2018 | 07:34 كانون الأول 10 الإثنين
مصادر في مطار دمشق: لا يوجد عدوان على المطار والحركة فيه طبيعية | إصابة 6 إسرائيليين بجروح بالغة في إطلاق نار بمستوطنة عوفرا بالضفة الغربية | اسرائيل استقدمت حفارة ضخمة بدأت العمل مقابل بوابة فاطمة | الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف جوية في محيط مطار دمشق الدولي | سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن يؤكدون أن القرار رقم 2216 يمثل خارطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية | مصادر قريبة من النائب نديم الجميل للـ "أل بي سي": كان الجميل يقدم ملاحظات على أداء القيادة داخل اجتماعات مكتب الكتائب السياسي لكن هذه الملاحظات لم تكن تلقى آذان صاغية ما دفعه الى الخروج عن صمته | أوساط المستقيليين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": ما يحكى عن تشكيل لجان وتقديم تقارير غير دقيق لأن ما حصل لا يتعدى تسمية الحزب لمقرري لجان من دون أن يرتقي الأمر الى تشكيل هذه اللجان | اوساط من داخل حزب الكتائب للـ "أل بي سي": الحزب يتوجه الى تأسيس 6 لجان بهدف القيام بتحقيقات لمعرفة الأسباب التي أدت الى خسارة حزب الكتائب لمقاعد نيابية في الانتخابات | ألان عون للـ "أم تي في": حزب الله قال أنه لا يزعجه اعطائنا الثلث المعطل وأكثر أي 15 وزيرا لكن الصمد قال العكس وواضح ان حزب الله طرح ودعم العقدة السنية | ألان عون للـ "أم تي في": لا نريد أن يعتذر الحريري بل نريد ان يقترح شيئا ما ولم يكن هدفنا الحصول على 11 وزيرا وليس صحيحا أن الرئيس يرفض التنازل عن وزير من حصته كي لا يخسر الثلث المعطل | آلان عون للـ"أم تي في": قد يكون رفض إعطائنا الثلث المعطل جزءاً من التعقيدات الحكومية الحاصلة اليوم | مصدر وزاري في تيار المستقبل لـ"المنار": مقترح حكومة 32 وزيرا هو بدعة سياسية لن تمر في بيت الوسط |

ندوة بعنوان ما المجهول في طاقة البرانا لمؤسس مركز علوم الإيزوتيريك

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 16 نيسان 2018 - 13:29 -

ألقى مؤسس مركز علوم الإيزوتيريك الأول في لبنان والعالم العربي الدكتور جوزيف مجدلاني، محاضرة بعنوان: "ما المجهول في طاقة البرانا"، في مركز علوم الإيزوتيريك في بيروت، في حضور عدد من متتبعي علوم الإيزوتيريك.

وألقى الدكتور مجدلاني أضواء كاشفة على طاقة البرانا Prana، موضحا أنها تتواجد في احدى طبقات الفضاء اللامتناهي. وهي البرانا طاقة الحياة والخلق، وغذاء الكيان الانساني.

وشدد مجدلاني على "أهمية العطاء لا سيما المعرفي في نفاذ طاقة البرانا إلى كيان الإنسان. وذلك عبر قنوات ذبذبية غير مرئية يستشفها المرء من خلال تنامي مقدرته على الاحتواء"، مشيرا الى "أن الممارسات التي تتصف بالقسوة والتسلط، الكبت والتفرد بالرأي وغيرها من الممارسات السلبية تعطل نفاذ طاقة البرانا إلى الكيان، لأنها تمنع انسيابية التفاعل في أجهزة الوعي، مسببة الجمود والتصلب الباطني...