2018 | 04:46 تشرين الثاني 18 الأحد
طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين | وليد البعريني: الرئيس سعد الحريري يحرص في جميع مواقفه وكل أدائه السياسي على تجنيب لبنان أي أزمة سياسية وعلى المحافظة على الإستقرار | مقتل خمسة جنود وجرح 23 في كمين لجماعة أبي سياف في الفيليبين |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 17/6/2018

مقدمات نشرات التلفزيون - الأحد 17 حزيران 2018 - 21:54 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

(غابت نشرة الأخبار مساء اليوم، بسبب نقل مباراة ألمانيا والمكسيك في إطار مونديال روسيا 2018).

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

محركات التأليف الحكومي ليست معطلة، بل معطلة ونص، قالها الرئيس نبيه بري عشية عطلة عيد الفطر، وما تزال على هذا النحو مع اقتراب العطلة من نهايتها، فهل يحمل الأسبوع الطالع جديدا؟

مع حلول يوم غد يفترض أن يعود الرئيس المكلف سعد الحريري إلى لبنان آتيا من السعودية، كما يفترض أن يكثف مشاوراته على خط التأليف الذي لا يبدو طريقه مزروعا بالورود والرياحين، بل ثمة الكثير من الأشواك الواجب معالجتها ولا سيما ان الرسم التشبيهي لتوزيع الحصص الوزارية والذي أودعه الحريري رئيس الجمهورية لم يحظ بتوافق بعد.

العجلة الحكومية التي كانت تعاني أصلا من الخمول، لم يكن ينقصها إلا الحرب الشعواء التي دارت رحاها بين "الحزب التقدمي الاشتراكي" و"التيار الوطني الحر" وأصابت شظاياها مساعي التأليف المترنحة.

على أي حال وضعت الحرب الاشتراكية- العونية أوزارها وأثمرت المساعي اتفاقا على التهدئة وطي صفحة السجالات الحادة، فهل سيصمد هذا الاتفاق؟ أم أن عوامل التفجير منزرعة في جوفه ويمكن أن تلتهب الجبهة مجددا؟!

هذا المشهد انعكس في عظة للبطريرك الماروني طلب فيها من المسؤولين أن يحافظوا على الوحدة الوطنية ويتجنبوا الإساءات المتبادلة والتراشق بالتهم لئلا يؤدي هذا النهج السيء إلى إلحاق الضرر في سير المؤسسات العامة.

الضرر الذي ألحقته السيول الجارفة في بعض مناطق البقاع الشمالي كان اليوم محور لقاء وزاري- نيابي- بلدي عقد في بعلبك وتخللته مطالبة بالإسراع في التعويض على المتضررين والإعلان عن تحرك باتجاه الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري لهذه الغاية.

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

مع انتهاء عطلة عيد الفطر تستعيد المحركات السياسية دورانها، لا سيما في ما يتعلق بالاتصالات والمشاورات بشأن تشكيل الحكومة.

ومن المتوقع ان تشهد العملية زخما إضافيا، قبل دخول البلاد في موسم الصيف الذي يتوقع أن يكون ايجابيا نظرا للمؤشرات التي شهدها عيد الفطر.

ورغم حدة السجال بين "الحزب التقدمي الاشتراكي" و"التيار الوطني الحر"، فقد برز في الساعات الماضية إتفاق بين الجانبين على التهدئة، وطي صفحة السجالات على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة.

النائب الان عون أكد ل"تلفزيون المستقبل" ان الاتفاق تم عبره مع النائب هادي أبو الحسن، وان التيار مع التهدئة، والا تنعكس السجالات على الشارع بل تبقى ضمن الأطر السياسية، في وقت لاقت مصادر "التقدمي الاشتراكي" ل"تلفزيون المستقبل" الدعوة بمثلها.

وملف آخر شكل مادة للأخذ والرد خلال الساعات الماضية، عقب ما أوردته صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية عن إعفاء الرعايا الإيرانيين من ختم جوازات سفرهم في مطار رفيق الحريري الدولي، فغداة نفي الأمن العام اللبناني للأمر، إعتبر المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ل"تلفزيون المستقبل" أن الموضوع يتم تسييسه.

وأكد اللواء ابراهيم أن الإجراء روتيني، ويتم إعتماده في أكثر من بلد، وان عدم ختم جواز السفر ليس محصورا فقط بالإيرانيين، بل هناك العديد من المسافرين والوافدين من دول أخرى يتم التعامل معهم بنفس الطريقة.

وبشأن مسألة مرسوم التجنيس، كشف اللواء ابراهيم، إن اللجان على وشك الإنتهاء من التدقيق في الأسماء خلال الأسبوع المقبل، نافيا الأرقام التي يتم تداولها في وسائل الإعلام بشأن الأسماء غير المستحقة.

