2019 | 22:20 كانون الثاني 17 الخميس
عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة | تيريزا ماي: لا يمكن استبعاد الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق |

العطلة انتهت والمصالحات لم تتحقّق

الحدث - الاثنين 09 تموز 2018 - 05:49 - ليبانون فايلز

إنتهت العطلة وعاد تشكيل الحكومة إلى السكّة مجدداً، ولكن القطار لم ينطلق إذ إنّ الركّاب لا يزالون خارجه. ولكن الجميع يجري الاتّصالات ولو بشكل خجول، فالرئيس المكلّف سعد الحريري ينتظر المصالحات التي ستُعبّد له طريق الحكومة العتيدة، ولكنْ على ما يبدو فإنّ هذه المصالحات لا تزال صعبة وعلى كل فريق أنْ يَرضى بحَجمِه وأنْ ينىسى الالتزامات مع بقيّة الفرقاء.

وفي هذا السياق، تشدد مصادر بارزة لموقع "ليبانون فايلز" على أنّ توزيع "القوات اللبنانيّة" لبنود من "ورقة التفاهم" مع "التيّار الوطني الحر" وضع إعادة إحياء التحالف في مهب الريح، كما وضع المطالب الحكوميّة والعقد المسيحيّة في "أتون النار" ما يُنذر بعدم حل الملف الحكومي قريباً.
فالحريري، وفق المصادر، ليس ملزماً بأيّة ورقة بين "التيّار" و"القوّات" وهو يسير بحسب الأحجام التي أفرزتها الانتخابات النيابيّة، إلا إذا طالبه "التيّار الوطني الحر" بإعطاء وزراء لـ"القوّات" من حصّته.
وتشير المصادر إلى أنّه على الرغم من لقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون النائب السابق وليد جنبلاط، فلا شيء تبدّل، ولا يزال جنبلاط متمسّكاً بالحصّة الدرزيّة الكاملة في الحكومة، ويرفض إعطاء النائب طلال أرسلان أيّ وزارة درزيّة. وكذلك، فإنّ كلام الوزير جبران باسيل الأخير عن الأحجام أثّر مجدّداً على جنبلاط، الذي طلب منه عون التواصل مع باسيل في الموضوع الحكومي.
وتعتبر المصادر أنّ الفترة التي قطعها الحريري من دون تشكيل حكومة لم تدخل مرحلة الخطر، ولا تزال ضمن المعقول في ظلّ دستور لا يضع سقفاً للمدّة التي يستغرقها التشكيل.