2019 | 00:23 كانون الثاني 21 الإثنين
كنعان لـ"الجديد": لجنة المتابعة التي انبثقت عن لقاء بكركي دُعيت الى اجتماع من قبل البطريرك الراعي الجمعة المقبل | الأردن يعترض رسميا على إقامة مطار إسرائيلي يقع على بعد 18كيلومترا من إيلات قرب الحدود الأردنية | "صوت لبنان(93.3)": تحليق طيران حربي اسرائيلي في اجواء الجنوب على علو متوسط | "سكاي نيوز": الأمم المتحدة تعلن مقتل 10 من جنودها وإصابة 25 في الهجوم على قاعدتها في مالي | كنعان لـ"الجديد": الديبلوماسية اللبنانية في قمة بيروت حققت مع القوى السياسية تقدماً نوعياً في مسألة النزوح يجب متابعته لترجمته عربياً ودولياً | قوات الامن العراقية تضبط نفقين وثلاثة اوكار لداعش في كركوك | وزير الخارجية القطري: الدوحة تشكر بيروت على حسن استضافة القمة العربية | عصام نجيم صاحب مطعم بروفنسيال ضحية حادث صدام في ذوق مصبح | بومبيو: ايران لا تزال تحتجز أميركيين أبرياء | روجيه عازار: لم تفشل قمة بيروت الاقتصادية كما أراد البعض بل نجحت في إقرار 29 مشروعا وفي انتزاع توافق عربي حول عودة النازحين إلى سوريا وفق الطرح اللبناني | معلومات للـ"أل بي سي": وزارة الخارجية تتجه إلى إتخاذ اجراءت بحق موظفي المفوضية العليا للاجئين بعدما وردت تقارير أن المفوضية تستمر في تخويف النازحين وعرقلة اعادتهم من خلال المقابلات التي تجريها معهم | مصادر باسيل للـ"ال بي سي": لا رجوع عن الموقف اللبناني والمطالبة بعودة النازحين ستستمر والوزير باسيل نجح في إنتزاع موقف وإصدار بيان خاص باللاجئين الفلسطينيين |

عنف ضدّ الإنسانيّة يدمّرنا يوميًّا! أين أنتم من هذا الإجرام؟

باقلامهم - الأربعاء 07 آذار 2018 - 06:18 - شانتال بيسري القزي

لن أتكلّم عن زحمة السير، ولا حتّى عن "معوّقاتنا" اليوميّة، فهذه الأمور التي تعبنا ونحن نطالب بإصلاحها، جعلتنا أخيرًا نسكت (حتّى لا أقول عبارة أُخرى) ونرضخ تحت الأمر الواقع، لأنّ المال العام في لبنان الذي مِن المُفتَرَض أن يُصرَف من أجل تأمين أبسط حقوق المواطن وتأمين سُبل عيش كريم له، "تبخّر" ليُمطِر علينا عيشاً كريهاً.

كمواطنة عاديّة، أترك منزلي كلّ يوم قبل ساعة من بدء توقيت عملي، عِلمًا أنّ الأمر لا يتطلّب مني سوى 20 دقيقة كحدّ أقصى لأصل إلى المكان... ومع ذلك أصل متأخّرةً عن الدوام! حسنًا، تأقلمتُ مع هذا الواقع!
ولكن! هل يَنقصني مع ذلك ومع "هموم الحياة" أن "أُسلِّف همّ" أولئِكَ المنسيين على الطرقات، عجزة أكانوا أم أطفالاً، رجالاً أكانوا أم نساء، وأقسى من ذلك عندما ترى أحدهم بُتِرَت رجلاه، يزحف بين دواليب السيارات طالبًا المعونة الماديّة، المعنويّة والطبيّة... أيّ نوع من البلاد هذه التي نعيش فيها، وكأنّه لا يكفيهم القضاء على "حقوقنا" بل وصل الحدّ بهم إلى أعماق إنسانيّتنا؛ مشاهد لا يمكن تحمّلها، ولا أخاف أن أقول بِئس أكبر مسؤول في بلد كبلدنا يَسمح أن تَصِل الأمور إلى هذا الحدّ من الإجرام البشري، وهنا أتساءَل: هل قصدًا زرعتم أولئِكَ "المقهورين" على مسلك طرقاتنا لتُشتتّوا أفكارنا و"تسدّوا" أفواهنا لعدم المطالبة بأبسط حقوقنا، وهكذا كلّما رأينا أحد هؤلاء المقهورين، ننسى وجعنا الواقعي ونرضى بواقعنا قائلين "الحمد لله بعدنا مستورين". هل هي وسيلة ذكيّة منكم لتبعدوننا عن جملة مطالبنا لا بل أبسط حقوقنا؟
دعونا اليوم، يا زعماء لبنان "العظماء" ويا مَن يتلهّى اليوم بخوض المعركة الإنتخابيّة، دعونا نرى كيف يمكنكم بدَلاً من زرع يافطاتكم هنا وهناك، أرونا كيف ستقطفون "المقهورين" عن الطرقات، ليس فقط بإبعادهم عن أنظارنا، بل كيف ستؤمّنون لهم أدنى حقوقهم المعيشيّة!
 أختم متسائلةً: "يا أصحاب المقامات، بماذا شعرتم عندما زحف بين دواليب سيّاراتكم هذا الشاب المبتور الرجلَين؟ هل تخيّلتم لَو كان أحد أطفالكم هو مَن كان على طريق الموت تحت الأمطار يمشي حافيًا يمُدّ يده علّه يسترزق سعر "سندويش" أو علبة حليب لأخيه الطفل الذي يحمله نائمًا بين ذراعَيه!