2019 | 10:33 كانون الثاني 21 الإثنين
معلومات للـ"ال بي سي": ارسلان يدلي بإفادته في اشتباك الشويفات الذي ادّى الى مقتل علاء أبي فرج صباح الأربعاء أمام القاضي منصور | "الوكالة الوطنية": الجيش الاسرائيلي استأنف أعمال الحفر وتركيب البلوكات الاسمنتية على الحدود الجنوبية | اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: الإعتداءات الإسرائيلية على سوريا إنتهاك صارخ لنص القرار 2131 | الخارجية القطرية: قطر ستستثمر 500 مليون دولار في السندات الدولارية للحكومة اللبنانية | قوى الأمن: توقيف 47 مطلوباً أمس بجرائم تهريب أجانب ومخدرات وسرقة دخول خلسة | مسؤولون: "طالبان" تقتل 12 من أفراد الأمن في قاعدة عسكرية بجنوب أفغانستان | حركة المرور كثيفة على اوتوستراد جونية من مفرق غزير باتجاه ذوق مكايل | مصادر لـ"الجمهورية": القمة انعقدت وانتهت ولكن يبقى سؤال مطروح في اوساط مختلفة أين كلمة لبنان في هذه القمة فالرئيس عون القى كلمة رئاسة القمة فلماذا غاب الحريري عن الصورة ولم يلقِ كلمة لبنان | ماريو عون لـ"صوت لبنان (93.3)": القمة حققت النجاح بمجرد انعقادها والقرارات الصادرة عنها فيها مصلحة عامة للبنان خصوصا ما يتعلق ببنود النزوح السوري واللجوء الفلسطيني وانشاء مصرف عربي | وسائل اعلام اسرائيلية: عشرات الصواريخ أُطلقت من سوريا على طائرات سلاح الجو الإسرائيلي | قتيلان و18 جريحا في 15 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | حادث تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الناعمة باتجاه بيروت والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة |

نيابة الرئاستين موضع تشاور... ومشروع اشتباك جديد

الحدث - الأربعاء 16 أيار 2018 - 06:10 - غاصب المختار

تدور منذ ما قبل إجراء الانتخابات النيابية مداولات كانت على نطاق ضيق ثم اتسعت بعد الانتخابات، حول انتخاب نائب لرئيس المجلس النيابي، وتسمية نائب رئيس للحكومة، وهما المنصبين المخصصين للطائفة الارثوذكسية، وتدور حولهما من الان معركة صامتة قد تتحول الى اشتباك سياسي بين التيار الوطني الحر وبين القوات اللبنانية، لأن الطرفين يضعان العين على احد المنصبين، اضافة الى ان التيار الحر يضع العينتين على المنصبين.

وجاء تصريح رئيس المجلس نبيه بري بأنه سيتشاور مع رئيس الجمهورية ميشال عون حول انتخاب رئيس ونائب الرئيس واعضاء هيئة مكتب مجلس النواب، وانه سيؤيد في حال طلب الرئيس انتخاب نائب رئيس للمجلس يسميه "تكتل لبنان القوي" او التيار الوطني الحر، ليُطمئِن التيار الى ان احد المنصبين صار مضمونا نظريا على الاقل، بانتظار معرفة موقف باقي الكتل النيابية والنواب المستقلين المتعاطفين مع هذه الكتلة او تلك، بينما يقول نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني لموقعنا: "ان الامر متروك للمشاورات وسيُتخذ القرار قريبا لتحديد الموقف، عدا عن ان المسألة لا تتعلق فقط بالقوات بل بما يريده التيار الحر والكتل الاخرى وكيف سيتفق مع الرئيس بري".
وترى مصادر "القوات" ان الخطاب العالي النبرة ضدها لرئيس التيار الحر الوزير جبران باسيل يترك انعكاسات سلبية على الجو السياسي العام وعلى المشاورات الجارية للتوصل الى توافقات حول الموضوعين، مستغربة ردة فعل باسيل على نجاح "القوات" في اضافة سبعة نواب الى كتلتها النيابية، وتقول: "هل يريدنا جبران ان نعتذر على نجاحنا؟"، وتشير الى ان القولت حزب موجود وكبير وله كتلة نيابية وازنة ويجب ان يكون له مكانه سواء في المجلس النيابي او في الحكومة.
وفي هذا الصدد يقول متابعون للموضوع، ان الرئيس بري وإن كان يؤيد خيار الرئيس ميشال عون او التيار الحر في تسمية مرشح لنيابة رئاسة المجلس الا انه يفضل النائب المنتخب ايلي الفرزلي الذي كان مرشحا بأسم التيار الحر على "لائحة الغد الافضل" في البقاع الغربي برئاسة عبدالرحيم مراد، نظرا للتجربة الناجحة معه عندما كان الفرزلي نائبا لرئيس المجلس من التسعينيات حتى 2005. كما انه لا يرفض التعاون في هذا المجال مع "النائب الصديق والحليف له" ميشال المر للمنصب .
لكن مصادر التيار الحر تقول انه يمكن ترشيح شخصيتين ارثوذكسيتين للمنصبين واحدة من التكتل النيابي لنيابة رئاسة المجلس، وواحدة من وزراء التيار والتكتل لنيابة رئيس الحكومة. وتوضح ان منصب نائب رئيس الوزراء يكون عادة من حصة رئيس الجمهورية وهو يقترحه ويسميه او يزكي شخصية معينة للمنصب.
واوضحت المصادر ان قرار التكتل سيتخذ قريبا ويعلن بوضوح حول من سيرشح لنيابة رئاسة المجلس النيابي وان كان النائب الياس بو صعب من اكثر المطروحين للمنصب، لكن الامر متروك للمشاروات الجارية بين الاطراف المعنية لا سيما بين الرئيسين عون وبري.
وتشير المصادر الى ان الامر مرتبط ايضا بموضوع تشكيل الحكومة وحصص الاطراف السياسية فيها، وهل تلتزم كلها او اكثرها بمبدأ فصل النيابة عن الوزارة ام لا، لأن هذا الامر خاضع لحسابات سياسية دقيقة.