2018 | 00:50 تشرين الثاني 15 الخميس
الكويت: تحويل الرحلات القادمة لمطارات الدمام والرياض والمنامة بسبب الطقس | الخارجية الأميركية: وجود القوات الأميركية في سوريا له دور في تحجيم النفوذ الإيراني هناك | وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة | وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يميل إلى رفض طلب رئيس حزب البيت اليهودي الحصول على حقيبة الأمن | تيريزا ماي: أي قرار بشأن بريكست سيأخذ بعين الاعتبار المصالح الوطنية | وزير الخارجية الأميركية يبحث مع وزير الدفاع القطري تشكيل تحالف إستراتيجي في الشرق الأوسط | ارتفاع عدد ضحايا حريق ولاية كاليفورنيا الأميركية إلى 48 | طوني فرنجية: على خطاكم سائرون و من خطانا واثقون لأن "المحبة لا تسقط أبدًا" | مصادر الـ"ال بي سي": لا يبدو ان هناك حلحلة على صعيد تشكيل الحكومة في المدى المنظور | فيصل كرامي للـ" ال بي سي": نحن حريصون على صلاحيات رئيس الحكومة وتوزير سني من خارج المستقبل لا يمسّ بالصلاحيات | كنعان للـ"ال بي سي": المصالحة تكرّس نهج التصالح والتلاقي وتتجاوز المصلحة السياسية الآنية لتؤمّن اطاراً ديموقراطياً للتحالف أو التنافس السياسي | روني عريجي للـ"ال بي سي": نبذنا لغة العنف وسنتحاور في كل الامور ونتلافى في مواضيع متشعبة منها انمائية ومنها على ادارة البلد |

عنف ضدّ الإنسانيّة يدمّرنا يوميًّا! أين أنتم من هذا الإجرام؟

باقلامهم - الأربعاء 07 آذار 2018 - 06:18 - شانتال بيسري القزي

لن أتكلّم عن زحمة السير، ولا حتّى عن "معوّقاتنا" اليوميّة، فهذه الأمور التي تعبنا ونحن نطالب بإصلاحها، جعلتنا أخيرًا نسكت (حتّى لا أقول عبارة أُخرى) ونرضخ تحت الأمر الواقع، لأنّ المال العام في لبنان الذي مِن المُفتَرَض أن يُصرَف من أجل تأمين أبسط حقوق المواطن وتأمين سُبل عيش كريم له، "تبخّر" ليُمطِر علينا عيشاً كريهاً.

كمواطنة عاديّة، أترك منزلي كلّ يوم قبل ساعة من بدء توقيت عملي، عِلمًا أنّ الأمر لا يتطلّب مني سوى 20 دقيقة كحدّ أقصى لأصل إلى المكان... ومع ذلك أصل متأخّرةً عن الدوام! حسنًا، تأقلمتُ مع هذا الواقع!
ولكن! هل يَنقصني مع ذلك ومع "هموم الحياة" أن "أُسلِّف همّ" أولئِكَ المنسيين على الطرقات، عجزة أكانوا أم أطفالاً، رجالاً أكانوا أم نساء، وأقسى من ذلك عندما ترى أحدهم بُتِرَت رجلاه، يزحف بين دواليب السيارات طالبًا المعونة الماديّة، المعنويّة والطبيّة... أيّ نوع من البلاد هذه التي نعيش فيها، وكأنّه لا يكفيهم القضاء على "حقوقنا" بل وصل الحدّ بهم إلى أعماق إنسانيّتنا؛ مشاهد لا يمكن تحمّلها، ولا أخاف أن أقول بِئس أكبر مسؤول في بلد كبلدنا يَسمح أن تَصِل الأمور إلى هذا الحدّ من الإجرام البشري، وهنا أتساءَل: هل قصدًا زرعتم أولئِكَ "المقهورين" على مسلك طرقاتنا لتُشتتّوا أفكارنا و"تسدّوا" أفواهنا لعدم المطالبة بأبسط حقوقنا، وهكذا كلّما رأينا أحد هؤلاء المقهورين، ننسى وجعنا الواقعي ونرضى بواقعنا قائلين "الحمد لله بعدنا مستورين". هل هي وسيلة ذكيّة منكم لتبعدوننا عن جملة مطالبنا لا بل أبسط حقوقنا؟
دعونا اليوم، يا زعماء لبنان "العظماء" ويا مَن يتلهّى اليوم بخوض المعركة الإنتخابيّة، دعونا نرى كيف يمكنكم بدَلاً من زرع يافطاتكم هنا وهناك، أرونا كيف ستقطفون "المقهورين" عن الطرقات، ليس فقط بإبعادهم عن أنظارنا، بل كيف ستؤمّنون لهم أدنى حقوقهم المعيشيّة!
 أختم متسائلةً: "يا أصحاب المقامات، بماذا شعرتم عندما زحف بين دواليب سيّاراتكم هذا الشاب المبتور الرجلَين؟ هل تخيّلتم لَو كان أحد أطفالكم هو مَن كان على طريق الموت تحت الأمطار يمشي حافيًا يمُدّ يده علّه يسترزق سعر "سندويش" أو علبة حليب لأخيه الطفل الذي يحمله نائمًا بين ذراعَيه!