2019 | 08:13 نيسان 20 السبت
"التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام جعيتا | تاكسي للدراجات | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي: نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير |

إرحموا أطفالكم ولا تحولوهم الى ضحية ثانية

متل ما هي - الجمعة 23 آذار 2018 - 06:09 -

على الطرقات باتت ظاهرة التسول منتشرة بشكل بات ينذر بمشكلة كبيرة قادمة، هذه الظاهرة بدأت تتوسع الى رؤية اطفال رضع مشردين في الطرقات تحت الشمس طيلة اليوم، تقوم الوالدة بطلب المال على رأس إبنها.

إذا كانت الحياة قست عليهن الى هذا الحد، فيجب ان تدرك تلك السيدات انه لا يجب ان يكون الطفل هو الضحية، فمكانه ليس في الطريق لجني المال على رأسه عبر الشفقة، فأين كانت قبل انجابه ألم تفكر بحالتها وكيف يعاملها زوجها؟

واللافت ايضا ان كل تلك السيدات في عمر شاب وصغير ومنهن قاصرات ايضا، أليس الأجدى بهن البحث عن عمل حتى لو كان معاشه صغيرا، فقط لعدم التضحية بمستقبل طفل ذنبه الوحيد انه ولد في عائلة فقيرة ومن دون رحمة تجاهه.
(الصورة من كورنيش المزرعة)