2018 | 12:34 حزيران 18 الإثنين
مندوب إيران في منظمة "أوبك": إيران والعراق وفنزويلا ستستخدم حق النقض ضد اقتراح لزيادة إنتاج النفط في إطار اتفاق "أوبك+" | الرئيس عون استقبل الامين العام لحزب الطاشناق النائب اغوب بقرادونيان (صورة في الداخل) | أسعد درغام: قرار حاصباني اقتطاع المزيد من السقوف المالية التي تدفعها الدولة كبدل استشفاء للمواطنين غير المضمونين مخالف للقانون | وهاب: طول ما الحمار ساكت... الكلب مستمتع! | الاناضول: قوات الأمن التركية تحيد 8 إرهابيين في جبل جودي في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد | الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطري حسن الذوادي: ندعو العالم أن يعيش حُسن ضيافتنا في بطولة كأس العالم 2022 في قطر | قرقاش: الهدف الاستراتيجي من العمليات العسكرية في الحديدة هو دفع الحوثيين للرضوخ إلى الحل السياسي | الأمم المتحدة: فصل أطفال المهاجرين عن أهاليهم عند الحدود الأميركية غير مقبول | حافلة تجتاح حفلا موسيقيا في هولندا وتدهس حشدا من المتفرجين | الشرطة الهولندية: حافلة ركاب دهست حشد متفرجين في مهرجان موسيقي جنوب البلاد وأسفر الحادث عن مقتل شخص واحد وجرح 3 آخرين | سلطات غواتيمالا قررت إيقاف عمليات البحث عن نحو 200 مفقود منذ ثوران بركان "فويغو" الذي تسبب بمقتل 110 أشخاص وإجلاء الآلاف من منازلهم | رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية: اتفاق إيراني سعودي على إنشاء مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في السعودية |

الليرة التركية تواصل خسائرها أمام الدولار

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 13 حزيران 2018 - 16:41 -

انخفضت العملة التركية لتسجل قرابة 4.7 ليرة مقابل الدولار، الأربعاء، في الوقت الذي تتعرض فيه عملات الأسواق الناشئة لضغوط قبيل قرار من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، بشأن أسعار الفائدة، وفي ظل تجدد المخاوف بشأن التأثير السياسي على السياسة النقدية التركية.

وخسرت الليرة نحو 18 بالمئة مقابل الدولار هذا العام، لتصبح إحدى أسوأ عملات الأسواق الناشئة أداء.

وتضررت العملة التركية جراء مخاوف من تأثير الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية والانتخابات التي ستجري قريبا.

ووفقا لـ"رويترز"، فقد بلغت الليرة 4.6545 مقابل الدولار بحلول الساعة 11:09 بتوقيت غرينتش، وهو ما يمثل انخفاضا من مستوى إغلاق الثلاثاء عند 4.5950، ولامست الليرة لفترة وجيزة مستوى 4.6975 في وقت سابق الأربعاء.

ومن المتوقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة للمرة الثانية هذا العام بعد خطوة مماثلة في مارس، فيما يريد المستثمرون التعرف على آفاق تشديد السياسة النقدية في المستقبل في ظل النمو الاقتصادي الحالي.