2018 | 21:32 أيلول 24 الإثنين
دردشة جانبية شملت الحريري وحسن خليل وكنعان تناولت المسائل التشريعية والمالية والملف الحكومي | استخبارات الجيش تلقي القبض على عبد الرحمن خزعل الملقب بـ"أبي هاجم" في وادي خالد بجرم الاتجار وتعاطي المخدرات | الرئيس بري: يجب ان نخرج من طائفية التوظيف ونسير على مبدأ الكفاءة علّنا نصل إلى وقت نتحدث فيه عن الدولة المدنية مع حفظ الطوائف | الرئيس عون: يجب ألا ننتظر الحل السياسي للأزمة السورية حتى يعود السوريون الى بلادهم لأنّ التجربتين القبرصية والفلسطينية علمتانا ضرورة الفصل بين الحل السياسي وعودة النازحين | وزارة الدفاع الروسية:التحركات الاستفزازية للطائرات الإسرائيلية كانت تهدد سلامة الطيران المدني في المنطقة | التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي: لإبقاء الاختلاف بالرأي ضمن الإطار السياسي البحت بعيداً عن الشحن والتوتر على مستوى القواعد الحزبية | نتانياهو يحذر من نقل اسلحة متطورة الى سوريا | مجلس النواب يقر القانون الرامي الى حماية كاشفي الفساد بعد ادخال اكثر من تعديل عليه | ياسين جابر للـ"ال بي سي": نحن في صدد اعداد ملف علمي عن موضوع الكهرباء | الرئيس عون خلال لقائه وفد task force for lebanon: نريد ان يعود السوريون الى المناطق الآمنة ولسنا في وارد ارغام احد على العودة عنوة | الرئيس المصري خلال لقائه الرئيس عون: ندعم لبنان وتوجهاته لاعادة النازحين الى المناطق الامنة | نتنياهو لبوتين: تزويد أطراف غير مسؤولة بأسلحة متقدمة سيزيد المخاطر في المنطقة |

تيار "المستقبل" يعلن مرشحيه.. ويطلق الإعلان الإنتخابي لـ 2018

التقارير - الأحد 11 آذار 2018 - 18:55 -

نظم "تيار المستقبل" حفل الإعلان عن أسماء مرشحيه في الدوائر الانتخابية، في قاعة Seaside Pavilion (البيال سابقاً)، بحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، والرئيسين فؤاد السنيورة وتمام سلام، ووزراء ونواب حاليين وسابقين ومرشحين وحشد من مناصري التيار.
الإعلان الإنتخابي
وبعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت لروح الشهداء، أعلن "تيار المستقبل" الإعلان الإنتخابي لـ 2018، الذي تلاه المرشحون جورج بكاسيني، زياد القادري، ديما جمالي ورلى طبش، وحدد العناوين العريضة لثوابت وأولويات والتزامات مرشحي تيار المستقبل للانتخابات النيابية، من القضايا الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية والاصلاحية.
في الشأن الوطني و السياسي:
1) اتفاق الطائف و مقتضيات الوفاق الوطني أساس العيش المشترك و سلامة النظام السياسي و الفصل بين السلطات و تعاونها .
2) العبور الى الدولة المدنية الحديثة ، دولة القانون و الحريات و تكافؤ الفرص و العدالة الاجتماعية، و تحريرها من وطأة الطائفية السياسية و الادارية.
3) الشرعية اللبنانية هي الضامن لوحدة الشعب و الدولة و المؤسسات. إرادتها تعلو فوق إرادات الطوائف و الافراد و المجموعات و الأحزاب. لها القرار و بيدها السلطة في كل شأن سيادي.
4) الحوار هو السبيل الوحيد لمقاربة الخلافات السياسية، و الاستقواء بالفوضى و السلاح و الاصطفاف الطائفي لبت الخلافات عنوان لفشل الدولة.
