2019 | 15:32 تموز 20 السبت
الخارجية البريطانية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني بعد احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز | علامة للـ"ام تي في": موازنة 2019 هي البداية ومن المفروض أن تؤسس لنوعٍ من الثقة ونأمل بعد بضعة أشهر أن نبحث في موازنة 2020 | عطاالله من نبحا: فلنتعاون معاً حتى تعود الحقوق الى أصحابها وأطلب منكم أن تقفوا الى جانبي في هذه المسيرة ولا تخسروا منطقتكم بسبب بعض الخلافات | البعثة الأممية: نحاول التواصل مع كافة الأطراف لتجنيب المدنيين عواقب التصعيد في طرابلس الغرب | رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: وفد قيادي كبير من الحركة يزور طهران اليوم السبت وحماس لم تتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقًا ولا في أيّ مرحلة مقبلة | اشتباه في وقوع هجوم بغاز مسيل للدموع في مترو الأنفاق في وسط لندن | ظريف: إيران هي التي تضمن أمن الخليج الفارسي ومضيف هرمز | وزارة الخارجية: البحرين تدين بشدة احتجاز إيران لناقلة بريطانية | الفلبين تطالب إيران بالإفراج عن أحد مواطنيها على متن الناقلة البريطانية التي تحتجزها | أردوغان: من يعتقدون أن جزيرة قبرص وثروات المنطقة تابعة لهم فقط سيواجهون حزم تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية | وزارة الخارجية البحرينية: ندين بشدة احتجاز إيران للناقلة البريطانية في مضيق هرمز | عطالله من مطرانية دير الاحمر: لهذه المناطق حق عند وزارة المهجرين وكنت أتمنى لو عادت الحقوق لأصحابها منذ أعوام |

أوتوستراد جونيه هو نفسه منذ عام 1985!

متل ما هي - السبت 02 حزيران 2018 - 06:11 -


منذ عام 1985 وحتى اليوم... المشهد نفسه يتكرر: زحمة سير خانقة على أوتوستراد جونية، والسير شبه متوقف.
منذ عشرات السنين، والمأساة لم تتغير، ساعات يمضيها المواطنون على هذا الأوتوستراد عالقين داخل سياراتهم، حتى بتنا نخال "المشوار" من بيروت إلى جونيه والعكس، رحلةً من أقصى لبنان إلى أقصاه.
صحيح القول إن الاختناق المروري ليس ظاهرة جديدة في لبنان، ولكن هل كُتب على اللبنانيين البقاء في هذا الجحيم اليومي في حياة كل لبناني أجبرته ظروفه على المرور بهذا الأوتوستراد؟
ناقوس الخطر يدق، ولا بد من إيجاد الحلول اليوم قبل الغد، بل وأمس قبل اليوم كما يقال، والحلول التي نضعها أمام المعنيين هو توسعة الأوتوستراد، أو البدء بوضع الخطوط العريضة لاعتماد النقل العام في لبنان وغيرهما، علّ معاناتنا اليومية تخف، وتتوقف هذه المهزلة.


 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني