2018 | 08:51 آب 15 الأربعاء
ارتفاع عدد قتلى انهيار الجسر في جنوة في ايطاليا إلى 35 | ليبانون فايلز: الجيش ينفذ عمليات دهم واسعة في بلدة العسيرة في بعلبك بعد اطلاق نار حصل ليلا على حاجز للجيش في الشراونة | إلى الأمّ مريم في يوم رقادها وانتقالها | قوى الأمن: ضبط 933 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 120 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وتزوير واطلاق نار بتاريخ الأمس | فرنجية لموقعنا: لتسهيل عملية تشكيل الحكومة يجب التنازل لمصلحة لبنان بعيدا عن النهج الذي يعتمده البعض في عرقلة التشكيل ليصل الى ما يريد كما فعل للوصول الى سدة الرئاسة | طوني فرنجية لموقعنا: التكتل الوطني يفضّل الحصول على حقيبة الطاقة اكثر من غيرها حتى نثبت ان من تسلم هذه الوزارة عشر سنوات لم يصل فيها الى حلول | طوني فرنجية لموقعنا: نفضّل حقيبة الطاقة وفريق يعرقل للحصول على ما يريد كما فعل في الرئاسة | الجريدة الرسمية التركية: تركيا ترفع الرسوم الجمركية على واردات أميركية منها السيارات والكحول والتبغ | جريح نتيجة اصطدام مركبة بالرصيف محلة نهر الموت المسلك الشرقي | رئيس المطار لـ"الشرق الاوسط": للعمل على توسعة المطار الذي بات يعمل بقدرة استيعابية تفوق القدرة التي صمم على أساسها مع العلم أن مخطط التوسعة وضع منذ فترة على طاولة البحث | جريح نتيجة اصطدام مركبة بالفاصل الوسطي على اوتوستراد شكا المسلك الشرقي | أوساط "التيار" لـ"الجمهورية": لا جديد بعد لقاء الحريري - باسيل وفي ما يتعلق بحصة التيار فإنّ التواصل يكون مع باسيل وليس مع الرئيس عون الذي ينتظر من الحريري التشكيلة الوزارية |

نازحون يخالفون القوانين والاجراءات اللبنانية... ماذا يحصل في الجنوب؟

أخبار محليّة - الأربعاء 13 حزيران 2018 - 17:43 -

 تتفاقم أزمة النزوح في العديد من المناطق الجنوبية، فبمعزل عن الاكتظاظ السكاني الهائل وانعدام فرص العمل والضغط على البنى التحتية، يشكل العامل الامني مشكلة مستعصية يعاني منها سكان الجنوب بشكل يومي جراء الفلتان الأمني الحاصل، ما دفع محافظ الجنوب محمود المولى الى إصدار قرار لمناسبة عيد الفطر قضى بعدم سير الدراجات النارية في الاسواق افساحا امام حرية وحركة المواطنين، بعد الشكاوى العديدة التي تلقتها القوى الامنية عن عمليات نشل من قبل سوريين أو بدو رحّل على متن دراجات نارية غير مسجلة. وباشرت القوى الامنية توقيف الدراجات ومصادرتها تمهيدا لاتلافها، وتنظيم محاضر ضبط في حق أصحابها واحالتهم امام القضتء لمخالفتهم قرارا حكوميا وامنيا.

وعلمت "المركزية" من مصادر أمنية أن "رغم قرارات البلديات الجنوبية بمنع تجول النازحين ليلا، ورغم الجهود التي تبذلها البلديات ومؤسسات المجتمع الاهلي في الجنوب، فإن العديد من النازحين السوريين لا يلتزمون ويقومون بالتجول عبر الدراجات والسيارات غير المسجلة، ويقومون بأعمال مخالفة للقانون، الامر الذي دفع أهالي رميش الى الاعتصام احتجاجا على الاعمال المخلة بالآداب التي يقوم بها هؤلاء"، مشيرة الى أن "بعضهم ينخرط في احزاب موالية للنظام السوري كما حصل في مرجعيون لتلقي رواتب والقيام بحراسات ليليلة وحماية أنفسهم خصوصا ان العديد منهم انتهت مدة إقامته ودخل البلاد خلسة".

وقالت المصادر إن "مخابرات الجيش وضعت تجمعات النازحين السوريين في صيدا ومحيطها تحت المجهر الأمني، للتحقق من عدم حصول أي اختراق من أفراد يمكن أن يتخذوا منها منطلقاً للإخلال بالأمن أو لتهديد السلم الأهلي، حيث تنفذ دوريات ومداهمات لعدد من هذه التجمعات تسفر عن توقيف مقيمين بشكل غير قانوني او انتهت صلاحية وثائق اقامتهم، وآخر هذه المداهمات كان لمخيم النازحين على مجرى نهر سينيق جنوب صيدا ومخيم العلايلي وأسفرت عن توقيف 18 شخصا ومصادرة دراجتين ناريتين".

وحول اجراءات العودة، لفتت المصادر الى أن "العديد من السوريين النازحين الى الجنوب ملاحقون من النظام السوري بتهمة الانتماء الى جماعات إرهابية، الامر الذي يمنعهم من العودة الى مناطقهم قبل الاستحصال على عفو عام من الرئيس السوري بشار الاسد"، مشيرة الى أن "إضافة الى الهاجس الامني، يتخوف العديد من النازحين ممن استقرت أوضاعهم في لبنان من العودة الى سوريا حيث تغيب فرص العمل، والمساعدات الاممية، ففي لبنان المساعدات مؤمنة ويعملون في الورش والبيوت والحدائق التي تؤمن لهم مداخيل جيدة، حتى أنهم يضاربون على اليد العاملة اللبنانية".

(وكالة "المركزية")