5) مشاركة الشباب و النساء في الحياة السياسية و ادارة الشأن العام هو ركن أساس من أركان تحديث النظام و مكافحة الفساد و الترهل الاداري المزمن في أوصال الدولة
6) حماية لبنان من ارتدادات الحروب و الصراعات الأهلية في المنطقة، و رفض التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان العربية و التأكيد على حصرية السلاح بيد الدولة و مؤسساتها الشرعية، و تفعيل قدرات الجيش و القوى الأمنية.
7) التزام القرارات الدولية الخاصة بلبنان، لاسيما القرار 1701، و التأكيد على موجبات التضامن الوطني لمواجهة الاطماع الإسرائيلية بثرواتها الطبيعية.
8) مواكبة أعمال المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، و اعتبار الأحكام التي ستصدر عنها ملزمة للسلطات اللبنانية بملاحقة المتهمين و توقيفهم.
9) الدفاع عن قضية فلسطين و حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة و عاصمتها القدس الشريف، و التزام المبادرة العربية للسلام التي صدرت عن قمة بيروت.
10) التضامن مع الشعب السوري الشقيق في خياراته السياسية وانتفاضته على الظلم و العمل لإنهاء ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم، و التمسك بالاجماع الوطني على رفض التوطين باشكاله كافة.
11) حماية المجتمع الاسلامي من تسلل التنظيمات الإرهابية، و العمل على إصدار عفو عام يشمل الموقوفين الإسلاميين.
في الشأن الإقتصادي و الإجتماعي:
1) تقليص الإنفاق العام غير المجدي و ترشيده.
2) تفعيل الجباية و محاربة الهدر و التهرب الجمركي و الضريبي.
3) اللجوء الى مصادر تمويل ميسر للمشاريع التنموية و الإستثمارية، واشراك القطاع الخاص في الاستثمار في مشاريع البنى التحتية.
4) إعادة التوازن المالي لمؤسسة كهرباء لبنان من خلال الحد من الهدر التقني و المالي.
5) الإستمرار في دعم سياسة تثبيت سعر صرف العملة الوطنية.
6) اطلاق ورشة تشريعية و تنظيمية لمكافحة الفساد و الرشوة في الادارة.
7) تحرير القطاع العام من الاعباء الوظيفية غير المنتجة، و إعادة الاعتبار لدور مجلس الخدمة المدنية.
8) إقرار إصلاحات قانونية و تنظيمية لإزالة المعوقات أمام القطاع الخاص.
9) تقديم الحوافز الضريبية، للشركات الصغيرة و متوسطة الحجم، إضافة الى القطاعات الصناعية و الزراعية.
10) وضع اليات تحفيزية للشركات لحضها على توفير فرص عمل للشباب.
11) تحسين الخدمات العامة من خلال برنامج استثماري ضخم في البنى التحتية.
12) دعم مؤسسات الإبتكار و الإبداع و الشركات الناشئة على إطلاق أعمالها عبر تقديم المنح و توفير خدمات استشارية لتطوير اعمالها.
13)توفير برامج لتحسين المهارات التقنية و المهنية لليد العاملة.
14) انشاء مناطق صناعية و اقتصادية ذات بنى تحتية متطورة و دعم برنامج القروض البيئية الخاص بالالتزام البيئي.
15) التشدد في تطبيق القوانين لجهة مضاربة اليد العاملة الأجنبية لليد العاملة الوطنية.
في الشأن الاقتصادي الحديث وتأمين الخدمات الإجتماعية:
1) تأمين خدمات الحزمة العريضة (Broadband) في جميع المناطق اللبنانية، الأمر الذي سوف يعطي دفعا هاما للشركات المحلية التي تحتاج الى انترنت بسعة وسرعة عالية لتصدير برمجياتها وخدماتها وابتكاراتها.
2) الاستمرار في سياسة خفض تكلفة الاتصالات والإنترنت.
3) توفير إطار تشريعي قانوني ملائم لرعاية نمو القطاع، وتقديم الحوافز الضريبية والتمويلية خاصة للشركات الناشئة.
