2018 | 12:19 حزيران 18 الإثنين
مندوب إيران في منظمة "أوبك": إيران والعراق وفنزويلا ستستخدم حق النقض ضد اقتراح لزيادة إنتاج النفط في إطار اتفاق "أوبك+" | الرئيس عون استقبل الامين العام لحزب الطاشناق النائب اغوب بقرادونيان (صورة في الداخل) | أسعد درغام: قرار حاصباني اقتطاع المزيد من السقوف المالية التي تدفعها الدولة كبدل استشفاء للمواطنين غير المضمونين مخالف للقانون | وهاب: طول ما الحمار ساكت... الكلب مستمتع! | الاناضول: قوات الأمن التركية تحيد 8 إرهابيين في جبل جودي في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد | الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطري حسن الذوادي: ندعو العالم أن يعيش حُسن ضيافتنا في بطولة كأس العالم 2022 في قطر | قرقاش: الهدف الاستراتيجي من العمليات العسكرية في الحديدة هو دفع الحوثيين للرضوخ إلى الحل السياسي | الأمم المتحدة: فصل أطفال المهاجرين عن أهاليهم عند الحدود الأميركية غير مقبول | حافلة تجتاح حفلا موسيقيا في هولندا وتدهس حشدا من المتفرجين | الشرطة الهولندية: حافلة ركاب دهست حشد متفرجين في مهرجان موسيقي جنوب البلاد وأسفر الحادث عن مقتل شخص واحد وجرح 3 آخرين | سلطات غواتيمالا قررت إيقاف عمليات البحث عن نحو 200 مفقود منذ ثوران بركان "فويغو" الذي تسبب بمقتل 110 أشخاص وإجلاء الآلاف من منازلهم | رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية: اتفاق إيراني سعودي على إنشاء مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في السعودية |

الراعي عن النزوح السوري في لبنان: اصبحنا غرباء في بلدنا

أخبار محليّة - الأربعاء 30 أيار 2018 - 17:56 -

ردّ البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، على سؤال صحافي عمّا إذا كان يحبذ الحوار المباشر مع سوريا لعودة النازحين، بالقول: "هناك فريقان في لبنان أحدهما يقبل وآخر لا وأنا أقول أنه يجب التواصل مع السلطات الموجودة".
ورأى الراعي أن "انقسام اللبنانيين، فريق مع النظام وفريق ضده، اشل الحياة السياسية قليلاً في لبنان، وبالتالي اشل الحركة الاقتصادية ومع ارقام اللاجئين الهائل، اصبح اللبنانيون اكثر فقراً وبدأوا يرحلون من بلادهم".

وقال: "نحن اليوم اصبحنا غرباء في بلدنا واصبحنا نرى عادات واشياء لا تشبهنا".

وأضاف: "بسبب هذا النزف اصبح هناك خطر وذلك لأن تغير الديمغرافيا يغير هوية لبنان واذا كنتم تحبون لبنان ساعدوه على الحفاظ على هويته ورسالته كما قال الباب يوحنا بولس الثاني".

وتوجه الراعي من فرنسا الى النازحين بالقول: "اقول للاجئين حقكم كمواطنين ان تعودوا الى وطنكم لأن الدولة والأمة ليست الارض انما هي المواطنين والحضارة وهذا ما تحدثنا عنه مع الرئيس ماكرون".

واعتبر الراعي ان "الوجه الايجابي للقانون رقم 10 هو انه يدفع السوريين لاعلان ملكيتهم وارضهم، ولكن الوجه السلبي اكبر من الايجابي وهو ان مدة هذا القانون قصيرة ولذلك يمكن الا يعودوا الى بلادهم وان يستقروا عندنا ذا انا كنت اتمنى ان يعطوا مهلة اكبر للسوريين".

واشار الراعي الى ان "الدستور اللبناني يرفض التجنيس"، قائلا: "اتمنى ان لا تسمح الدولة بالتجنيس لأي أحد لأن لبنان والارض ليسا للبيع والشراء والتجنيس ليس لصالح لبنان على الاطلاق".