2018 | 16:36 أيلول 20 الخميس
قوى الأمن: مفرزة استقصاء بيروت توقف 27 شخصاً بجرائم مختلفة وتضبط 24 سيارة و10 دراجات آلية مخالفة | ظريف: لا يمكن للولايات المتحدة أن تسعى للتفاوض على معاهدة جديدة مع طهران في الوقت الذي انتهكت الاتفاق النووي | حريق في بلدة السويسة العكارية بالقرب من المنازل أتى على حوالي 35 ألف متر فيها بعض اشجار الزيتون والصبار والاعشاب اليابسة | الخارجية الروسية: الطيارون الإسرائيليون في حادث الطائرة الروسية لم يتصرفوا بمهنية ونطالب إسرائيل بمزيد من التحقيقات في مسألة إسقاط الطائرة | المحكمة الدولية الخاصة بلبنان: يقول محامو الدفاع عن عنيسي في مذكرتهم النهائية إنه لم يشارك في المكالمات الهاتفية الخاصة بإعلان المسؤولية زورًا | الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا | مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا: تركيا وروسيا أبلغتا الأمم المتحدة أن العمل على تفاصيل اتفاق إدلب ما زال جاريا | السويد: انفجار في قاعة محاذية للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في منطقة جينيتا بسودرتاليا جنوب ستوكهلوم | جنبلاط: اذا كانت الجغرافية السياسية تحكم العلاقة اللبنانية السورية الا ان موقفنا من النظام لم ولن يتغير لذلك امانع ان يزور وزراء الحزب واللقاء الديمقراطي سوريا | السيد نصرالله: نقاط ضعف "العدو الصهيوني" أصبحت كثيرة وهو يعلم أن لدينا نقاط قوة كثيرة نمتلكها واذا خاض حربا على لبنان فسيواجه مصيرا لن يتوقعه | السيد نصر الله: من واجبنا اليوم أن نقف إلى جانب ايران حيث ستدخل بعد اسابيع قليلة الى استحقاق بدء تنفيذ العقوبات الاميركية عليها | السيد نصرالله: نجدد التزامنا بقضية القدس ووقوفنا الى جانب الفلسطينيين ودعمهم ومساندتهم للحصول على حقوقهم المشروعة |

الرئيس عون لجعجع وجنبلاط..."حلّوها مع باسيل"

الحدث - الجمعة 06 تموز 2018 - 06:05 - مروى غاوي

خلاصة اللقاءات التي عقدها رئيس الجمهورية ميشال عون مع رئيسي حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع و"الحزب التقدّمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، فحواها استمرار الأزمة الحكوميّة، وإعادة تزخيم التفاهمات السياسيّة، وطي صفحة الاشتباك، وضبط المناصرين، فقط لا غير.

أما الموضوع الحكومي فلا يزال "مكانك راوح"، ولا جديد بالنسبة إلى العقدتين المسيحيّة والدرزيّة. فلا اجتماع القصر بين الرئيس عون والزعيم الدرزي تطرّق إلى الموضوع الحكومي، كما لم يحسم لقاء جعجع-عون، الذي سبقه، أيّ نقطة عالقة في توزيع المقاعد المسيحيّة بين "التيّار الوطني الحر" و"القوّات".
تسعون دقيقة قضاها سمير جعجع في اللقاء الذي جمعه برئيس الجمهوريّة تلاها لقاء ثلاثي جمع رئيس "التيّار" جبران باسيل والوزير ملحم الرياشي والنائب ابراهيم كنعان، تمهيداً للقاء قد يحصل في أيّة لحظة بين باسيل وجعجع. أما النتيجة حتى الساعة فهي "لا شيء"، بل كلاماً باسيلياً ينعى "تفاهم معراب" ويصفه بأنّه ليس لائحة طعام يمكن لمن يريد اختيار ما يشاء منها؛ وتمسّك بالحصول على ضعف ما قد تحصل عليه "القوّات" في الحكومة.
وعشرون دقيقة قضاها وليد بيك في قصر بعبدا الذي استُدعِيَ بطلب رئاسي بعد مقاطعة بدأت منذ تشرين الثاني 2017، تاريخ "استقالة الرياض" وأزمة الرئيس المكلّف سعد الحريري في السعوديّة، ولم تحمل الحل الحكومي المنتظر أو تزيل أيّ غيمة من غيوم التأليف.
حلّ العقد الحكوميّة المطروحة، وفق العارفين في اجتماعات القصر، يتمّ مع رئيس "التيّار" جبران باسيل، ولو أنّ رئيسي "القوّات" و"الاشتراكي" حملا الهواجس إلى بعبدا. فما قيل ويقال لا يوحي بحلحلة العقد بعد، ووزير الخارجيّة في حكومة تصريف الأعمال يتمسّك بلعبة الأحجام ويلقي رفض حصول "القوّات" على حقائب معيّنة على غيره، محمّلاً مسؤوليّة رفض مطالب "القوّات" لشركاء المفاوضات الحكوميّة. وعدا عن ذلك، لا يمكن نفي الشعور بأنّ رئيس الجمهوريّة يمنح تفويضاً مطلقاً لباسيل في موضوع التفاوض الحكومي.
إلتزم "الاشتراكي" لبعض الوقت التعميم الجنبلاطي على المناصرين بـ"الانسحاب" من مواقع التواصل وتخفيف التشنّج، لكنّ موقفه من تشكيل الحكومة على حاله، مع الإصرار على المقاعد الدرزيّة الثلاثة. وقد تفاجأ الاشتراكيّون بتغريدة النائب زياد أسود التي خاطب فيها جنبلاط قائلاً إنّ "نتائج الانتخابات أعطتك وزيرين.. ونقطة عالسطر"، وذلك بعد لقاء بعبدا. أما موقف حزب "القوّات" فعلى حاله برفض التنازل أو أيّ مساومة على حصّة الحزب الوزاريّة، فهو لا يزال متمكساً بنظريّة الأرقام ونتائج الانتخابات النيابيّة مما يُعقّد الوضع الحكومي أكثر ويحوّل المفاوضات إلى مهمّة شاقة، وهذا ما يؤخّر لقاء باسيل وجعجع، على اعتبار أنّ باكورة لقائهما يفترض أن تُثمر اتفاقاً حكومياً حول الحصص المسيحيّة.
وعليه يمكن القول إنّ لقاءات الرئيس عون في بعبدا وإنْ كانت لم تتطرّق إلى الملف الحكومي، لكنّ تزخيم التفاهمات والحديث من الند إلى الند بين عون وجنبلاط بعد وصف الأخير العهد بالفاشل، ثم تراجعه واعتبار أنّ جزءاً من العهد فاشل، تعتبر الخطوة الأساسيّة والحجر الأساس للمرحلة التأسيسيّة للحكومة. لكن ما لم يقله الرئيس عون وما لم يسمعه زائريه مباشرة منه مفاده: "حلّوها مع باسيل" في الموضوع الحكومي.