2018 | 20:14 أيلول 23 الأحد
الجيش الإسرائيلي: طائراتنا كانت داخل المجال الجوي الإسرائيلي وقت الضربة السورية على الطائرة الروسية | الخارجية العمانية: مسقط تدين الهجوم في الاهواز بإيران وتؤكّد رفضها لكل اشكال الإرهاب والعنف في أي زمان ومكان | جنبلاط: الى وزير الطاقة السيد سيزار ابي خليل ان اشارتي الى كلام النائب ياسين جابر ليست من باب الحقد كما تقولون بل من باب الحرص على المصلحة العامة كما قصد جابر | "سكاي نيوز": المقاومة اليمنية تسقط طائرة بدون طيار أطلقتها الحوثيون بغرض استهداف مستشفى في مديرية الدريهمي | السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة ترفض الاتهامات الإيرانية بشأن تورط واشنطن في الهجوم على العرض العسكري في الأحواز | ليبرمان: عملياتنا في سوريا مستمرة رغم سقوط طائرة إيل 20 الروسية | كانتون سويسري يصوت بغالبية ساحقة على منع البرقع | الحزب الوطني الكردستاني في العراق يرشح فؤاد حسين القيادي في الحزب لمنصب رئيس الجمهورية | الحرس الثوري الإيراني يتوعد بانتقام "مميت لا ينسى" من منفذي الهجوم على العرض العسكري | مصر تلغي الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية الشهر المقبل | طوني فرنجيه: العهود الناجحة لا تقاس بما نالته من وزراء بل بماذا قدمت للبنان واللبنانيون لم يعد باستطاعتهم التحمل وجزء منهم كان يعلّق آمالاً على هذا العهد | "سكاي نيوز": محكمة مصرية تقضي بالسجن المؤبد بحق مرشد تنظيم الإخوان و 64 آخرين بتهمة القيام بأعمال قتل وعنف في محافظة المنيا عام 2013 |

منحة يابانية للمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين في لبنان

أخبار محليّة - الأربعاء 11 تموز 2018 - 17:50 -

 أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والسفارة اليابانية في بيان مشترك، أن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيقوم كجزء من الميزانية التكميلية لليابان، بتنفيذ مشروع بعنوان تحقيق الاستقرار الاجتماعي من خلال الدعم الزراعي الشامل للمجتمعات المضيفة للاجئين في لبنان، بواسطة منحة من الحكومة اليابانية بقيمة 800,000 دولار أميركي".

ولفت إلى أن "المشروع يقع في خانة الاستجابة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيال الأزمة السورية ويساهم أيضا في تمكين المجتمعات المضيفة المستضعفة"، مشيرا إلى أن "هذا المشروع يهدف إلى تحسين إدارة الموارد المائية، وهي أولوية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اللبنانية. وسيتم تنفيذ المشروع، بالتعاون مع وزارة الطاقة والمياه والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق القاحلة (ICARDA) ومصلحة الأبحاث العلمية الزراعية (LARI)".

ونقل البيان عن مديرة المكتب القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين موارو قولها: "ستساعد مساهمة اليابان على تعزيز الاستقرار الاجتماعي والتخفيف من حدة التوترات الإجتماعية وتحسين سبل العيش الزراعية في المجتمعات الأكثر ضعفا في لبنان. نحن نشكر اليابان وشعبه لدعمهما السخي والمستمر للمجتمعات المضيفة اللبنانية منذ بداية الأزمة السورية".

وقال سفير اليابان ماتاهيرو ياماغوشي: "سيقوم المشروع بإعادة تأهيل البنية التحتية للري وبتحسين الري على مستوى المزارع والممارسات الزراعية لتحقيق الدخل المتزايد والمستدام بطريقة قادرة على تحمل تغير المناخ. وأنا مؤمن بأن نهجا شاملا كهذا لن يقدم الحاجات الملحة إلى الأشخاص الأكثر ضعفا فحسب، بل سيلبي الحاجات الإنمائية الطويلة الأمد، مثال التكيف مع تغير المناخ وسبل العيش الزراعية. ويمكن تكرار الممارسات الزراعية الناجحة في هذا المشروع إلى أقصى حد ممكن ضمن برامج أخرى تابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي".

وعن الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أشار البيان إلى أن "اليابان كانت ولا تزال إحدى أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وساهمت في عام 2016 بما مجموعه 383 مليون دولار إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بما فيها 60 مليون دولار لصندوق البرنامج الأساسي للوكالة. وتعطي الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأولوية لتحقيق الاستقرار ومنع نشوب النزاعات في الشرق الأوسط وتدعم الأنشطة التي تدمج ما بين العملين الإنساني والإنمائي".

ولفت إلى أن "حكومة اليابان في لبنان ساهمت في أكثر من 9 ملايين دولار أميركي لدعم المجتمعات المضيفة اللبنانية من خلال شراكتها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ عام 2014"، معتبرا أن "هذا الدعم سمح للمجتمعات المضيفة الأكثر ضعفا بالاستجابة لتدفق السوريين النازحين بشكل أفضل، وعمل على تعزيز تقديم الخدمات المحلية والقدرات على إدارة حالات التوتر، وذلك بالشراكة مع البلديات والمؤسسات الحكومية المحلية".