2018 | 12:28 حزيران 18 الإثنين
مندوب إيران في منظمة "أوبك": إيران والعراق وفنزويلا ستستخدم حق النقض ضد اقتراح لزيادة إنتاج النفط في إطار اتفاق "أوبك+" | الرئيس عون استقبل الامين العام لحزب الطاشناق النائب اغوب بقرادونيان (صورة في الداخل) | أسعد درغام: قرار حاصباني اقتطاع المزيد من السقوف المالية التي تدفعها الدولة كبدل استشفاء للمواطنين غير المضمونين مخالف للقانون | وهاب: طول ما الحمار ساكت... الكلب مستمتع! | الاناضول: قوات الأمن التركية تحيد 8 إرهابيين في جبل جودي في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد | الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطري حسن الذوادي: ندعو العالم أن يعيش حُسن ضيافتنا في بطولة كأس العالم 2022 في قطر | قرقاش: الهدف الاستراتيجي من العمليات العسكرية في الحديدة هو دفع الحوثيين للرضوخ إلى الحل السياسي | الأمم المتحدة: فصل أطفال المهاجرين عن أهاليهم عند الحدود الأميركية غير مقبول | حافلة تجتاح حفلا موسيقيا في هولندا وتدهس حشدا من المتفرجين | الشرطة الهولندية: حافلة ركاب دهست حشد متفرجين في مهرجان موسيقي جنوب البلاد وأسفر الحادث عن مقتل شخص واحد وجرح 3 آخرين | سلطات غواتيمالا قررت إيقاف عمليات البحث عن نحو 200 مفقود منذ ثوران بركان "فويغو" الذي تسبب بمقتل 110 أشخاص وإجلاء الآلاف من منازلهم | رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية: اتفاق إيراني سعودي على إنشاء مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في السعودية |

نازحون يخالفون القوانين والاجراءات اللبنانية... ماذا يحصل في الجنوب؟

أخبار محليّة - الأربعاء 13 حزيران 2018 - 17:43 -

 تتفاقم أزمة النزوح في العديد من المناطق الجنوبية، فبمعزل عن الاكتظاظ السكاني الهائل وانعدام فرص العمل والضغط على البنى التحتية، يشكل العامل الامني مشكلة مستعصية يعاني منها سكان الجنوب بشكل يومي جراء الفلتان الأمني الحاصل، ما دفع محافظ الجنوب محمود المولى الى إصدار قرار لمناسبة عيد الفطر قضى بعدم سير الدراجات النارية في الاسواق افساحا امام حرية وحركة المواطنين، بعد الشكاوى العديدة التي تلقتها القوى الامنية عن عمليات نشل من قبل سوريين أو بدو رحّل على متن دراجات نارية غير مسجلة. وباشرت القوى الامنية توقيف الدراجات ومصادرتها تمهيدا لاتلافها، وتنظيم محاضر ضبط في حق أصحابها واحالتهم امام القضتء لمخالفتهم قرارا حكوميا وامنيا.

وعلمت "المركزية" من مصادر أمنية أن "رغم قرارات البلديات الجنوبية بمنع تجول النازحين ليلا، ورغم الجهود التي تبذلها البلديات ومؤسسات المجتمع الاهلي في الجنوب، فإن العديد من النازحين السوريين لا يلتزمون ويقومون بالتجول عبر الدراجات والسيارات غير المسجلة، ويقومون بأعمال مخالفة للقانون، الامر الذي دفع أهالي رميش الى الاعتصام احتجاجا على الاعمال المخلة بالآداب التي يقوم بها هؤلاء"، مشيرة الى أن "بعضهم ينخرط في احزاب موالية للنظام السوري كما حصل في مرجعيون لتلقي رواتب والقيام بحراسات ليليلة وحماية أنفسهم خصوصا ان العديد منهم انتهت مدة إقامته ودخل البلاد خلسة".

وقالت المصادر إن "مخابرات الجيش وضعت تجمعات النازحين السوريين في صيدا ومحيطها تحت المجهر الأمني، للتحقق من عدم حصول أي اختراق من أفراد يمكن أن يتخذوا منها منطلقاً للإخلال بالأمن أو لتهديد السلم الأهلي، حيث تنفذ دوريات ومداهمات لعدد من هذه التجمعات تسفر عن توقيف مقيمين بشكل غير قانوني او انتهت صلاحية وثائق اقامتهم، وآخر هذه المداهمات كان لمخيم النازحين على مجرى نهر سينيق جنوب صيدا ومخيم العلايلي وأسفرت عن توقيف 18 شخصا ومصادرة دراجتين ناريتين".

وحول اجراءات العودة، لفتت المصادر الى أن "العديد من السوريين النازحين الى الجنوب ملاحقون من النظام السوري بتهمة الانتماء الى جماعات إرهابية، الامر الذي يمنعهم من العودة الى مناطقهم قبل الاستحصال على عفو عام من الرئيس السوري بشار الاسد"، مشيرة الى أن "إضافة الى الهاجس الامني، يتخوف العديد من النازحين ممن استقرت أوضاعهم في لبنان من العودة الى سوريا حيث تغيب فرص العمل، والمساعدات الاممية، ففي لبنان المساعدات مؤمنة ويعملون في الورش والبيوت والحدائق التي تؤمن لهم مداخيل جيدة، حتى أنهم يضاربون على اليد العاملة اللبنانية".

(وكالة "المركزية")