2018 | 01:47 حزيران 19 الثلاثاء
نقولا تويني للـ"ام تي في": تحركت فور علمي بموضوع تهريب البنزين والقيادات الامنية تصرّفت بشكل سريع | وكالة عالمية عن مسؤول اميركي: واشنطن "لديها أسباب تدفعها للاعتقاد" بأن إسرائيل هي التي قصفت بلدة الهري في شرق سوريا | جريح نتيجة اصطدام سيارة بعمود كهرباء على طريق وادي السلوقي قضاء مرجعيون | دورية للجيش أوقفت السوري ع. ح. على طريق رياق بعلبك في محلة الحلانية كان يستقل سيارة زجاجها داكن وأحيل إلى الجهة المختصة | رئيسة المركز التربوي نبهت مرشحي الشهادات الرسمية وأهاليهم من خطورة الإتصال بهم من رقم خارجي عبر وسائط التواصل الإجتماعي | فوز إنكلترا على تونس بنتيحة 2-1 ضمن المجموعة السابعة من الدور الاول | زاسبكين: نعتبر عودة النازحين احدى الاولويات والمطلوب التنسيق والتعامل بين سوريا ولبنان لتنظيم العودة | الوكالة الوطنية: إصابة عنصر من القوة الامنية في مخيم البداوي خلال معالجته إشكالا وتوقيف الجاني | قاطيشا ردا على درغام: ما قام به وزير الصحة توزيع عادل وشفاف بين مستشفيات عكار من دون أن يخفض مجمل السقف المالي لا بل زاده | شرطة السويد: إطلاق النار في مالمو لا علاقة له بالإرهاب | الشرطة السويدية: 4 جرحى على الأقل جراء إطلاق نار في مركز مدينة مالمو السويدية | انتهاء الشوط الاول من مباراة تونس وإنكلترا بالتعادل الايجابي 1 - 1 |

ايلي رزق نوه باللقاء بين سلامة والهيئات الاقتصادية: يعبّر عن مسؤولية وطنية

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 13 آذار 2018 - 13:12 -

نوه رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق، في بيان اليوم، باللقاء الذي جرى في غرفة بيروت وجبل لبنان بين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة والهيئات الاقتصادية برئاسة محمد شقير، والذي "عبر عن شراكة قوية بين الطرفين لحماية الاقتصاد الوطني والليرة اللبنانية".

وأكد ان "الاوضاع التي يمر فيها لبنان تتطلب المزيد من التضامن والتكاتف بين الجميع، وان التشاور بين الحاكم والهيئات يعبر عن مسؤولية وطنية مطلوب تعميمها مع كل المسؤولين".

ولفت الى ان "النقاش الذي حصل خلال اللقاء ترك ارتياحا كبيرا لدى الجميع، ولا سيما لجهة وجود امكانات وهوامش كبيرة للتحرك لاعادة الاقتصاد الى مسار التعافي والنهوض".

ووجه التحية الى "الحاكم سلامة على كلامه الواضح والصريح والتطمينات حيال القوة التي تتمتع بها لليرة اللبنانية، ولتأكيده ان سياسة المصرف المركزي ستثبت سعر صرف الليرة".

واعتبر ان "هذه السياسة الحكيمة التي اعتمدها الحاكم والتي أدت الى الحفاظ على الليرة خلال أشد الأزمات، قد ساهمت، الى حد بعيد، في منع انزلاق الاقتصاد الوطني والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي".

وقال: "اليوم جميعنا مطالبون، قوى سياسية وهيئات اقتصادية ومجتمع مدني واصحاب فكر واعلام، بمساندة الحاكم في تدعيم هذه السياسة، لأن ذلك يعبر عن مصلحة وطنية تعني كل الشعب اللبناني".

وأضاف: "لا احد ينكر اننا نمر بصعوبات اقتصادية ومالية، لكن تضخيم الصورة وتشويهها عمل غير مسؤول وغير وطني"، مطالبا ب"محاكمة كل من يعمل على تضخيم المشكلات الاقتصادية وضرب صورة عملتنا الوطنية بهدف الاستخدام السياسي وتقليب الرأي العام، لأن من شأن ذلك إخافة المواطنين وضرب الاسواق وتهريب المستثمرين".

ونوه ب"الجهود التي تبذلها الحكومة ورئيسها سعد الحريري والتي اثمرت خفضا للنفقات وتقليصا للعجز في مشروع موازنة 2018 وتضمينها الاصلاحات المطلوبة".

وأثنى على "العمل المتكامل لانجاح المؤتمرات الدولية التي سيعقدها لبنان في بروكسيل وروما وباريس"، معتبرا ان "مؤتمر سيدر الذي سيعقد في 6 نيسان في باريس نقطة تحول للاقتصاد الوطني والذي سيبنى عليه لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام".