2018 | 06:08 تشرين الثاني 19 الإثنين
الوكالة الوطنية: إطلاق نار في بلدة الحمودية البقاعية ودورية من الجيش توجهت إلى البلدة لاستطلاع الأمر وبدأت بتنفيذ مداهمات بحثا على مطلقي النار | اجتماع الأقطاب في سريلانكا يفشل في حلحلة الأزمة المستمرة منذ أسابيع | عبد الرحيم مراد للـ"او تي في": حتى الان لا موعد محدد مع الوزير جبران باسيل | ترامب: سيُعتقل المهاجرون غير الشرعيين الذين يحاولون الدخول إلى الولايات المتحدة ويجب على الديموقراطيين الموافقة على أمن الحدود و بناء الحائط الآن | 3 قتلى و20 جريحا في هجوم بعبوة ناسفة على تجمع ديني في الهند | نائب وزير الخارجية الكويتي: جميع دول مجلس التعاون الخليجي ستحضر القمة الخليجية المقبلة في الرياض | طيران الجيش العراقي يقصف تجمعات لداعش جنوب الموصل | السعودية تُدين وتستنكر بشدة انفجار سيارة مفخخة في مدينة تكريت العراقية | نتانياهو يعلن توليه منصب وزير الدفاع بعد استقالة ليبرمان | نتنياهو: نحن في حملة واسعة النطاق وما زلنا نعمل على قدم وساق لتحقيق الأمن لسكان الجنوب و"أعرف ماذا أفعل ومتى أفعل" | يعقوبيان: يقوم نواب بيروت غدا بالإدعاء ضد "مجهول" في فضيحة المجرور سأنضم اليهم آملة ان نصل الى تحميل المسؤوليات شاكرة النائب نزيه نجم على دعوتي | مصادر نواب سنّة 8 آذار للـ"ال بي سي": التواصل مع باسيل يتعاود مطلع الاسبوع من اجل الاتفاق على موعد ومكان اللقاء والتوزير يجب ان يشمل احد اعضائنا |

بِتجَرّْصوا!

باقلامهم - الأربعاء 07 آذار 2018 - 06:18 - كوزيت كرم الأندري

أنا امرأة، أكاد أعلن معارضتي لترشح المرأة اللبنانية للبرلمان، إذا كان هذا هو مستوى الترشح، مع احترامي وتقديري لبعض المرشّحات. إلا أن هذا "الإسهال" الترشيحي التافه، لنساء لا يفقهن من علم السياسة والتشريع شيئاً، لأمر مُستفِزّ ومُهين لنا، نحن النساء.

هنا مرشحة تنادي بتنزيه القوانين اللبنانية من كل ما هو مجحف بحق المرأة والعمل على تطوير الذهنيات، وهي "بالكاد بِتْفكّ الحَرف"...
وهناك من تعتقد بأنه يكفي أن ترث النيابة عن جدها وأبيها لتضيف "مدماكا" إلى هذا البناء، مقتنعةً بأن مشاكلنا كلها ستُحل فيما لو نبتت الشتول على سطوح المباني البيروتية...
وثالثة، عاطلة عن العمل، تقدّم "هالسي في" إلى المجلس النيابي، "بركي نقشت"...
ورابعة تجعلني ألعن من ابتكر، ذات يوم، (رغم إعجابي بذكائه) شعارSois belle et vote، متمنيةً لو بقي !Sois belle et tais toi
وخامسة... وسادسة... وسابعة...
يا مناضلات العالم العربي، إتّحدن و... انتحرن انتحارا جماعيا! فإن كفاحكن ومساعيكن طوال عقود من الزمن، على دروب العلم والأدب والثقافة والسياسة، تشطبها بلمح "الصَّطَل" مَن لا تاريخ لها، ولا مخزوناً، ولا نضالاً، ولا إنجازات.
اللعنة على أحزاب "التحديات" السخيفة، التي تحاول إقناعنا بالمنطق اللامنطقي للأمور. واللعنة على تعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية ودعم وصولها إلى مراكز صنع القرار، إذا كانت - تلك - هي "المرأة" التي تدّعي تمثيلنا (لست معنيّة بنون الجمع هنا).
كما "تبدأ الحرية حيث ينتهي الجهل، لأن منح الحرية لجاهل كمنح سلاح لمجنون"، ففي بلاد مختلّة عقليا كبلادنا، لا وألف لا لترشّح المرأة إلى الندوة البرلمانية! ونعم لإلغاء "وزارة شؤون المرأة"، واستبدالها ب... "وزارة هَرْأَة المرأة".