2019 | 06:33 كانون الثاني 18 الجمعة
هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعى خيّك"؟ | عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة |

هذا ما يحذّر منه السفراء

الحدث - الخميس 21 حزيران 2018 - 06:03 - عادل نخلة

تعود محرّكات تأليف الحكومة إلى الإنطلاق بعدما توقّفت مع الصيغ الأخيرة المطروحة.

بات معلوماً لدى الجميع أين تكمن العِقَد الحكوميّة، فأوّلها يتمثّل بتوزيع الحصّة المسيحيّة بين "القوّات اللبنانيّة" و"التيّار الوطني الحر" إضافة إلى نوعيّة الحقائب التي ستُسنَد إلى "القوات". وثانيها العقدة الدرزيّة التي بَرَزَت مع رغبة "التيّار" في توزير النائب طلال ارسلان وإصرار "الحزب التقدّمي الاشتراكي" على نيل الحقائب الدرزيّة الثلاث إحتراماً لنتائج الانتخابات، وانفجار الوضع بين "الإشتراكي" و"التيار" وتدخّل الرئيس المكلّف سعد الحريري لـ"لملمة" التراشق بين الفريقين الذي وصل إلى حدّ غير مقبول. أما ثالث العِقد فيتمثّل بنيل المعارضة السنّية وزارات، لكن هذه العقدة تُعتَبَر قابلة للحل أكثر من العقدتين السابقتين. ورابع العقد يرتبط بتمثيل الأقلّيات المسيحيّة والإسلاميّة في الحكومة عبر إعطاء وزارة لكلٍ منهما.
وفي حال إجتازت التشكيلة الحكوميّة المطبّات والألغام الكثيرة المزروعة في دربها، فإنّ عقدة البيان الوزاري لن تكون بالصعبة خصوصاً مع اتفاق الجميع، ولو شكلياً، على مصطلح "النأي بالنفس" الذي لم يُحتَرَم أصلاً، والذي شكّل المخرج اللائق لعودة الحريري عن استقالته التي أعلنها من الرياض في 4 تشرين الثاني الماضي.
لكن اجتياز هذين الاستحقاقين، أيّ التأليف والبيان الوزاري، لا يعني أنّ المشاكل اللبنانيّة قد حُلّت، لأنّ الحكومة السابقة تألفت وصاغت بيانها الوزاري قي أقل من شهرين وكانت تتمتّع بزخم استمدّته من انطلاقة العهد، ومع هذا كلّه لم تنجح في حل المشاكل الداخلية والتصدّي لرياح الخارج التي تعصف بالمنطقة، بل غرقت في الوحول الداخلية والخارجية على حدّ سواء.
وفي السياق، تكشف مصادر دبلوماسيّة لموقع "ليبانون فايلز" أنّ المظلة الإقليمية والدولية الموضوعة فوق لبنان لا تزال موجودة ولم يتبدّل شيء في سُلّم أولويّات المجتمع الدولي". وتشير إلى أنّ "هذا الأمر لا يعني أنّ حل الأزمة اللبنانيّة سيكون بمسعى خارجي، لأنّ الدول الكبرى يهمّها فقط أمن لبنان واستقراره وليس تركيبة الحكم الداخلي فيه أو كيف يدير اللبنانيّون ملفاتهم الخلافيّة".
وتشدّد المصادر الدبلوماسيّة على أنّ "سفراء الدول الكبرى يحذّرون خلال لقاءاتهم القيادات السياسيّة من خطورة الوضع المالي، ويؤكّدون الوقوف إلى جانب لبنان، لكنّهم لا يحملون في "جيبهم" خطة حل أو أفكار تساعد على الخروج من المراوحة، لأنّ ملفات المنطقة، وخصوصاً أزمة سوريا واليمن، تستحوذ على كل الاهتمام الدولي وهي مترابطة بعضها ببعض".
وبالنسبة إلى أزمة النزوح السوري، فكل ما يهمّ الدول الآن هو بقائهم في لبنان من دون مشاكل في انتظار الحلّ الإقليمي والدولي.
وتعود رغبة سفراء الدول الأوروبية والغربيّة بعدم توتير الوضع اللبناني واتجاهه نحو التصعيد الأمني لسببين: الأوّل هو إبقاء جبهة الجنوب باردة وعدم تعريض قوّات الـ"يونيفيل" لأيّ خطر كان جرّاء وقوع إشكالات أمنيّة، والثاني هو عدم جعل لبنان ممراً لتدفّق هؤلاء النازحين نحو أوروبا التي تُعاني من تدفّق النازحين. من هنا تشدّد المصادر الدبلوماسيّة على أولويّة استقرار الساحة اللبنانيّة وعدم وصول الوضع إلى حافة الانهيار الاقتصادي لأنّ ذلك يؤدي أيضاً إلى انهيار الدولة وفتح الساحة على كل الاحتمالات، لذلك دعمت تلك الدول المؤتمرات الدوليّة الثلاثة التي عُقِدَت وهي روما 2 وسيدر 1 وبروكسل.
لا شكّ في أنّ الحلّ السياسي في المنطقة ما زال بعيد المنال خصوصاً أنّ الأزمة السورية لم تنته فصولها بعد، بل تأخذ منحى جديداً في كل مفصل، لذلك فإنّ الستاتيكو اللبناني القائم سيستمر على ما هو عليه، ولن يحصل أيّ تغيير جذري في مسار الأزمات اللبنانية المندلعة والتي لم تنطفئ يوماً.