2018 | 12:30 حزيران 18 الإثنين
مندوب إيران في منظمة "أوبك": إيران والعراق وفنزويلا ستستخدم حق النقض ضد اقتراح لزيادة إنتاج النفط في إطار اتفاق "أوبك+" | الرئيس عون استقبل الامين العام لحزب الطاشناق النائب اغوب بقرادونيان (صورة في الداخل) | أسعد درغام: قرار حاصباني اقتطاع المزيد من السقوف المالية التي تدفعها الدولة كبدل استشفاء للمواطنين غير المضمونين مخالف للقانون | وهاب: طول ما الحمار ساكت... الكلب مستمتع! | الاناضول: قوات الأمن التركية تحيد 8 إرهابيين في جبل جودي في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد | الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطري حسن الذوادي: ندعو العالم أن يعيش حُسن ضيافتنا في بطولة كأس العالم 2022 في قطر | قرقاش: الهدف الاستراتيجي من العمليات العسكرية في الحديدة هو دفع الحوثيين للرضوخ إلى الحل السياسي | الأمم المتحدة: فصل أطفال المهاجرين عن أهاليهم عند الحدود الأميركية غير مقبول | حافلة تجتاح حفلا موسيقيا في هولندا وتدهس حشدا من المتفرجين | الشرطة الهولندية: حافلة ركاب دهست حشد متفرجين في مهرجان موسيقي جنوب البلاد وأسفر الحادث عن مقتل شخص واحد وجرح 3 آخرين | سلطات غواتيمالا قررت إيقاف عمليات البحث عن نحو 200 مفقود منذ ثوران بركان "فويغو" الذي تسبب بمقتل 110 أشخاص وإجلاء الآلاف من منازلهم | رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية: اتفاق إيراني سعودي على إنشاء مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في السعودية |

الرئيسان عون والحريري تابعا الاوضاع بعد سيول رأس بعلبك

أخبار محليّة - الأربعاء 13 حزيران 2018 - 18:30 -

تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الأوضاع التي نشأت عن السيول التي اجتاحت منطقة رأس بعلبك والتي أوقعت أضراراً جسيمة في البلدة، كما أدت إلى وفاة سيدة جرفتها السيول.

واتصل الرئيس عون بالأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، واطلع على الاجراءات التي اتخذت في منطقة رأس بعلبك لتنظيف المجاري والكشف على الأضرار تمهيداً للتعويض على المتضررين، وتأمين إقامة الذين اضطروا إلى ترك منازلهم عند الضرورة. كما اطلع الرئيس عون من رئيس الصليب الأحمر اللبناني الدكتور أنطوان الزغبي على عمل فرق الإسعاف الذين انتقلوا إلى المنطقة المتضررة.
وكانت الأضرار التي نتجت عن السيول الجارفة في رأس بعلبك، محور بحث بين الرئيس عون والنائب الدكتور ألبير منصور الذي اطلع رئيس الجمهورية على الوضع في المنطقة متمنياً الاسراع في معالجة الاضرار التي نتجت عن السيول وتعويض المتضررين والاهتمام بهم.
كذلك تطرق البحث إلى الوضع الحكومي حيث أشار النائب منصور إلى ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة لمواجهة التطورات المتسارعة، مستغرباً الحديث عما سماه "بدعة الحصص" لأن المطلوب تشكيل فريق عمل متجانس يعاون رئيسي الجمهورية والحكومة في إدارة شؤون البلاد، بدلاً من أن تكون الحكومة مشكلة من أفرقاء سياسيين ينقلون خلافاتهم إلى داخل مجلس الوزراء.

الى ذلك طلب رئيس الحكومة سعد الحريري من السلطات المختصة رفع آثار السيول التي اجتاحت بلدات رأس بعلبك والقاع وجديدة والفاكهة ومنطقة جرود كسروان كما طلب من الهيئة العليا للإغاثة إجراء الكشف العاجل على الأضرار تمهيدا للتعويض على المواطنين المتضررين.