2019 | 17:12 أيار 24 الجمعة
الجراح: مبروك "رح ترتاحوا منا" وانتهت الموازنة والحريري أكد أن الرؤية الاقتصادية والاستثمارية موجودة والتصحيح المالي موجود | خليل: التدبير رقم 3 ليس بحاجة إلى موازنة عامة وإنما بحاجة لقرار من مجلس الوزراء | شدياق: لم تنته الامور عند هذه المرحلة وحتى الرئيس عون لديه وجهته من التدبير رقم 3 | حسن خليل: لا أريد التصريح ولم أسمع تحفظات في الجلسة وخصوصا من وزراء القوات | مصادر الرئيس الحريري: الجلسة المقبلة ستعقد في بعبدا واذا كان لدى البعض طروحات أخرى فلتطرح في بعبدا | وزير الخارجية البريطاني يعلن ترشحه لزعامة حزب المحافظين خلفا لماي | مصادر وزارية للـ"ام تي في": البحث في بعض البنود قد يطول كثيراً ويجري حصر النقاش بالبنود التي يمكن تحقيقها | رئيس وزراء إيرلندا: استقالة ماي تنذر بـ"مرحلة خطرة جدا" لإيرلندا | آلان عون للـ"ام تي في": للتعاطي مع قانون الانتخاب بتأنٍّ والانتقال من القانون الحالي إلى أيّ قانون آخر يستدعي التفكير | طوني فرنجية: كيف لموازنة نصف السنة أن تخفّض 40 بالمئة من العجز؟ ولو أُقرّت في بداية العام أكانت ستخفّض ضعفي هذه النسبة؟ | "او تي في": اجواء هادئة وايجابية تخيم على نقاشات الجلسة بالداخل والنقاش يستكمل بالبنود التي طرحها الوزير باسيل | شهيب ينفي خفض موازنة الجامعة اللبنانية |

العراق ولبنان يناقشان إعادة فتح شريان الحياة بينهما عبر سوريا

أخبار محليّة - الأربعاء 11 تموز 2018 - 17:15 -

بحث وزير التخطيط العراقي، وزير التجارة حاليا بالإنابة، سلمان الجميلي مع السفير اللبناني لدى بغداد علي ديب الحبحاب إمكانية إعادة فتح الطريق البري الرابط بين البلدين والمار عبر سوريا، بالإضافة إلى عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزارة التخطيط، اليوم الأربعاء، "بحث وزير التخطيط ووزير التجارة وكالة سلمان الجميلي مع السفير اللبناني في بغداد علي ديب الحبحاب عددا من الملفات المشتركة بين البلدين فضلا عن مناقشة إمكانية إعادة تفعيل الخط البري (التنف — الوليد — طريبيل) الرابط بين البلدين والمار عبر الأراضي السورية لما لهذا الطريق من أهمية كبيرة في زيادة حجم التبادل التجاري، لاسيما في مجال نقل المحاصيل الزراعية والفواكه ودعم السياحة".

كما بحث الجانبان "عددا من الملفات المشتركة بين البلدين تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة حجم التبادل التجاري والتحضير لانعقاد اجتماعات اللجنة الاقتصادية العراقية — اللبنانية المشتركة" وفقا للبيان.
وأضاف البيان، "بحث الجانبان خلال اللقاء جدول أعمال اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة والتأكيد على ضرورة انعقادها في غضون الفترة القريبة المقبلة فضلا عن تعزيز التعاون في القطاع المصرفي".

بينما أكد الحبحاب أن "العلاقات الثنائية بين البلدين تعد متميزة وهناك الكثير من الجوانب الإيجابية التي يمكن من خلالها دعم وتعزيز هذه العلاقة منها، الجوانب السياحية والاستثمار وتبادل الخبرات والمشاركة في المعارض التجارية التي تعد نوافذ مهمة لرجال الأعمال والمستثمرين للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين".

وتابع السفير أن "العراق يمثل فرصة استثمارية كبيرة للشركات الرصينة الراغبة في الاستثمار وأن الحكومة ومن خلال القوانين والتشريعات النافذة تدعم الاستثمار بوصفه ركيزة مهمة من ركائز إعادة الإعمار وتحقيق التنمية في البلاد

ويأتي هذا الإجراء ضمن مساعي العراق لإعادة فتح الطرق الدولية، وكان آخرها مع سوريا والأردن.

ويذكر أن معبر الوليد الحدودي، المعروف في سوريا باسم التنف، هو أحد ثلاثة معابر حدودية رسمية بين سوريا والعراق.

سبوتنيك

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني