2018 | 14:51 أيلول 26 الأربعاء
المشنوق من المطار: وزير الداخلية مسؤول عن كل الاجهزة الامنية في المطار وهناك سوء تفاهم بينها تسبب بما حصل ولا كيدية بين رؤسائها بل سوء تفاهم تم حلّه | الوكالة الوطنية: وصول وزير الداخلية نهاد المشنوق الى مطار رفيق الحريري الدولي | المتحدث باسم الخارجية الألمانية: نأمل في عودة السفير السعودي إلى برلين سريعاً | المركزي الاوروبي: الولايات المتحدة ستخرج خاسرة من حرب تجارية على نطاق واسع | الحريري التقى ابو فاعور في بيت الوسط في حضور الوزير غطاس خوري | باسيل: اليوم البعض يدير اذنه للخارج فيما نحن ندافع عن حقوق بديهية لذلك نحارب واصعب شيء هو المواجهة مع الاشاعة والكذب والموضوع يحتاج الى صبر | باسيل من دار ابرشية اميركا الشمالية الانطاكية الارثوذكسية: مؤمنون بالمساحة المشرقية وتنوعها صمام امان بوجه الاحادية التي تهددنا بأشكالها المختلفة | كنعان: لجنة المال انهت جلستها وركزت فيها على تحديد العلاقة مع الضمان وسائر الصناديق ذات الصلة والمرجعية الادارية والتمويل | "صوت لبنان (93.3)": عودة عناصر قوى الامن الى نقاط التفتيش وانسحاب عناصر جهاز أمن المطار وعودة العمل على نقاط التفتيش في مطار بيروت | ليبانون فايلز: حركة الملاحة المغادرة من لبنان توقفت بسبب الاشكال الذي ادى الى توقف التفتيش في المطار بينما حركة الوصول مازالت مستمرّة | واشنطن تسحب بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ من الشرق الأوسط | وهاب: اذا اردنا ان نعرف سبب الحملة على الرئيس عون علينا التفتيش عن الجهات المكلفة بالعمل لتثبيت مشروع التوطين وعدم إعادة النازحين |

تجاهل الخارج ينعكس تشكيلاً على الداخل

الحدث - الاثنين 25 حزيران 2018 - 06:01 - ليبانون فايلز

مع معاودة الرئيس المكلف سعد الحريري نشاطه بقوّة "توربو" على خط الاتصالات الحكوميّة، باتت بعض العُقَد محلولة، وقد تواصل الحريري مع غالبيّة الفرقاء حتى اليوم لحل العقبات الداخلية المتبقية في ظل حديث الجميع عن أنّ لا عُقَدَ خارجيّة وجميع الفرقاء متّفقين علانية على تسريع تشكيل الحكومة وبأنّ لا ضوابط ولا معوقات خارجيّة.
مصادر سياسيّة مطلعة أكّدت لموقع "ليبانون فايلز"، أنّ العقبات الخارجيّة موجودة فعلاً ولكن جرى تخطيها وتجاهلها كما فعل الجميع بإتفاق داخلي لدى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، مشدّدة على أنّ المسار هذا يسلكه كل الفرقاء وهم يقومون بعزل لبنان بالإجماع عن مشاكل المنطقة لأنّ أمام الحكومة تحديات مالية واقتصادية وحياتية كبيرة جداً وخصوصاً في ملف النازحين السوريّين.
وتتوقّع المصادر قيام الحريري بتسريع عجلة الاتصالات وتكثيف اللقاءات سعياً منه لولادة الحكومة قبل منتصف الشهر المقبل، خصوصاً وأنّ الحصص باتت شبه محسومة والعُقَد يجري تفكيكها، والعَقَبَة الأكبر اليوم أمام الحريري هي قبول كل فريق بالوزارات التي ستُعرض عليه، لافتة إلى أنّ البعض لا يريد التراخي في أنواع الحقائب التي سيحصل عليها لأنّ الجميع يريد الحقائب الأساسيّة والخدماتية، ولكن الحريري سيوزّعها بعدل على الجميع كل بحسب قوته وقدرته ونسبة تمثيله.
ورأت المصادر أنّ للجميع مصلحة اليوم في تشكيل الحكومة سريعاً لإطلاق عجلة العهد جدياً، وتردّد أنّ العقدة السنّية باتت محلولة ولا وزراء سُنّة ضد الحريري في الحكومة، ولكن العُقدَة الدرزيّة لم يتم حلها بعد نهائياً بإنتظار انتهاء اتصالات "حزب الله" بين النائب طلال أرسلان و"الحزب التقدّمي الاشتراكي".