2018 | 10:01 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
إطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية القريبة من غزة بعد إطلاق صواريخ من القطاع | احصاءات التحكم المروري: قتيل و20 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وسائل إعلام إسرائيلية: التقدير هو أن الرد الإسرائيلي سيكون عبر تصعيد القصف الجوي على قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 23/6/2018

مقدمات نشرات التلفزيون - السبت 23 حزيران 2018 - 23:13 -

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

مشهد التأليف الحكومي الذي أشيع خلال الساعات الماضية أن الستار سيسدل عليه من خلال ولادة حكومية في ال weekend، اختصره رئيس مجلس النواب نبيه بري بالتأكيد انه كان الأمل بأن تبصر الحكومة النور بالأمس، ولكن الظاهر أن شيئا ما ليس جاهزا بعد، والعقدة داخلية والحل هو لدى الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري.

ملف التشكيل حضر في لقاء الرئيس بري مع وفد من "الاشتراكي" شدد في دردشة مع الصحافيين أن ليس هناك أي عقدة درزية، والمعيار في التوزير ليس عدديا بل هو طائفي.

رئيس المجلس واصل رفع الصوت إلى القيادات الأمنية والعسكرية، لاتخاذ خطوات جدية إنقاذية للبقاع وتحديدا منطقة بعلبك. وقال أمام زواره: لقد جددت في اتصالاتي التي أجريها اللهجة القاسية والحاسمة من أجل إنهاء الوضع الشاذ في البقاع، فمن العيب ان يبقى الأمر على ما هو عليه، واذا ما استمر الأمر على هذا المنوال من دون المبادرة فورا إلى خطوات عملية وحاسمة وجريئة على الأرض، فسيكون لي كلام آخر.

واعتبر الرئيس بري انه لا يجوز بل من غير المقبول أبدا، أن يحكم مصير منطقة عزيزة من لبنان من قبل 120 "أزعر"، ومعالجة هذا الوضع الشاذ لا تحتاج سوى المبادرة للتنفيذ.

إلى قصر بعبدا نقل وزير المال علي حسن خليل تأييدا لموقف الرئيس عون في موضوع النازحين السوريين. الوزير خليل وضع رئيس الجمهورية أيضا في صورة التقارير الدولية عن الوضعين النقدي والمالي وتصنيف لبنان، والتي عكست استقرارا عاما على رغم الصعوبات التي يمر بها لبنان، لكن الأمر يحتاج إلى الاسراع في انجاز تشكيل الحكومة لمواكبة متطلبات المرحلة وتحدياتها.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

على الرغم من الضجيج المثار، وحرب التصريحات والمواقف عالية السقف سياسيا، المضبوطة شعبيا، يمضي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري في استشاراته واتصالاته لتذليل العقد والعقبات التي تعترض عملية التأليف.

بأقصى طاقتها تعمل مولدات الرئيس الحريري، يبذل من خلالها جهدا كبيرا لتذليل العقبات الداخلية المتمثلة بالمطالب المضخمة لبعض القوى السياسية.

مصادر رفيعة مطلعة على تفاصيل عملية التاليف أكدت ل"تفزيون المستقبل" ان لا عقبات خارجية بل العقبات محض داخلية. المصادر توقفت عند دلالات زيارة المستشارة الالمانية انجيلا ميركل لبيروت، والتي دعت خلالها للاسراع بتشكيل الحكومة، حالها حال الأوروبيين جميعا.

أما هدف الدعوة، وفق المصادر نفسها، فهو لمواجهة التحديات الماثلة أمام لبنان، مع تأكيدها ان الأشقاء والأصدقاء العرب يحثون أيضا على ضرورة انجاز تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن، وهم عبروا عن ذلك مرارا وتكرارا.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

بالرغم من زحمة الملفات اللبنانية، فإن الخبر اليوم من العاصمة الاردنية. ابن سلمان التقى نتنياهو في عمان، هذا ما كشفته صحيفة "معاريف" العبرية، على صفحتها الرئيسة.

