2018 | 05:36 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

الحضانة النيابية (بالضاد نعم)!

باقلامهم - الاثنين 19 آذار 2018 - 06:20 - كوزيت كرم الأندري

القانون لا يحمي المغفّلين. "عال". لكنه لا يحمينا، كذلك، من المغفّلين! فمن مساوئ النظام الديمقراطي أنه يحق لكل مواطن، يتمتع بكامل حقوقه المدنية، الترشح للانتخابات النيابية. لكن، أليس من البديهي إدراك أن لا استقامة للديمقراطية، في هذه الحال، خارج الإطار الفكري والثقافي؟!

أكاد لا أصدق وقاحة عدد من الأسماء التي تنوي خوض العمل التشريعي! "فالإباحة"، كما تُمارس في أيامنا هذه، هي نقيض الديمقراطية، وإزاء عصفورية المشهد الانتخابي هذا، وزحمة المرشّحين والمرشّحات من كلّ حَدبٍ "وثوب"، أرى أن الديمقراطية لا تكفي للخروج من التخلف، لا بل تكون تكريساً له أحياناًّ!
أفكّر، في هذا السياق، بالكبير غسان تويني الذي كان يردد في أحاديثه، كما جاء في كتابه "سر المهنة وأسرار أخرى": "إذا كان كل جيل يأتي على شاكلة الجيل الذي سبقه، فلا أمل في التطوّر والتقدم". إطمئن من عليائك يا أستاذ. الجيل الطالع "مِسْتَقتل" لإخراجنا من التاريخ-المستنقع، إلا أن الأمور التبست لديه، فنسيَ أن السياسي الذي يعمل تحت قبّة البرلمان هو نائب عن الأمة، وليس عن الأميّة (من حيث القدرة على التشريع وابتكار اقتراحات قوانين من شأنها تسيير أمور الناس). التخلف هو أن يكون الماضي أفضل من الحاضر، وهو كذلك في بلادنا، يا أستاذ، بالرغم من كل مآخذنا على ماضينا...
"صار وقت توصل صرخة الشباب للمجلس" (من الشعارات الخلّاقة التي تقشعرّ لها الأبدان...) "لا والله! صار وقت يعرف كل واحد حجمو"، ذكوراً وإناثاً، بعيدا من عدد الفولوويرز واللاّيكات. فساحة النجمة ليست مقاطعة من ولايتَي فيسبوك وتويتر، ولا تستمد قوّتها منهما.
تحضرني، وأنا أطبع هذه الكلمات، صورة أحد المرشحين، فأضحك ("الناس، من صعوبة البكاء، يضحكون"). إنها، فعلاً، "صولد و... أكبر" مهزلة في تاريخ الانتخابات النيابية في لبنان!
كوزيت كرم الأندري