2018 | 18:32 تموز 21 السبت
المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف | ابي اللّمع: لا شيء يمكن أن يفرّق التيار والقوات عن بعضهما وانهما سيبقيان متصالحين لمصلحة المسيحيين ولبنان |

العثور على جثة صحافية سلفادورية مفقودة

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 16 نيسان 2018 - 15:18 -

عثر على جثة صحافية سلفادورية أبلغ عن فقدانها أمس، على جانب طريق سريع في شمال البلاد، على ما ذكرت تقارير إعلامية.

وعثر على جثة الصحافية كارلا تورسيوس البالغة 33 عاما على جانب طريق سريع في ضواحي مدينة سانتا روزا غواخيبيلين على بعد حوالى 100 كلم شمال سان سلفادور.

وذكرت صحيفة "لابرنسا غرافيكا" على "تويتر" أن "الصحافية كارلا تورسيوس قتلت".

ونقل عن مكتب المدعي العام أنه "تم العثور على جثة سيدة مخنوقة على الأرجح على طريق سريع"، مشيرا إلى "عدم وجود مستندات هوية بحوزتها وأن الجثة نقلت للخضوع لتحاليل الطب الشرعي".

لكن صحيفة "لابرنسا غرافيكا" أوضحت ان "زوج تورسيوس تعرف إلى جثة زوجته من طريق ملابسها وعلامة في جسدها".

وكتبت الصحيفة على "تويتر": "نتعاطف مع أسرتك في هذه الأوقات العصيبة"، مصحوبة بصورة للصحافية الضحية.

وأبلغ زوج تورسيوس واصدقاؤها عن فقدانها في وقت سابق أمس.