4) تطوير مشروع " استهداف الفقر في لبنان" الذي يهدف إلى تأمين خدمات استشفائية وتربوية وغذائية لحوالي 250 الف لبناني، والعمل على توسيع نطاق المشروع ليشمل تدريب المشمولين على مهن تقنية وحرفية.
5) العمل على تطوير نظام التقديمات الصحية باتجاه إقرار القوانين المتعلقة باعتماد البطاقة الصحية التي تؤمن تغطية صحية لكل لبناني غير مشمول بأي تغطية صحية اخرى. و التأكيد على إقرار مشروع قانون حماية الشيخوخة.
6) العمل على سد الفجوة في مستوى التعليم بين المدارس الرسمية والخاصة.
7) العمل على تخفيض كلفة شراء مسكن وخصوصا لأصحاب الدخل المتوسط.
في شأن تطوير البنى التحتية ورفع مستوى الخدمات العامة وحماية البيئة:
1) وضع خطط انتاج الطاقة موضع التنفيذ من أجل تأمين الكهرباء بلا انقطاع خلال السنوات الثلاث المقبلة.
2) إنهاء أزمة النفايات من خلال خطة شاملة لكل لبنان، ووضع البدائل العلمية والبيئية للمطامر القائمة، ومن ضمنها انشاء معامل حرارية تنهي مشكلة مئات المكبات العشوائية ومخاطرها على البيئة والصحة العامة.
3) وقف التعديات المتمادية على الأنهر والآبار الارتوازية والشواطئ، من خلال استكمال منظومات الصرف الصحي في كل المناطق وربطها بمحطات التكرير.
4) توسعة وتطوير شبكات المياه لتشمل كافة المناطق اللبنانية، والعمل على تطوير وتنفيذ 13 سدا لتوفير مياه الشرب والري في كل المناطق.
5) العمل على تنفيذ المرحلة الثانية لتوسعة مطار رفيق الحريري الدولي وتعيين أعضاء الهيئة الناظمة للطيران والتي سوف يكون من أولى مهامها استثمار وفتح مطار رينه معوض في عكار.
6) تحديث وتطوير شبكة الطرقات والأوتوسترادات وتأمين النقل العام.
الحريري
ثم ألقى الرئيس الحريري الكلمة الآتية:
"نحن نجتمع اليوم لنعلن أسماء المرشحين للانتخابات النيابية من تيار المستقبل في كل المناطق اللبنانية.
أولا، أود ان اشكر باسمكم جميعا جميع النواب أعضاء كتلة المستقبل الذين لم يترشحوا هذه المرة، وذلك على عملهم ومسيرتهم المشرفة في البرلمان، وفي الكتلة النيابية وفي المجال السياسي معنا.
وأود ان اشكر بشكل خاص، رئيس الكتلة، دولة الرئيس فؤاد السنيورة، الذي اختار
ان لا يتقدم بترشيحه، والذي أعطى لسنوات طويلة نموذجا باهرا، عن المشترع، والوزير، ورئيس الحكومة، ورجل الدولة.
دولة الرئيس السنيورة، وكل الزملاء النواب، سيبقون معنا، في صلب مسيرتنا السياسية، ونحن سنبقى معهم، في أي مناصب يختارونها، باقون معا، بإذن الله، في هذه المدرسة الكبيرة، التي ساهمتم جميعا في تأسيسها وبنائها، مدرسة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تيار رفيق الحريري، تيار المستقبل.
المرشحون الذين نعلن عنهم اليوم، هم من كل الطوائف، من كل المناطق، من كل الجذور الاجتماعية والثقافية والعملية، بينهم الصبايا والشباب، صغار العمر والأكبر قليلا، و وجوه جديدة، ونواب حاليون يجددون طلب ثقتكم.
وجميعهم سيكونون يدا واحدة، في خدمة أهلنا في كل لبنان، في خدمة لبنان، وخدمة مشروع لبنان المستقبل، لبنان الذي نطمح اليه جميعا والذي يليق بكم وبنا.
طاقة الشباب، وخبرة المخضرمين، ستكون يدا واحدة.
المرشحون القادمون من النضال الحزبي، من تطلعات الناس، من قواعد التيار، والمرشحين المتمرسين في العمل السياسي، في التشريع، في الحكومة، في الادارة، سيكونون يدا واحدة.
المرشحون القادمون من النشاط المدني، والاجتماعي، والنقابي، ومن وجع الناس، والمرشحون القادمون من عالم الاعمال، من حقيقة المبادرة الخاصة، والمشاريع الانتاجية، سيكونون يدا واحدة.
سوف يكونون يدا واحدة في الحملة الانتخابية، وسيكونون يدا واحدة بعد الحملة،
عندما يدخلون الى البرلمان بأعداد مشرفة بإذن الله، ليمثلوا تيار المستقبل، وقواعد المستقبل، ومشروع المستقبل، للبنان أفضل. مشروع الشرعية والاعتدال والعيش المشترك،مشروع الدولة التي دستورها ومؤسساتها وجيشها،وقواها الأمنية،وحدها تحمي لبنان.
كل واحد وكل واحدة من المرشحين، ملتزم بإعلان انتخابي، مطبوع وموزع عليكم
وعلى كل اللبنانيين. ومنذ قليل سمعتم أهم النقاط الواردة فيه،في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخدماتية.
هذا هو الاعلان الانتخابي الوطني، ولكن كل منطقة، وكل دائرة، سيكون لها فريقها من المرشحين، وبرنامجها الخاص، لخدمة المنطقة وخدمتكم.
لكن الأهم ان كل واحد وواحدة منا، نحن المرشحين، الذين نتقدم بطلب ثقتكم، أو بطلب تجديد ثقتكم، جميعنا ملتزمون، برؤية تيار المستقبل، وبرؤية الرئيس الشهيد رفيق الحريري للبنان، ولدورنا في لبنان.
وكما سبق وقلت لكم، نحن لدينا مشروع للبنان، مشروع نعمل عليه كل يوم، من كل المواقع، من الناشط العادي في تيار المستقبل، الى كوادر تيار المستقبل، الى نواب تيار المستقبل، الى وزراء تيار المستقبل، وصولا الى رئيس الحكومة.
جميعنا نعمل لخدمتكم، ولمشروع كبير، قائم على حماية البلد، واستقرار البلد،
وأمان البلد، وعلى حماية الدستور، والحرية، والديمقراطية والسيادة.
مشروع قائم على حماية الأمن الاجتماعي، والعملة الوطنية، والنهوض بالاقتصاد،
لإيجاد فرص العمل للشباب والشابات في بلدنا.
مشروع سنأخذه معنا، بدءا من هذا الأسبوع، على ثلاثة مؤتمرات دولية، جمعنا العالم فيها،من اجل حماية لبنان وأمانه واستقراره، وللنهوض باقتصاده و تخفيف الأعباء عنه.
ولكي لا تضيع البوصلة، فان صوتكم في هذه الانتخابات، سيكون جوابا، على سؤال بسيط: هل تريدون لهذا المشروع ان يستمر؟ لانه إذا أعطيتم أصواتكم لمرشحي المستقبل، الذين أتوا ليطلبوا ثقتكم اليوم، بكل فخر،وبكل تواضع، تكونون بذلك قد أعطيتم أصواتكم لي انا،سعد رفيق الحريري، وأعطيتم بذلك تيار المستقبل ايضا ،
تكليفا بمواصلة المسيرة، والقدرة على مواصلة المشروع .وإذا بقيتم في بيوتكم، ولم تنتخبوا، أو انتخبتم للوائح أخرى، تكونون، بكل بساطة تكونون قد صوتتم لايقاف هذا المشروع.
