2019 | 08:17 نيسان 20 السبت
"التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام جعيتا | تاكسي للدراجات | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي: نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير |

كوارث الطرقات تابع... إلى متى هذا الإهمال؟

متل ما هي - الأربعاء 30 أيار 2018 - 06:13 -

الحالة المزرية للطرقات في العديد من المناطق اللبنانية باتت تشكل ظاهرة، لم تعد غريبة بالنسبة إلينا. وانضمت مؤخراً إلى قائمة كوارث الطرقات طريق السيتي مول – نهر الموت.

فمن يسلك هذه الطريق يلاحظ كثرة الحفر التي تشكلت فيها مؤخراً، إضافة إلى "طبقات" الباطون التي ظهرت نتيجة الرمول التي تتساقط من الشاحنات؛ الأمر الذي يؤدي إلى أضرار جسيمة في إطارات السيارات.
فأصبحت هذه الطريق أشبه بمدينة ملاهي، حيث يقع المواطن اللبناني ضحية لها.
فمن يعوض عليه عن الاضرار التي تلحق بسيارته؟ ومتى يستفيق المعنيون لايجاد الحلول والعمل بجدية على تحسينها؟