2019 | 08:15 نيسان 20 السبت
"التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام جعيتا | تاكسي للدراجات | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي: نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير |

من شدة العطش أفرغ الماء على رأسه

متل ما هي - الجمعة 27 نيسان 2018 - 06:12 -

على اوتستراد ميرنا الشالوحي وتحديدا في محلة غاليري الإتحاد، يقف فتى صغير يحمل بيديه علب محارم ورقية لبيعها، لا يسأل عن السعر ويأخذ اي شيئ تعطيه اياه، هذا الفتى كاد يسقط ارضا من شدة الشمس التي أحرقت بشرته، فقامت سيدة بإعطائه قنينة مياه، فأخذها منها وشرب منها بشكل جنوني ليروي عطشه وافرغ بقية الماء منها على رأسه.

يوميا نرى وجوها جديدة في الطرقات تتسول وغالبية هؤلاء من السوريين وعددهم بالمئات في بيروت، فمتى سيتم حل الموضوع من خلال الجمعيات الإنسانية؟