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

قالت الحديدة كلمتها، صمدت بفائق من الشرف وحب الوطن، سحقت غزاتها على ساحل المجد وحلت مقاومتها على رأس المدارس القتالية في الحرب على اليمن، رجال مشاة يتسلحون بالإرادة إبتداء، ربما لا يقاس مع عتاد المعتدين وجحافلهم، تأبطوا العزيمة والصبر وبحنكة وتدبير تام، إستدرجوا قوى العدوان على طول الساحل الغربي، كمنوا لهم، عزلوهم، قطعوا أوصالهم وانقضوا عليهم، هي الصورة المختصرة للملحمة الكبرى التي ذاب فيها حديد العدوان في الحديدة، وصهر على ساحلها وجبلها مشروع تفتيت الأمل، ومحاولة سلب إرادة أبنائه بالتهويل تارة، وطورا بحجج واهية ومساع دولية وأممية لا يقبلها منطق لما فيها من غايات لنجدة العدوان، وكثير من الإبتزاز السياسي الواضح، أبواق العدوان الناطق بلغات التحريض المختلفة بلعت ألسنتها، تلعثمت كأصحابها بالحقيقة الجارحة، والمشاهد المتتالية من مطار الحديدة الخالية تماما من قوات الغزو حطمت المشهد التضليلي وختمت على قلوب المحرضين ونياتهم.

في ضفة أخرى من ضفاف الصفوف والمقاومة أبناء غزة يكبدون الإحتلال بطائراتهم الحارقة، إبداع بجودة عالية وبوسيلة بدائية محملة بالإرادة الخارقة والمواد الحارقة افقدت العدو السيطرة، ولا تزال تكبده خسائر في عشرات آلاف الدونمات من المساحات المزروعة والبراري.

في لبنان السياسة في تقلبات وبعد طول سجال ومشاحنة، عودة للتهدئة على خط "الوطني الحر"- "الإشتراكي"، واتفاق عن بعد على دورة تخطي مرحلة التأليف الحكومي بروية وهدوء.

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

في مونديال الكرة تواريخ واضحة، تحدد متى يبدأ ومتى ينتهي. أما في السباق الحكومي، فلا موعد محددا وحاسما لخروج سعد الحريري بتشكيلة حكومته الثالثة، علما أن بعض المقربين من الرئيس المكلف يتحدثون عن اسبوعين حاسمين على هذا الصعيد.

وبينما انعكست استراحة العيد تراخيا على مستوى التشكيل، فانتهاء العطلة ستحمل بدورها تزخيما لمحركات التواصل واللقاءات المعلنة وغير المعلنة، لابقاء الملف على سكة التشكيل.

وفي الوقت الفاصل، تستمر بوادر حملات جديدة تخنق في مهدها، للتعمية على الأساسيات، وأبرزها ضرورة العودة الآمنة للنازحين. فيما المعلومات تؤكد ان الحراك سيستمر على هذا الصعيد، هنا ولدى دول القرار، لضمان هذه العودة، أمس قبل الغد.

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

انتهت عطلة عيد الفطر، والإثنين يتوقع اللبنانيون أن أهل الدولة سيعجلون في تعويض الوقت الضائع من عمر الدولة المبحرة في تصريف الأعمال، ومن عمر العهد الذي يتحرق لرؤية الحكومة التي يريدها، والتي تستحق أن تكون حكومة العهد الأولى، وما لم يمكن الرئيس المكلف يخبئ مفاجأة سارة للبنانيين، أي أنه سيأتي من الخارج وفي جيبه تشكيلة حكومية جاهزة، تكون نتيجة اتصالات حصلت بعيدا من الأضواء، فإننا نكون دخلنا مرة جديدة دوامة التأليف المستحيل الذي يمكن أن يجرجر فترة لا سقوف زمنية لها.

المعطيات المتجمعة عن مخاض التأليف لا تشير الى عيديات سياسية، فالعقد التي تعوق ولادة الحكومة لا تزال هي هي، في غياب الوسيط الصالح للجمهورية الذي يلعب دور المبرد للرؤوس الحامية، والمخفف من شراهة أصحاب البطون الكبيرة من القابضين على أنفاس الدولة، في وقت تعنف فيه حدة السجالات وتخف بلا ضوابط تمنع تجددها، في الأثناء جملة ملفات، ليس أقلها سخونة النزوح والوضع الإقتصادي وإنقاذ الموسم السياحي، أما أولها من حيث الخطورة، فهو الأمن المتفلت في البقاع، حيث دماء الأبرياء تنافس بغزارتها السيول التي ضربت المنطقة، لكن الوقت المستقطع الذي ينقل اللبنانيين الى واحات هدوء إفتراضية، هي مباريات كأس العالم في روسيا.

