2019 | 16:33 شباط 20 الأربعاء
قاسم هاشم لـ"أخبار اليوم": من المفترض ان تكون انطلاقة الحكومة تضامنية فلننتظر كلام السفيرة الاميركية ليس جديدا لكنه مرفوض ومؤسف ان يصدر من السراي | اعادة فتح الطريق محلة سوق السمك الكرنتينا والسير عاد الى طبيعته | حسن مراد لـ"أخبار اليوم": لن تكون جلسة الغد "حامية" "كلو تمام" وبحسب اتفاق الطائف العلاقة مع سوريا يجب ان تكون جيدة لا بل ممتازة | مرجع مطلع لـ"اخبار اليوم": لا اتجاه لوضع خطة شاملة استراتيجية لان جميع الاطراف وان تألفت الحكومة ما زالت في مرحلة انتظار | سلامة يحض على إخراج ليبيا من حالة "الانسداد السياسي" | "التحكم المروري": قطع الطريق بالاطارات المشتعلة في محلة سوق السمك الكرنتينا من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة | جعجع لـ"المركزية": الاشارتان غير المشجعتان المتمثلتان بزيارة الغريب لسوريا وموقف بو صعب في مؤتمر ميونخ لا يبعثان الا على القلق ازاء مستقبل العمل الحكومي | جعجع لـ"المركزية": امنيتي ان يعود حزب الله الى لبنانيته ويسلم سلاحه الى الجيش ويضع كل قدراته العسكرية في عهدة المؤسسات الشرعية | لافروف: التهديد الاميركي للجيش الفنزويلي هو انتهاك لميثاق الامم المتحدة و تدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا | الرئيس عون: لا سلطة أمنية أعلى من سلطة الجيش والقوى الأمنية ونخشى أن يكون ما نشهده على حدودنا الجنوبية من قيام كيان قومي يهودي مبرراً لتقسيم سوريا | "الاناضول": إسرائيل تهدم منزلين فلسطينيين بالقدس الشرقية بداعي البناء دون ترخيص | اوساط الاشتراكي للـ"او تي في": عشاء يجمع رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب "الاشتراكي" وليد جنبلاط غدا في بيت الوسط |

منحة يابانية للمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين في لبنان

أخبار محليّة - الأربعاء 11 تموز 2018 - 17:50 -

 أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والسفارة اليابانية في بيان مشترك، أن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيقوم كجزء من الميزانية التكميلية لليابان، بتنفيذ مشروع بعنوان تحقيق الاستقرار الاجتماعي من خلال الدعم الزراعي الشامل للمجتمعات المضيفة للاجئين في لبنان، بواسطة منحة من الحكومة اليابانية بقيمة 800,000 دولار أميركي".

ولفت إلى أن "المشروع يقع في خانة الاستجابة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيال الأزمة السورية ويساهم أيضا في تمكين المجتمعات المضيفة المستضعفة"، مشيرا إلى أن "هذا المشروع يهدف إلى تحسين إدارة الموارد المائية، وهي أولوية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة اللبنانية. وسيتم تنفيذ المشروع، بالتعاون مع وزارة الطاقة والمياه والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق القاحلة (ICARDA) ومصلحة الأبحاث العلمية الزراعية (LARI)".

ونقل البيان عن مديرة المكتب القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين موارو قولها: "ستساعد مساهمة اليابان على تعزيز الاستقرار الاجتماعي والتخفيف من حدة التوترات الإجتماعية وتحسين سبل العيش الزراعية في المجتمعات الأكثر ضعفا في لبنان. نحن نشكر اليابان وشعبه لدعمهما السخي والمستمر للمجتمعات المضيفة اللبنانية منذ بداية الأزمة السورية".

وقال سفير اليابان ماتاهيرو ياماغوشي: "سيقوم المشروع بإعادة تأهيل البنية التحتية للري وبتحسين الري على مستوى المزارع والممارسات الزراعية لتحقيق الدخل المتزايد والمستدام بطريقة قادرة على تحمل تغير المناخ. وأنا مؤمن بأن نهجا شاملا كهذا لن يقدم الحاجات الملحة إلى الأشخاص الأكثر ضعفا فحسب، بل سيلبي الحاجات الإنمائية الطويلة الأمد، مثال التكيف مع تغير المناخ وسبل العيش الزراعية. ويمكن تكرار الممارسات الزراعية الناجحة في هذا المشروع إلى أقصى حد ممكن ضمن برامج أخرى تابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي".

وعن الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أشار البيان إلى أن "اليابان كانت ولا تزال إحدى أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وساهمت في عام 2016 بما مجموعه 383 مليون دولار إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بما فيها 60 مليون دولار لصندوق البرنامج الأساسي للوكالة. وتعطي الشراكة بين اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأولوية لتحقيق الاستقرار ومنع نشوب النزاعات في الشرق الأوسط وتدعم الأنشطة التي تدمج ما بين العملين الإنساني والإنمائي".

ولفت إلى أن "حكومة اليابان في لبنان ساهمت في أكثر من 9 ملايين دولار أميركي لدعم المجتمعات المضيفة اللبنانية من خلال شراكتها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ عام 2014"، معتبرا أن "هذا الدعم سمح للمجتمعات المضيفة الأكثر ضعفا بالاستجابة لتدفق السوريين النازحين بشكل أفضل، وعمل على تعزيز تقديم الخدمات المحلية والقدرات على إدارة حالات التوتر، وذلك بالشراكة مع البلديات والمؤسسات الحكومية المحلية".