2018 | 16:00 أيلول 21 الجمعة
ارتفاع عدد ضحايا العبارة التنزانية إلى 100 | المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تطلب من وزراء البيئة والصحة والزراعة منع صيد الاسماك في بحيرة القرعون ومنع بيعها واستهلاكها لحين اثبات عدم تلوثها وصلاحيتها للاستهلاك | الكرملين يتهم واشنطن باستخدام العقوبات لإخراج روسيا من سوق الاسلحة العالمية | لافروف: جبهة النصرة يجب أن تغادر المنطقة المنزوعة السلاح بسوريا بحلول تشرين الاول | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولاً الى الكرنتينا | الرئيس عون شدد أمام رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي على اهمية استمرار التعاون بين أميركا والجيش اللبناني | رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي كريستوفر راي أشاد بعد لقائه الرئيس عون بقدرة وكفاءة الجيش في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب | الحريري: سلام المنطقة مسؤولية عربية وعالمية مشتركة ولغة السلام هي لغة العقل والحوار وليست لغة الحروب والتحدي | تيمور جنبلاط يرافقه الوزير العريضي التقيا الرئيس بري في عين التينة | الرئاسة التركية: ستنطلق قريبا دوريات مشتركة مع واشنطن في منبج السورية | تيار المستقبل: كتلة نواب المستقبل ستشارك في جلسات تشريع الضرورة عملاً بما تقتضيه المصلحة العامة | قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي |

هذه هي السيارات التي نشتريها... محطمة

متل ما هي - الاثنين 16 نيسان 2018 - 06:12 -

بالرغم من منع ادخال السيارات المحطمة بشكل كبير الى لبنان لتصليحها وبيعها، يستمر إدخال السيارات التي تعرضت لحوادث سير خارج لبنان ويتم إصلاحها وغش الزبائن بها عبر بيعها بأسعار عادية بحسب سعر السوق.

فهذه السيارات تستورد من الخارج على انها سيارات مستعملة، ولكن الزبائن لا يعرفون حالة السيارة الا بالصدفة عبر الـcar fax، وبعض السيارات بات يمكن اخفاء هذه الميزة لعدم كشف حالتها من المصدر.
من الممنوع ادخال سيارات تعرض حياة السائقين للخطر، وتعرض السلامة المرورية للخطر. فإلى متى سيستمر الإهمال؟