2018 | 21:51 أيلول 21 الجمعة
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب | نزيه نجم لـ"المستقبل": الجلسة التشريعية الاسبوع المقبل هي جلسة مهمة خصوصا لمواكبة مؤتمر "سيدر" والاقتصاد ونحن نسعى يوميا الى تشكيل الحكومة |

هكذا تُتَرجَم اللعبة المذهبيّة المسيحيّة على "التوزيعة الحكومية"

الحدث - الخميس 28 حزيران 2018 - 05:53 - عادل نخلة

ترى معظم المرجعيّات المسيحية أنّ إنفجار الوضع بين "القوّات اللبنانية" و"التيّار الوطني الحرّ" يصيب كل الفئات المسيحيّة، ولم يعد مقتصراً على فئة دون أخرى.
أسقطت الانتخابات النيابيّة الأخيرة، ونتائجها التي ظهرت على الساحة المسيحيّة، ما حاول البعض إيهام الرأي العام به، وهو أن المسيحيّين مقسّمين مذهبياً مثل المسلمين الذين توجد عندهم أحزاب سُنّية وشيعية ودرزية. لكنّ الحقيقة في غير مكان، وهي أنّ الصراع الأساسي هو سياسي بامتياز بين الأحزاب والتيّارات والشخصيّات المسيحيّة.
وفي نظرة إلى ما أفرزته الانتخابات الأخيرة، نلاحظ أنّ تكتل "القوّات اللبنانية" يضم 10 نواب موارنة و3 روم أرثوذكس وأرمني وكاثوليكي، بينما يضم تكتل "لبنان القوي" 15 نائباً مارونياً، 3 أرثوذكس، 3 كاثوليك، 3 أرمن، بينما فاز "تيّار المردة" بنائبين مارونيّين وأرثوذكسي، و"الكتائب اللبنانيّة" بثلاثة نواب موارنة.
وبالتالي فإنّ محاولة تصوير الأحزاب المسيحيّة على أنّها أحزاب مارونية قد فشلت، لأنّها فازت بنوّاب من كل المذاهب المسيحية.
وفي نظرة إلى نتائج الإنتخابات في زحلة، فإنّ سقوط بعض الزعامات التقليدية في "عاصمة الكثلكة" يدل على تلك التغيّرات، فعلى سبيل المثال، حصد مرشّح "القوات" النائب جورج عقيص أكثر من 11 ألف صوت تفضيلي، أي ما يوازي مجموع الأصوات التفضيليّة التي نالتها رئيسة "الكتلة الشعبيّة" ميريام سكاف والنائب نقولا فتوش. وتفوّق كذلك النائب ميشال ضاهر على سكاف وفتوش، وحصد مع عقيص ما يوازي 21 ألف صوت تفضيلي، فيما حصد فتوش وسكاف مجتمعين نحو 11 ألف صوت.
أمّا القول إنّ أصوات عقيص والضاهر من كل المذاهب وليس من الكاثوليك حصراً، فهذا صحيح، لأنّ هذا الأمر ينطبق أيضاً على سكاف وفتوش.

ويدل الأخذ والرد بين عقيص ووزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي على أنّ المشهد السياسي بات في مكان آخر بحيث ابتعدت الشخصيّات التقليدية عن المشهد العام في البلاد وتقدّمت الشخصيّات الحزبيّة أو التي تدور في فلك "القوّات" و"التيّار الوطني الحر" والعهد.
من هنا، فإنّ تمثيل الأحزاب المسيحيّة سيكون من كل المذاهب، فـ"القوّات" قد تنال حقيبة مارونيّة، وواحدة كاثوليكية، و2 أرثوذكس، أو 2 كاثوليك ووزير أرثوذكسي واحد، فيما يُستَبعَد حتى الساعة نيلها وزيرين مارونيّين.
أما بالنسبة إلى حصّة "التيّار الوطني الحر" ورئيس الجمهوريّة، فيُرجّح أن تضُم 3 موارنة، 2 أرمن (واحد للطاشناق، وواحد لرئيس الجمهوريّة)، 2 أرثوذكس، وكاثوليكي، ومقعد الأقليّات إذا تمّ إعطاؤهم وزارة، إضافة إلى مقعد سُنّي في حال تمّ تبادل أحد المقاعد الموارنة مع الرئيس المكلّف سعد الحريري من أجل إعادة توزير وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال غطّاس خوري. فيما التوزيع المذهبي بين الكاثوليك والأرثوذكس خاضع لعملية "الدوزنة" بين "القوات" و"التيار".
ويستبعد أنْ يمثّل أحد من الشخصيّات المستقلة خارج إطار "القوّات" و"التيّار" والعهد، لأنّه في الأساس لم يحقّق أي منهم خرقاً يُذكر.
ويُرجّح البعض أنْ يحصل "تيّار المردة" على مقعد وزاري ماروني، فيما حصة "الكتائب اللبنانيّة" رهن بتخلّي رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون عن أحد المقاعد المسيحيّة لصالحه.
وبالتالي، فإنّ لعبة التوزيع المذهبيّة داخل الساحة المسيحيّة ليست العقدة، بل الأساس هو التوافق السياسي ولجم نار التوتّر "المشتعلة" بين "القوّات" و"التيّار".