2019 | 07:35 تموز 22 الإثنين
معلومات "الجمهورية": اللواء ابراهيم سيواصل اتصالاته بدفع من رئيس الجمهورية الذي يراهن على اتصالاته لتوفير مخرج لحادثة قبرشمون يفتح الطريق أمام استئناف جلسات الحكومة | مصادر بيت الوسط لـ"الجمهورية": هناك اتصالات حثيثة ستشهدها الساعات المقبلة وخطوط التواصل مفتوحة في كل الإتجاهات | أبو سليمان لـ"الحياة": اللاجئين الفلسطينيين يستفيدون من امتيازات لا تشمل الأجانب منها حصولهم على إجازة عمل من دون دفع رسوم وليس هدفنا زيادة أي عبء عليهم | مصادر وزارية لـ"الشرق الأوسط": الحريري يميل حتماً إلى توجيه دعوة لعقد جلسة لمجلس الوزراء بالتشاور مع عون على أن تعقد في بحر الأسبوع الحالي | مصادر لـ"الشرق الأوسط": ما قاله الحريري بأن الموازنة التي أقرت إصلاحية وأنها كانت من بين الشروط المطلوبة لتنفيذ "سيدر" لا يعني المباشرة الفورية بالتنفيذ | أوساط مقربة من الحريري لـ"اللواء": الاسلوب الذي توجه به أرسلان إلى الحريري غير بريء ويخالف الجهود التي يبذلها رئيس الحكومة لمعالجة ذيول أحداث قبرشمون | الغريب لـ"اللواء": لا مطلوبين من قبلنا لأننا نحن الضحية ولدينا شهود جاهزين للإدلاء بشهادتهم امام المجلس العدلي ونحن غير مستعدين لمناقشة أي اقتراح خارج هذه الإحالة | السلطات الإسرائيلية تعتقل صيادين 2 غرب ميناء رفح ويصادر قاربهم | الكويت: نتابع بقلق بالغ تسارع وتيرة التصعيد في المنطقة بعد احتجاز إيران ناقلة بريطانية | ميشال ضاهر: تمايزت عن التكتل وامتنعت عن التصويت للموازنة عن قناعة ولم يحاول أي طرف من التكتّل التواصل معي لثنيي لأنهم يعرفون رأيي مسبقاً | الخارجية القطرية: نتابع بحذر التطورات الأخيرة في مضيق هرمز وما سبقها من أحداث تمس الملاحة البحرية الدولية | سفير المغرب في لبنان: السحابة الكثيفة التي حجبت جزءا من علاقة البلدين بدأت بالانقشاع |

أهالي طرابلس يصرخون... أوقفوا بيع السلاح للأطفال

متل ما هي - الاثنين 18 حزيران 2018 - 06:14 -

في كل عام تنتشر الأسلحة البلاستيكيّة التي تُطلق الخرز في شوارع مدينة طرابلس، ولكن هذا العام كانت صرخة الأهالي مختلفة، إذ إنّ الأطفال اشتروا من تلقاء أنفسهم هذه الأسلحة المنتشرة في كل المحلات في المدينة، وألّفوا فرقاً وخاضوا معارك مسلّحة ضاريَة ليلاً ونهاراً سقط فيها جرحى من جرّاء إطلاق الخرز، وغالبيّة الإصابات هي في الوجه والعينين.

الأهالي أطلقوا الصرخة عالياً لأنهم لا يريدون أنْ يتربى أولادهم على ثقافة السلاح، خصوصاً أنّ الأطفال كانوا يطلقون الخرز على كل المارة وكانوا يتسبّبون بإيذائهم في غالبيّة الأحيان، كون الخرز البلاستيكيّة تنطلق بسرعة شبيهة بالرصاص من بنادقها ومسدّساتها.
فضلاً عن ذلك، فإنّ هذه الأسلحة البلاستيكيّة، ونظراً لقوة ضغطها، قد تؤدي في بعض الأحيان إلى وقوع أضرار جسيمة قد لا تُعوّض، وفي الوقت ذاته، تُولِّد هذه الألعاب حالة من العنف لدى الأطفال تؤثّر في نفوسهم.
وبذلك يكون بعض كبار تجّار الألعاب في مدينة طرابلس يَقتلون فرحة عيد الفطر بسبب بيعهم الأطفال مسدّسات وبنادق الخرز، وأطنان من تلك الألعاب تمّ توزيعها في طرابلس وعكّار والضنّية، وهي باتت ظاهرة متفشّية في أيام عيد الفطر خصوصاً رغم ما تُخلّفه كل سنة من مآسٍ، فتُحوّل فرحة العيد إلى حزنٍ بسبب الإصابات التي تحصل كل عام مع مئات الأطفال.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني