2018 | 15:11 نيسان 20 الجمعة
أسعد نكد: مش قادرين تطلعوا ع زحلة؟ انا نازل لعندكن | جعجع: كل مواقفنا في مجلس الوزراء كما في مجلس النواب تنبع من حرصنا التام على قيام دولة فعلية في لبنان وليس من اي اعتبار آخر | أبي خليل: استلمت تقرير هيئة ادارة قطاع البترول الاولي عن خطة الاستكشاف وبرنامج العمل وميزانية الاستكشاف المقدمة من الشركات في الرقعتين 4 و9 | نتانياهو: نسمع التهديدات الإيرانية وسنحارب كل من يحاول المساس بنا والجيش مستعد لذلك | رازي الحاج مشاركا في تحرك للاهالي: نطالب الدولة بدعم قطاع التعليم الخاص كي لا ينهار القطاع التربوي | الرئيس عون عرض المساعدات الأميركية للجيش اللبناني مع قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال جوزف فوتيل بحضورة السفيرة ريتشارد والوفد المرافق | سانا: سلاح الجو السوري يوجه ضربات مركزة على داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام وأبابيل حوران في منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق ويوقع عشرات القتلى | قوات الدفاع الجوي السعودي تعترض صاروخا أطلقه الحوثيون تجاه جازان | "ام تي في": بدء وصول الوفود المشاركة في وضع حجر الأساس لكنيسة القديس شربل في قطر | لافروف: لدى روسيا دلائل على ضلوع بريطانيا في فبركة الهجوم الكيمائي في دوما بريف دمشق | الخارجية الروسية: ترامب يدعو بوتين إلى زيارة البيت الأبيض | الفرزلي لـ"صوت لبنان (93.3)": بعد اتفاق الطائف اصبح من الصعب الفصل بين الوزارة والنيابة |

اختتام دورة طبخ برعاية إسبانية في الخيام وحولا

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 16 نيسان 2018 - 15:46 -

أقيمت دورة طبخ مشتركة لبنانية - اسبانية في المدرسة الفنية لشهداء الخيام، من 24 كانون الثاني الى 16 نيسان، وكذلك في المدرسة الرسمية في حولا في 14 نيسان، برعاية من المملكة الإسبانية، بهدف توطيد العلاقات الثقافية بين الشعبين الاسباني واللبناني.

وعند اختتام الدورة تبرعت الكتيبة الإسبانية في "اليونيفيل" بتجهيزات لمطبخ المدرسة بقيمة 800 دولار.

حضر الحفل رئيس بلدية الخيام علي عبدالله وقائد القطاع الشرقي ل"اليونيفيل" الجنرال فرانسيسكو خافيير روميرو ماري.
وقال مديرة المدرسة الفنية لشهداء الخيام سولافا حيدر: "خلال السنوات الماضية ساعد الإسبان المدرسة كثيرا من الناحية التقنية والأكاديمية وتقديم معدات للمطبخ".

من جهة أخرى، أعرب قائد الكتيبة الإسبانية في القطاع الشرقي المقدم فرانسيسكو خوسيه بول إسكولانو عن امتنانه لمديري المدرستين، وقال: "إننا لم نشترك فقط في وصفات الطعام بل امضينا وقتا لا ينسى، وسيبقى اللبنانيون والإسبان إخوة على الدوام".

أجريت دورة الطهي على مدى شهرين تقريبا، وقام 21 طالبا من المدارس والمشاركين الإسبان بتعلم طهي بعض المأكولات الشهيرة اللبنانية والإسبانية.