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

مبدئيا، لا حكومة هذا الأسبوع. فبحسابات بسيطة، يعود الرئيس الحريري الى بيروت في اليومين المقبلين، ويغادرها الرئيس بري بحلول نهاية هذا الأسبوع، وفي الوقت الجامع بين الوصول والمغادرة، سينشغل الجميع بلقاءات المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل في بيروت الخميس والجمعة، والتي سيكون موضوع النزوح السوري في صلبها.

على هذا المعدل، لن تبصر الحكومة النور قبل تموز على الأقل، وسط إشارات إقليمية تتحدث عن عرقلة في التأليف، تبدأ من بغداد لتنتهي في بيروت.

فالتقارب بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وقائد فصائل الحشد الشعبي هادي العامري، تمهيدا لتشكيل حكومة ما بعد الانتخابات في العراق، مع كل ما يحمل من اشتباك إيراني سعودي مبطن، هذا التحالف ان حصل لا بد ان ينعكس على تشكيل حكومة لبنان ما بعد الانتخابات، الا اذا حلت معجزة التوافق على الجميع.

في الانتظار، الكل يلعب في منطقة الخطر، طالما ان الكل يعلم ان حبل التدهور الاقتصادي بات أضيق، ويكاد يحول لبنان من دولة الى دويلة.

دويلة تتكشف معالمها يوما بعد يوم، عدنا نسمع فيها بالثأر، وعدنا نشاهد فيها عشائر تطوق اخرى، وعدنا نلمس فيها تقاليد بالية خلناها سقطت مع قيام الدولة.

انها العصفورية التي تلف لبنان من اقصاه الى اقصاه، والى هذه العصفورية والى محيطها من القرى ننتقل لنتعرف أكثر على ماذا يحدث منذ صباح اليوم.

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

نزلت الأقدام الذهبية إلى الملاعب، وبدأنا مرحلة الاحتباس الحراري وقطع الأنفاس مع دخول ألمانيا والبرازيل إلى الميدان، وهما المنتخبان صاحبا الجمهور الأضخم على مستوى العالم، ولبنان في المونديال يلعب دور المصفق، فيما يخوض لاعبوه السياسيون مباريات على ملاعب متعددة من دون تسجيل أهداف حتى اليوم.

ففي المبارزة بين "التيار" و"الاشتراكي" تعادل الطرفان سلبا، واضطرا في نهاية الشوط إلى إعلان وقف لإطلاق النار السياسي، وحرما اللبنانيين الوقت الإضافي أو ركلات الجزاء، انسحبت قذائف المورتر السياسية وحلت مكانها دعوات إلى ضبط النفس. لكن مع تمرير عبارة كررها التيار تفيد بأن "الي بيدق الباب بيسمع الجواب"، أما نار جهنم التي هدد بها النائب آلان عون عبر الجديد فاتضح أنها نار إيجابية مصدرها الجنة وقد أخطأت مسارها.

وفي السالك من مسارات التفاوض الحكومي، علمت الجديد أن اجتماعا سوف يعقد هذه الليلة بين وزير المال علي حسن خليل ووزير الثقافة غطاس خوري والنائب وائل أبو فاعور، لبحث بند الوزارات المتنازع عليها، وأبرزها الصحة التي يسعى إليها "حزب الله" بدعم من "أمل"، ويتودد نحوها "الاشتراكي" ويغازلها "المستقبل"، على أن أيا من الحسم الحكومي لن يتضح قبل عودة رئيس الحكومة سعد الحريري الأربعاء المقبل.

المناتشة الوزارية تجمع كل المكونات السياسية على بعضها، وتسمح بفرض الهدنة، وتلم الأضداد، غير أن مسألة الأمن الفالت على طول البقاع وعرضه لم تدفع إلى اجتماع استثنائي واحد سوى ذلك الذي يدعى المجلس الأعلى للدفاع ذا القرارات غير المنفذة على الأرض. فمع مطلع كل صباح تندلع الاشتباكات، وآخرها في الهرمل اليوم مع خلافات ثأرية تهدد أرواح الأبرياء، وتكاد تكون براءة الأطفال هي الأخطر بين كل ما تقدم.

فباستثناء مبادرة وزير العدل سليم جريصاتي لبحث قضية الطفل (فراس) المنتزع عنوة من أمه، لم يلحظ المسؤولون أن هناك طفلا أخذ بقوة الأمن من منزله، وأن والدته لا تزال تنتظر. وحدها الأم النائبة بولا يعقوبيان تحركت على خط تفعيل هذه القضية، وانضمت إليها النائبة رولا الطبش التي تفتتح باكورة أعمالها السياسية بقضية من حجم دمعة لا تزال متحجرة في عين الأم ميساء منصور. بولا ورولا، نائبتا بيروت، اليوم هما ممثلتان عن كل الوطن وتترافعان حيث تنهار القيم الإنسانية من بوابة المحاكم الشرعية التي باتت اليوم بحماية قوى أمنية.