فبعد طول تلميح كان التصريح الذي لن يغير كثيرا في مشهد المنطقة المرسوم بتطابق الاداء السعودي الصهيوني، سوى الاتجاه نحو التطبيع العلني بين ولي عهد خادم الحرمين الشريفين ومغتصب أولى القبلتين.

لقاء عند مفترق خطير فيه "صفقة القرن" التي تبيع القدس وفلسطين، وتبني أوهاما بأحلاف استراتيجية لتغيير صورة المنطقة العربية. رمى السعودي نفسه في أحضان الاسرائيلي محتميا أو متحالفا ضد ايران، فلجأ الخائب إلى فاقد الرجاء، الموتور حتى من تغريدات الاعلام الحربي للمقاومة على مواقع "فيسبوك" و"تويتر"، فراسلت حكومة الاحتلال الموقعين برسائل تهديدية إذا لم تغلق حسابات الاعلام الحربي تحت طائلة فتح حساب جنائي للموقعين في تل أبيب.

أكملت تل أبيب ما بدأته الرياض من حجب لصوت المقاومة- قناة "المنار"- يوم كانت الحسابات السعودية جارية لشركتي "عرب سات" و"نايل سات" ومن يقف خلفهما، فضلا عن التحريض الدائم والاقفال المتكرر لمواقع "المنار" على وسائل التواصل الاجتماعي، ليتكامل الدوران السعودي والاسرائيلي بمحاولة اسكات صوت الحقيقة المرفوع ضد ارهابهما من غزة الفلسطينية إلى الحديدة اليمنية وما بينهما. لكن أصوات المقاومة عصية على الاسكات بالرغم من كل المحاولات.

في السياسة اللبنانية، المحاولات لتسريع الولادة الحكومية متواصلة، وآمال الرئيس نبيه بري كانت بأن تبصر الحكومة النور أمس، لكن الظاهر أن شيئا ما ليس جاهزا بعد، والعقدة داخلية قال الرئيس بري، والحل لدى الرئيسين عون والحريري.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

في الربع الساعة الأخير من مفاوضات التأليف، وفي الأمتار الأخيرة من سباق التشكيل، برز كلام هو الأكثر دلالة وتعبيرا على لسان الرئيس نبيه بري، الذي قال إن الحكومة كان يجب ان تولد البارحة إلا ان شيئا ما طرأ، وان العقدة داخلية والحل عند رئيس الجمهورية والرئيس المكلف. كلام بري المستعجل التأليف لا يلغي ان الأجواء الايجابية ما زالت تتقدم على السلبية، وان لا تبديل أو تعديل في المسار التصاعدي لا التصعيدي في اتجاه خروج التوليفة الحكومية إلى النور، بعد معالجة وضع جيم- جيم، أي جعجع وجنبلاط.

في هذا السياق، تشير معلومات ال otv إلى ان "التيار الوطني الحر" يقارب الموضوع الحكومي من منطلق ان السرعة في التشكيل مهمة، ولكن الأهم هو عدم الخروج عن القواعد والأصول المتبعة بحجة التعجيل. فالأساس هو احترام القواعد كمدخل إلى ولادة الحكومة، وهو أمر قد يتم غدا أو الاثنين وقد يتأخر، وكل ذلك مرهون بتجاوب المعنيين أو عدمه. وتضيف المعطيات ان لاءات ثلاث توصل إلى النعم المنتظرة لولادة الحكومة: لا لالغاء وتحجيم أحد، لا لتكبير وتضخيم أحد ولا لانعدام المساواة.

وتؤكد المعطيات ان تطورا ايجابيا حصل وتقدما ملموسا تحقق، في لقاء بعبدا الأخير بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، كاستكمال وترجمة واضحة لاجتماع باريس بين الرئيس الحريري والوزير جبران باسيل، لكن العقد المتبقية والأساسية تحتاج لمزيد من الجهد لأن القواعد الأساسية لا يتم احترامها، مشددة على ان المشاورات مستمرة والتواصل قائم مع أي كان، انطلاقا من مبدأ احترام المعايير المنطقية والسياسية والحسابية التي باتت معروفة، والتي نادى بها الجميع وتمسك بها وطبقها في السابق، في وقت نجد ان البعض يتنصل منها اليوم.

في المحصلة، شد الحبال لن يؤدي إلى تقطع الحبال، بل إلى ارخاء القبضة بعد حين، فالسباق انتهى وإن كانت النتيجة لم تعلن بعد.

وإذا كان للتوليفة الحكومية ان تنتظر، فان مسلسل الفلتان الأخلاقي المتمادي المرافق لأزمة النزوح، يبدو انه مستمر قبل وبعد الحكومة. وحش أربعيني يحاول الانقضاض على طفل سنتين في اهدن، محاولا تنفيس نزقه الحيواني وعقده النفسية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

بعد زيارة الرئيس الحريري بعبدا، ارتفعت أجواء التفاؤل بالتأليف، وصولا إلى حد الجزم بأن الحكومة قد ترى النور السبت. لكن أسباب التفاؤل تراجعت، وقد وصفها مسؤولون "اشتراكيون" بأنها ضخ سياسي- اعلامي المقصود منه اتهام فريقين محددين "القوات" و"الاشتراكي"، بنسف التوليفة الوزارية التي عرضت في بعبدا، اذ ان رفضهما كان متوقعا، ف"القوات" لم تحصل على ما تطالب به ولا "الاشتراكي" حصل.

وفي السياق، عقب مراقبون على الدور الذي يلعبه "التيار الحر" في طبخة التأليف واحراجه الحزبين و"المردة"، بأنه يعلم بأن الأحزاب المذكورة لن توافق على ما يفرضه عليها ويرفضه لنفسه، أي ان توزر بما يتناقض مع ما اعطتها إياه الانتخابات من حصص نيابية، متهمة "التيار الحر" بعرقلة مسار التأليف.

مما تقدم، وبحسب متابعين لمخاض التأليف، يتعين بدءا من اليوم الامتناع عن وصف الصعوبات الحائلة دون التأليف، بأنها "اشتراكية"- "قواتية" لمجرد انهما يرفضان، وبتفهم صريح من الرئيس الحريري، ان تملى عليهما حصصهما، فالعقدة عند من يمليها.

وكان الرئيس بري اختصر الواقع الصعب، بالقول إنه لحظ تراجعا في مسار التأليف، واضعا كرة أزمة المقاعد السيادية والوازنة العالقة، في مرمى الرئيسين عون والحريري.

وحدها أزمة الوزير السني السادس ربما حلت، فقد قبل الحريري ان ينتقل من حصته إلى حصة الرئيس عون شرط ان لا يكون من سنة الثامن من آذار، وعلى ان يحصل في المقابل على وزير مسيحي.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

تكاد الآمال بتأليف الحكومة في غضون يومين تتلاشى، فما أشيع من أجواء إيجابية في الساعات الأخيرة، أنهاه الرئيس بري قائلا: "في شي بعد مش جاهز، والحل لدى الرئيسين".

الحل مطلوب لعقدتي توزير "القوات" و"الحزب الاشتراكي". في العقدتين، المواقف لم تتغير منذ أيام، ف"القوات" تصر على الحصول على خمس وزارات من بينها نيابة رئاسة مجلس الوزراء، الأمر الذي يرفضه رئيس الجمهورية ورئيس تكتل "لبنان القوي"، فيما "الاشتراكي" مصر على الحصول على كل الحقائب الدرزية.

أمام هاتين الحقيقتين يطرح السؤال التالي: من أثار الأجواء الإيجابية إذا، ولمصلحة من؟، علما انه نقل عن الرئيس الحريري قوله: لا حكومة من دون أي مكون أساسي، ولا حكومة من دون "قوات" التي يجب ان تنال حصة وازنة.

أمام هذه المعطيات، لمن ستحمل مسؤولية الفشل في التأليف، علما ان البلاد والعباد على حافة الانهيار الاقتصادي والاجتماعي؟.

