لإطلاق نار مع كل عملية التسوية مع حماس هو خضوع للارهاب ولا وصف لذلك سوى الخضوع للارهاب | وزير الخارجية التركي: نهدف لتعزيز التعاون مع السعودية في كل المجالات | وصول باسيل الى دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية | الصمد لـ"صوت لبنان (93.3)": الرئيس الحريري مستعد لتأليف الحكومة لكن الامر متوقف على النوايا | مصادر "الجزيرة": مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق اليمن | قوى الامن: ضبط 972 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 115 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل |

منحة يابانية للمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين في لبنان

أخبار محليّة - الأربعاء 11 تموز 2018 - 17:50 -

 أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والسفارة اليابانية في بيان مشترك، أن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيقوم كجزء من الميزانية التكميلية لليابان، بتنفيذ مشروع بعنوان تحقيق الاستقرار الاجتماعي من خلال الدعم الزراعي الشامل للمجتمعات المضيفة للاجئين في لبنان، بواسطة منحة من الحكومة اليابانية بقيمة 800,000 دولار أميركي".

ولفت إلى أن "المشروع يقع في خانة الاستجابة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيال الأزمة السورية ويساهم أيضا في تمكين المجتمعات المضيفة المستضعفة"، مشيرا إلى أن "هذا المشروع يهدف إلى تحسين إدارة الموارد المائية، وهي أولوية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اللبنانية. وسيتم تنفيذ المشروع، بالتعاون مع وزارة الطاقة والمياه والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق القاحلة (ICARDA) ومصلحة الأبحاث العلمية الزراعية (LARI)".

ونقل البيان عن مديرة المكتب القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين موارو قولها: "ستساعد مساهمة اليابان على تعزيز الاستقرار الاجتماعي والتخفيف من حدة التوترات الإجتماعية وتحسين سبل العيش الزراعية في المجتمعات الأكثر ضعفا في لبنان. نحن نشكر اليابان وشعبه لدعمهما السخي والمستمر للمجتمعات المضيفة اللبنانية منذ بداية الأزمة السورية".

وقال سفير اليابان ماتاهيرو ياماغوشي: "سيقوم المشروع بإعادة تأهيل البنية التحتية للري وبتحسين الري على مستوى المزارع والممارسات الزراعية لتحقيق الدخل المتزايد والمستدام بطريقة قادرة على تحمل تغير المناخ. وأنا مؤمن بأن نهجا شاملا كهذا لن يقدم الحاجات الملحة إلى الأشخاص الأكثر ضعفا فحسب، بل سيلبي الحاجات الإنمائية الطويلة الأمد، مثال التكيف مع تغير المناخ وسبل العيش الزراعية. ويمكن تكرار الممارسات الزراعية الناجحة في هذا المشروع إلى أقصى حد ممكن ضمن برامج أخرى تابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي".

وعن الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أشار البيان إلى أن "اليابان كانت ولا تزال إحدى أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وساهمت في عام 2016 بما مجموعه 383 مليون دولار إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بما فيها 60 مليون دولار لصندوق البرنامج الأساسي للوكالة. وتعطي الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأولوية لتحقيق الاستقرار ومنع نشوب النزاعات في الشرق الأوسط وتدعم الأنشطة التي تدمج ما بين العملين الإنساني والإنمائي".

ولفت إلى أن "حكومة اليابان في لبنان ساهمت في أكثر من 9 ملايين دولار أميركي لدعم المجتمعات المضيفة اللبنانية من خلال شراكتها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ عام 2014"، معتبرا أن "هذا الدعم سمح للمجتمعات المضيفة الأكثر ضعفا بالاستجابة لتدفق السوريين النازحين بشكل أفضل، وعمل على تعزيز تقديم الخدمات المحلية والقدرات على إدارة حالات التوتر، وذلك بالشراكة مع البلديات والمؤسسات الحكومية المحلية".