2018 | 18:33 تموز 21 السبت
المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف | ابي اللّمع: لا شيء يمكن أن يفرّق التيار والقوات عن بعضهما وانهما سيبقيان متصالحين لمصلحة المسيحيين ولبنان |

الوقائع التي سبقت إعلان ترامب عن قراره ضرب سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 16 نيسان 2018 - 11:16 -

كشفت وكالة أسوشيتد برس، عمّا دار وراء الكواليس، والإجراءات التي اتخذها موظفو إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبيل اتخاذ قرار شن الضربة الثلاثية على سوريا.

وقالت الوكالة في تقريرها: "سار الرئيس مستعجلا باتجاه المنصة، وهو يخفي نية ما، وبدأ خطابه بـ: "رفاقي الأمريكيين .. قبل فترة وجيزة، أمرت القوات المسلحة الأمريكية بتوجيه ضربات دقيقة لأهداف مرتبطة بإنتاج الأسلحة الكيميائية تعود للدكتاتور السوري بشار الأسد".

وتضيف الوكالة، أنه مع بدء العد التنازلي لشن الضربة، بدا جليا كيف بعث البيت الأبيض برسالة إلى الصحفيين الذين يلاحقون الرئيس باستمرار، تعلمهم بأنهم ربما سيبقون حتى وقت متأخر من ليلة الجمعة.

وتمثل أول الأخبار في أن ترامب ورجاله سيقومون بزيارة قصيرة إلى فندقه القريب لتناول العشاء.

وذكر موظفو البيت الأبيض أن ما جرى في الفندق حدث عادي، حيث شوهد بعضهم وهم يشربون النبيذ ويتصرفون بشكل اعتيادي، فيما كان آخرون يجمعون حقائبهم، متظاهرين بأنهم سيغادرون للراحة في عطلة نهاية الأسبوع.

ومع غروب الشمس، بات واضحا أن الأمر يتعدى مجرد عشاء عمل خارج البيت الأبيض، حيث سكتت أصوات الموظفين، وأوصدت الأبواب، وخلت المكاتب من موظفيها.

وحاول حشد من الصحفيين مقابلة كيث كيلوغ كبير موظفي مجلس الأمن القومي، لكن الأخير مضى مسرعا وأصر على أنه لا يعرف أي شيء، ثم قيل للصحفيين أن يستعدوا للتحرك في تمام الساعة 8:30 مساء.

وتزامنا مع هذه التطورات، عادت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، وهمست لمجموعة صغيرة من المراسلين بأن الرئيس سيلقي كلمة يوجهها للأمة، في الساعة 9:30 مساء.

وحثت ساندرز الصحفيين على التعامل بهدوء مع الإعلان المرتقب، حتى بدأ الرئيس يتحدث، ويعلن أنه قد اتخذ قراره ببدء الضربة.

"روسيا اليوم"