وسط هذه الأجواء، تستمر محاولات اللحظات الأخيرة، وعلى أساسها، يعقد هذه الليلة لقاء في "بيت الوسط" بين الرئيس سعد الحريري والوزير ملحم الرياشي.

وفيما الممسكون بالسلطة يتناتشون الحصص، واللبنانيون ينتظرون الفرج، خدشت الطفولة في أهدن، وكادت تقتل في عكار، في اهدن تغلبت الانسانية على الوحشية، وفي عكار تغلبت الحياة على الموت المتنقل برصاص النجاح في الامتحانات.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

تشكيلة "السيليساو" التي وضعها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في عهدة رئيس الجمهورية ميشال عون، أصيبت بضربات حليفة وباتت ركلات الجزاء هي الحكم، بعدما رفعت كل الأطراف المعنية بالتأليف البطاقات الحمراء في وجه العروض الوزارية، وحمل حكامها راياتهم في وجه أي تسلل. وعليه فإن منسوب التفاؤل المرتفع الذي أبداه الحريري من بعبدا، عاد واصطدم بعارضة الأرقام والحقائب التي سيجري إسقاطها على أحجام الكتل النيابية على قاعدة الرضا بالتراضي.

قدم الحريري عرضه وجلس في صفوف الجمهور، منتظرا رد رئيس الجمهورية على التشكيلة الثلاثينية. وفي المعلومات التي استقتها "الجديد" من أولياء أمر التأليف، فإن التشكيلة توزعت على النحو التالي: ستة وزراء ل"التيار الوطني" وثلاثة لرئيس الجمهورية، أربعة ل"القوات" من ضمنها نائب رئيس الحكومة، ثلاثة لجنبلاط، سبعة ل"المستقبل"، ستة للشيعة وواحد ل"المردة".

لكن هذه التشكيلة، بحسب أوساط الحريري، دونها عقبتان أساسيتان هما مطالبة رئيس الجمهورية بتوزير النائب طلال أرسلان، ورفضه إسناد نيابة رئاسة مجلس الوزراء إلى "القوات". في المقابل، أكدت مصادر "قواتية" ل"الجديد" أن الحريري دخل في مرحلة المئة متر من السباق نحو التأليف، وهو باق على وعده ل"القوات" بنيابة الرئاسة.

ويبدو أن الحريري ذهب أبعد من ذلك، وتبنى شعار "أوعا خيك"، على مبدأ أنه عندما كان الاتفاق "العوني"- "القواتي"، أو ما عرف باتفاق معراب قائما، منحت كتلة "القوات" التي كانت آنذاك ثمانية نواب أربعة وزراء، فيما كان يحق لها باثنين، واليوم يبلغ عددها خمسة عشر نائبا ويحق لها بأربعة وزراء. في حين تطالب "القوات"، بحسب أوساط الحريري، بفصل وزراء عون عن وزراء تكتل "لبنان القوي".

رئيس الجمهورية حسم الأمر وقال لمن يعنيه الأمر: الأمر لي. رئيس مجلس النواب نبيه بري يقول إن الحل عند عون والحريري، والأخير ينتظر ردا لم يأت بعد. هي دوامة اعتاد السياسيون أن يدخلوا البلاد فيها. وعليها تطرح علامات استفهام مشروعة عمن يعرقل، هل هو تأخر ساعي بريد عون، أم أن الحريري لم يحصل بعد على الكلمة الفصل السعودية، علما أن حصول معتمد المملكة في لبنان على حقيبة وازنة هو تحصيل حاصل؟، أم هناك من يمنح وزارات من غير كيسه تارة بالقول ان لا مانع من منح "القوات" حقيبة سيادية، وطورا بشحن "المردة" لعدم التخلي عن حقيبة الأشغال.

وفي الحصيلة، فإن منخفضا جويا ضرب التأليف بهبة باردة حينا وساخنة أحيانا، وأن الحكومة المرتقبة دخلت في عين العاصفة.