2018 | 16:45 أيلول 26 الأربعاء
رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس اد رويس مقدما مشروع العقوبات الجديد لتجفيف تمويل "حزب الله": يواصل قتل المدنيين في سوريا ويكدس الصواريخ على حدود اسرائيل | الشرطة الدانماركية: اعتقال شخصين في كوبنهاغن لمحاولتهما إمداد داعش بطائرات مسيرة لاستخدامها في تنفيذ هجمات | مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة: يجب أن نقلق من إيران ودفاع الاتحاد الأوروبي عن الاتفاق النووي نوع من الغرور | المشنوق من المطار: الاشكال انتهى ولن يتكرر ومسؤولية المطار تفتح الباب للاجتهادات ويجب أن يكون هناك حد أدنى من التفاهمات | جورج عقيص للـ"ام تي في": تمّت ممارسة ضغط من قبل عدد كبير من النواب لاستكمال جدول الاعمال كما تمّ وضعه وكل الكتل النيابية تتحمّل المسؤولية في عدم إدراج بند الدواء | نواف الموسوي: لضرورة معالجة الوضع القائم الذي يرهق كاهل وزارة الصحة ويحول دون شمول خدماتها للمرضى غير المشمولين بالرعاية | حاصباني: بري ذكر خلال جلسة الامس ان القانون المعجل المكرر المتعلق بالدواء سيبحث فأي لغط حصل بالامس في ساحة النجمة يبقى تفصيلا امام الحاجة الملحة لتأمين الدواء للمرضى | حاصباني: من غير المسموح التلاعب بصحة المرضى وعدم توفير الدواء لهم وكنت حازماً بأن هذه القضية انسانية بالمطلق فوجع الناس اهم منا جميعا لذا يجب مقاربتها بعيداً عن اي اجتهادات | المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف ينفي رفض موسكو استقبال نتنياهو أو وزير الدفاع الاسرائيلي | المشنوق من المطار: وزير الداخلية مسؤول عن كل الاجهزة الامنية في المطار وهناك سوء تفاهم بينها تسبب بما حصل ولا كيدية بين رؤسائها بل سوء تفاهم تم حلّه | الوكالة الوطنية: وصول وزير الداخلية نهاد المشنوق الى مطار رفيق الحريري الدولي | المتحدث باسم الخارجية الألمانية: نأمل في عودة السفير السعودي إلى برلين سريعاً |

كسروان كلها تقف على دولاب!

متل ما هي - الثلاثاء 05 حزيران 2018 - 06:14 -

يعيش أهالي وسكان كسروان ذلا يوميا، فهم تعودوا على الحرمان على مر السنوات الماضية، وهم يحلمون اليوم بالتغيير الجدي بعد الوعود الانتخابية، ففي كسروان فاز في الانتخابات 3 فرقاء هم التيار والقوات والنائب فريد هيكل الخازن، والسكان يعولون عليهم جميعا لإحداث خرق ما يحسن مدخل كسروان من طريق يسوع الملك.

ففي الصورة وضعت قوى الامن دولابا في في وسط الطريق لتضييقها لترك الطريق واسعا للخط الصاعد نحو جامعة ومدرسة اللويزة، وباتت كسروان كلها وآلاف السيارات تصب أمام هذا الدولاب نزولا حيث تتقطع الأوصال وتزدحم الطرقات ويعيش الكسرواني دقائق من اليأس والإحباط قبل المرور في "بوز القنينة". فهل من المنطق ان تقف كسروان كلها على دولاب!