2019 | 08:49 شباط 21 الخميس
غوايدو: سنبحث مع سويسرا تجميد حسابات الحكومة الفنزويلية | ارسلان مغردا: زيارة الغريب إلى سوريا إنجاز مهم في مقاربة ملف النزوح بشكل عملي وجدّي وواقعي بعيداً عن الغوغائية والارتجال | ارتفاع حصيلة حريق مبنى في بنغلاديش إلى 69 قتيلًا وفقد عشرات | "الجمهورية": ثمة قراراً متّخذاً من قبل مستويات مسؤولة في الدولة بعدم إدخال العامل الايراني في ملف الكهرباء لا من قريب ولا من بعيد فهو غير مطروح أصلاً | التحكم المروري: حركة المرور ناشطة من المدينة الرياضية جسر الكولا نفق سليم سلام باتجاه الوسط التجاري | قوى الامن: ضبط 982 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 124 مطلوباً بجرائم مخدرات ونشل وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | مصادر وزارية لـ"الجمهورية": ملف الكهرباء سيشكل النقطة الاساس في عمل الحكومة خصوصاً انّ مختلف الجهات السياسية قد ألزمت نفسها بأن لا عودة الى الوراء في هذا الملف | "الجمهورية": من بين القرارات التي سيصدرها المجلس الدستوري اليوم قراراً يقضي بقبول الطعن بالنائب ديما جمالي عن دائرة طرابلس | حركة المرور كثيفة من الكوستا برافا باتجاه الاوزاعي | مصادر "الشرق الاوسط": مؤشرات أولية توحي بأن هناك توجهاً لتصوير أي إنجاز لوزير الصحة الجديد على أنه تقصير من قبل الوزير السابق ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول وجود نية لممارسة سياسة تشفٍّ | نزيه نجم لـ"الأنباء": الإيجابيات التي تميز بها حزب الله مؤخرا وأهمها إعطاء الثقة للحريري واعتذاره أمام الهيئة العامة لمجلس النواب عن كلام الموسوي بحق الرئيس الراحل بشير الجميل ليس دليل ضعف | السلطات البنغلادشية: أكثر من 56 قتيلا إثر اندلاع حريق في مبنى سكني في دكا يُستخدم مخزناً لمواد كيميائية |

هكذا ينقل أثاث المنزل في لبنان...

متل ما هي - الجمعة 01 حزيران 2018 - 06:12 -

هل سبق أن صادفتم على الأوتوسترادات سيارات محمَّلةً بضائع على سقفها وربما تتساقط منها أغراض في وسط الطريق السريع فتتسبب بحوادث سير أليمة؟ في هذه الصورة شخص ينقل "محتويات منزل" (؟؟!!!) في سيارته الصغيرة "المحشوَّة" أغراضاً في الداخل والصندوق، والمكدسة أثاثاً على سقفها.

ينمُّ هذا المشهد عن أخطار على السلامة العامة، فهذا السائق يقود بطريقة خاطئة جداً، أولاً لأن لا رؤية خلفية متاحة له، بسبب حجب الأغراض خلف السائق زجاجه الخلفي، وثانياً لأن الأثاث على سقفه مربوط بطريقة غير مُحكَمة، كما أنه يقود في وسط الطريق وببطء، متسبباً بعرقلة السير خلفه، إضافة الى خطر سقوط بعض الأغراض والتسبب بحوادث سير.

نقول: لأن أحداً لم يتعرض للمساءلة يوماً، فقد بات مشهد كهذا في لبنان عادياً، ولم يعد يُنظر إليه بوصفه مخالفة وخطراً.