2018 | 14:24 تشرين الثاني 14 الأربعاء
قاسم هاشم: الأب يجب ان يكون عادلا مع أولاده وعندما يسمي نفسه الحريري أبا للطائفة السنية عليه ان يكون منصفا في تمثيلنا | بزّي: الرئيس برّي وضع باسيل في أجواء الحلول و"انشالله خير" | علي بزّي: برّي رأى أن كلام نصرالله ترك الباب مفتوحا على الحل في الأزمة الحكومية وأن الحريري ترك أيضا الباب مفتوحا على الحل | عدد من الجنود الاسرائيليين اجتاز السياج التقني عند نقطة الوزاني الى جانب النهر | ليبرمان: ما حصل من وقف لإطلاق نار مع كل عملية التسوية مع حماس هو خضوع للارهاب ولا وصف لذلك سوى الخضوع للارهاب | وزير الخارجية التركي: نهدف لتعزيز التعاون مع السعودية في كل المجالات | وصول باسيل الى دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية | الصمد لـ"صوت لبنان (93.3)": الرئيس الحريري مستعد لتأليف الحكومة لكن الامر متوقف على النوايا | مصادر "الجزيرة": مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق اليمن | قوى الامن: ضبط 972 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 115 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل |

العطلة انتهت والمصالحات لم تتحقّق

الحدث - الاثنين 09 تموز 2018 - 05:49 - ليبانون فايلز

إنتهت العطلة وعاد تشكيل الحكومة إلى السكّة مجدداً، ولكن القطار لم ينطلق إذ إنّ الركّاب لا يزالون خارجه. ولكن الجميع يجري الاتّصالات ولو بشكل خجول، فالرئيس المكلّف سعد الحريري ينتظر المصالحات التي ستُعبّد له طريق الحكومة العتيدة، ولكنْ على ما يبدو فإنّ هذه المصالحات لا تزال صعبة وعلى كل فريق أنْ يَرضى بحَجمِه وأنْ ينىسى الالتزامات مع بقيّة الفرقاء.

وفي هذا السياق، تشدد مصادر بارزة لموقع "ليبانون فايلز" على أنّ توزيع "القوات اللبنانيّة" لبنود من "ورقة التفاهم" مع "التيّار الوطني الحر" وضع إعادة إحياء التحالف في مهب الريح، كما وضع المطالب الحكوميّة والعقد المسيحيّة في "أتون النار" ما يُنذر بعدم حل الملف الحكومي قريباً.
فالحريري، وفق المصادر، ليس ملزماً بأيّة ورقة بين "التيّار" و"القوّات" وهو يسير بحسب الأحجام التي أفرزتها الانتخابات النيابيّة، إلا إذا طالبه "التيّار الوطني الحر" بإعطاء وزراء لـ"القوّات" من حصّته.
وتشير المصادر إلى أنّه على الرغم من لقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون النائب السابق وليد جنبلاط، فلا شيء تبدّل، ولا يزال جنبلاط متمسّكاً بالحصّة الدرزيّة الكاملة في الحكومة، ويرفض إعطاء النائب طلال أرسلان أيّ وزارة درزيّة. وكذلك، فإنّ كلام الوزير جبران باسيل الأخير عن الأحجام أثّر مجدّداً على جنبلاط، الذي طلب منه عون التواصل مع باسيل في الموضوع الحكومي.
وتعتبر المصادر أنّ الفترة التي قطعها الحريري من دون تشكيل حكومة لم تدخل مرحلة الخطر، ولا تزال ضمن المعقول في ظلّ دستور لا يضع سقفاً للمدّة التي يستغرقها التشكيل.