2019 | 04:10 حزيران 27 الخميس
كوشنير في ختام ورشة البحرين: لن نعاقب الفلسطينيين على مقاطعتهم الورشة | الحكومة الفنزويلية تتهم الولايات المتحدة وكولومبيا وتشيلي بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة | التحكم المروري: قتيل و5 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على الطريق الدولية القاع باتجاه الهرمل | وكالة الأنباء السعودية: اعتراض طائرة مسيرة في الأجواء اليمنية أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة | تبادل إطلاق نار بين الأمن المصري وعناصر إرهابية في "المساعيد" شمال سيناء | قبيسي: فلسطين ليست للبيع لمن يضع القضية في مزاد علني تجاري غير مهتمين بمئات الاف الشهداء نقترح تبديل الصفقة ادفعوا للعارض وليأخذا الصهاينة عن ارض فلسطين الى صحراء نيفادا | الحكومة الفنزويلية تعلن إحباطها محاولة انقلاب شملت خطة لاغتيال مادورو وتعيين جنرال مكانه | وزارة الدفاع الروسية: دفاعاتنا الجوية تصدت لهجوم بطائرات مسيرة على قاعدة حميميم في سوريا | "سكاي نيوز": الحكومة العراقية تعلن السيطرة على الحريق الذي اندلع بالقرب من الشركة العامة لكبريت المشراق في الموصل | آل خليفة: أدعو نتنياهو والسلطة الفلسطينية إلى عدم تفويت فرصة السلام في هذه اللحظة المفصلية | وزير فنزويلي يعلن إفشال محاولة "انقلاب" | التحكم المروري: اقفال الطريق على جسر الكولا بالاتجاهين بسبب الاشغال |

أبونا جورج... والثورة المبتسمة!

باقلامهم - الاثنين 26 آذار 2018 - 06:17 - د. زياد الصائغ

لماذا تركتنا في زمن الإفلاس الأخلاقي سياسياً وعذراً، لكن كما تداولنا كثيراً، في زمن الاهتزازات الكنسية؟

لماذا تركتنا ونحن أيتام الإنتفاضة على زئبقيّة المواقف وفقدان البوصلة في كل الإتجاهات؟
لماذا تركتنا وثمة خواء فكري يجتاح لبناننا الحبيب والمشرق والعالم ؟
لماذا تركتنا وفي مسيحيتنا من احترف تطويعها وتفريغها وانصياعها لمآلات من غير معجن السيد المسيح؟
لماذا تركتنا وفي لقائنا الأخير منذ أشهر في قلب الشبيبة الأرثوذكسية كنت مصمماً على الإستمرار في النضال من أجل الإنسان ولبنان والكنيسة والعيش المشترك ؟
لا أدري ما الحكمة من أن يفقدنا الله صوتك النبوي حيث ذهبت إلى ما لا يجرؤ له الآخرون سبيلاً ...
لا أدري ما المعنى أن ترحل عنا فيما كنت ذاك المؤتمن على معنى لم يبقي له هؤلاء وأولئك سوى الهيكل المثقل بالأوجاع ...
أبونا جورج، من ذاك الخدر القيامي الذي عانقته بثورتك النابضة، وعانقك سيده بإبتسامة الرضى على مسيرة مفعمة بالصدق والإستقامة والنزاهة والنظافة والجرأة...
من ذاك الخدر القيامي ساعدنا كي تبقى مسيرتك تسري في عروق الأوادم، ينتفضون على الانكفاءات اليائسة ويستعيدون وهج الكلمة ...
أبونا جورج، سأشتاق إلى جلساتنا الصاخبة بالحقيقة ... ومشورتك الهادرة بالحث على الاستمرار... لن أنسى ما قلتة لي يوماً: " قد ما طوّلوا الحقيقة أقوى ما تخاف ... عمول شغلك"
ليس صدفةً أن تتركنا في عيد البشارة لتؤكد لنا أنه في الوجع بشرى حتى الخلاص...

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني