2018 | 18:12 تشرين الأول 18 الخميس
بومبيو: أوضحت للسعوديين والأتراك أن الولايات المتحدة تأخذ قضية اختفاء خاشقجي بجدية شديدة وأبلغت ترامب بأنه ينبغي منح السلطات السعودية بضعة أيام أخرى من أجل التحقيق قبل الرد | بومبيو: واشنطن تلحق مكتبها الدبلوماسي لشؤون الفلسطينيين بسفارتها في القدس | طالبان تعلن أن هجوم قندهار كان يستهدف قائد حلف شمال الأطلسي في أفغانستان | السيد نصرالله في لقاء مع العاملين في "اذاعة النور": معركة الوعي هي الأساس لمواجهة ما يستهدف لبنان والمقاومة | بوتين: ليس من شأننا إقناع إيران بسحب قواتها من سوريا | "الأناضول": القوات البحرية التركية تعترض فرقاطة يونانية تعرضت لسفينة "خير الدين بربروس" التي تجري أبحاثًا شرق المتوسط | مصادر متابعة لعملية تشكيل الحكومة للـ"ال بي سي": الرئيس المكلف مازال بانتظار جواب حاسم من الرئيس عون في ما يتعلق بإسناد وزارة العدل للقوات اللبنانية | مصادر تيار المردة للـ"ال بي سي": البحث في لمن ستؤول اليه وزارة الأشغال ما زال مستمرا ونحن متمسكون بها ونلقى تأييدا من الرئيس الحريري وتفهما من قبل حزب الله | يان إغلاند رئيس لجنة الأمم المتحدة الإنسانية الخاصة بسوريا يعلن أنه سيترك منصبه الشهر المقبل | بوتين: "إرهابيون" يحتجزون مجموعة من المواطنين الأميركيين جنوبي نهر الفرات في سوريا | فنيانوس غادر بيت الوسط وعلي حسن خليل ما زال مجتمعا بالرئيس الحريري | متحدث حكومي: بريطانيا لا تزال قلقة إزاء اختفاء خاشقجي ويجب محاسبة المسؤولين عن اختفائه |

الحكومة على نار حامية

خاص - الأربعاء 16 أيار 2018 - 06:12 - أنطوان غطاس صعب

انتهت الانتخابات النيابية وبدأت استحقاقات أخرى توضع على نار حامية وفي طليعتها الحكومة العتيدة على اعتبار وفق أكثر من جهة سياسية أن مسألة التكليف محسومة للرئيس سعد الحريري ولكن من الطبيعي وفق شروط أو صعوبات ستعترض طريق التشكيل، وذلك ما غمز من قناته رئيس المجلس النيابي نبيه بري خلال بعض المواقف السياسية بينما رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط لم يحسم خياره حتى الآن بدعم الحريري وإن كان وفق المتابعين يميل إلى الرئيس نجيب ميقاتي أو الرئيس تمام سلام على اعتبار ثمة علاقة غير مستقرة بين الحزب التقدمي الإشتراكي وتيار المستقبل بفعل ما حصل بينهما خلال تشكيل اللوائح إلى ما قبل ذلك من انتقادات متبادلة بين الطرفين، بينما الخلاف الأكبر كان بعد استبعاد الحريري المرشح الجنبلاطي في البقاع الغربي النائب اللواء أنطوان سعد إلى غياب النائب محمد حجار والوزير غطاس خوري عن مهرجان بعقلين الانتخابي وهما على لائحة المصالحة.

من هذا المنطلق ثمة ملفات كثيرة متوقعة أن تشهد شدّ حبال بين معظم الأطراف أمام التكليف والتأليف إلى تصعيد سياسي على خلفيات كثيرة، وخصوصا التداعيات الانتخابية وضمن موالاة ومعارضة حيث يدرك التيار الوطني الحر أن العهد سيواجه معارضة نيابية شرسة وعليه بدأ الوزير جبران باسيل يعد العدة لتشكيل تيار من كل القوى يصبّ في خانة دعم العهد وإن كان ذلك من المبكر الحديث عنه، إنما المكتوب يقرأ من عنوانه فثمة تحالف بدأ يظهر بين الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية مع مستقلين في مواجهة التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، في حين أن حزب الله سيكون في الوسط كونه حليف للتيار العوني وكذلك الأمر للرئيس بري، بينما القوات اللبنانية والتي تملك كتلة نيابية وازنة وكبيرة تترقب المشهد الانتخابي وسيكون لها مواقف واضحة لا سيما أن تفاهم معراب اهتزّ بشكل لافت وأن الخلاف مع التيار الوطني الحر يتفاعل على عناوين وقضايا كثيرة.
لذا يبقى أخيرًا أن لبنان مقبل على متغيرات كبيرة في المشهد الداخلي وفي المنطقة حيث الأحداث الإقليمية المتوقعة سيكون لها تأثيرات على الداخل اللبناني لا سيما بعد إلغاء واشنطن الاتفاق النووي مع إيران إضافة إلى تداعيات الانتخابات النيابية في كل الدوائر والتي ستفعل فعلها أمام الإستحقاقات المرتقبة.