القرار قراركم، والجواب جوابكم، والتيار تياركم، والمرشحون مرشحوكم، والصوت صوتكم. هذا البلد، يحميه رب العالمين . وامان أهلنا، وسط الحروب والحرائق من حولنا، اتٍ بفضل الله سبحانه وتعالى.
ومن بعد رب العالمين، حماية البلد، وأمان البلد، وأمل البلد، ومستقبل البلد، ياتي من القرارات والمواقف والثوابت، التي يمثلها تيار المستقبل، ومشروع المستقبل.
بهذا المعنى، فان تيار المستقبل، هو خرزة زرقاء، ستضعونها انتم في صندوق الاقتراع، لحماية البلد.
ولهذا السبب، شعارنا حماية لبنان ورمزه الخرزة الزرقاء، وفي النهاية فان الله هو الحامي. الخرزة الزرقاء، انتم ترسمونها بنشاطكم، بنضالكم، بمساهماتكم اليومية، الصغيرة والكبيرة، في الماكينة الانتخابية، في الحوار مع الناس، في العمل لكل مرشح ومرشحة على لوائح المستقبل.
لقد حمى رفيق الحريري البلد بدمه، فليس كثيرا علينا ان نحميه نحن بأصواتنا، وكل صوت تعطوه في هذه الانتخابات، للمرشحين على لوائح المستقبل، هو صوت، لرفيق الحريري أولا، ولاستمرار مشروع رفيق الحريري، وهو صوت لسعد الحريري.وصوت للبنان،لاستقرار لبنان،لاقتصاد لبنان،لسيادة لبنان،ولعروبة لبنان.
اعرف ان كثيرين منكم، يقولون: انا احب سعد. ويا ليت سعد مرشح في دائرتي
لكي اصوت له! واعرف ايضا، ان هذا الشعور، في السياسة، شعور طبيعي. وان هذا الكلام، هو في الدرجة الاولى مسؤولية عليّ شخصيا، ووساما اضعه على صدري، لاتذكر كل يوم، انني هنا لخدمتكم، لخدمة أهلي في كل لبنان.
ولكني جئت لاقول لكم: من يحب سعد، عليه ان ينتخب لوائح المستقبل اينما كانت، وفي كل الدوائر!
من يريد ان يصوت لسعد، عليه ان يصوت لمرشحي المستقبل، للوائح المستقبل، ويجعل من صوته، يوم الانتخاب، الخرزة الزرقاء التي تحمي لبنان.
وقبل ان نعلن الأسماء، اود ان أوضح ان هذا الإعلان ليس اعلانا للوائح. فاللوائح ستُعلَن لاحقا في كل دائرة.هذا إعلان لمرشحي المستقبل،وأود ان احيي الأصدقاء الذين سيكونون معنا على اللوائح،والموجودين معنا اليوم.
عشتم وعاش لبنان."
المرشحون:
وقدم الرئيس الحريري الى المنصة المرشحين، وهم:
عن دائرة صيدا جزين: بهية الحريري، حسن شمس الدين
عن الشوف عاليه: محمد الحجار، غطاس خوري
عن دائرة بعلبك الهرمل: حسين صلح، بكر الحجيري
عن دائرة طرابلس المنية الضنية: محمد كبارة، سمير الجسر، ديما جمالي، نعمة محفوظ، ليلى شحود، شادي نشابة، وليد صوالحي، جورج بكاسيني، قاسم عبد العزيز، سامي فتفت، عثمان علم الدين.
عن دائرة عكار: طارق المرعبي، محمد سليمان، وليد البعريني، هادي حبيش، خضر حبيب وجان موسى
عن دائرة زحلة: عاصم عراجي و نزار دلول
عن دائرة البقاع الغربي – راشيا: أمين وهبي ومحمد القرعاوي وزياد القادري
عن دائرة بيروت الثانية: تمام سلام، نهاد المشنوق، رولا الطبش جارودي، غازي اليوسف، ربيع حسونة، باسم الشاب، نزيه نجم، زاهر عيدو، علي الشاعر، سعد رفيق الحريري