2019 | 08:17 نيسان 20 السبت
"التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام جعيتا | تاكسي للدراجات | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي: نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير |

إحكموا بالعدل في كسروان - الفتوح

باقلامهم - الثلاثاء 06 آذار 2018 - 06:09 - المحامي الياس خليل

يا أبناء كسروان - الفتوح الأعزاء،

في زمن الشدة والعثرات يعرف الرجال القادرون على خوض غمار المواجهة بالصمت والحكمة والخطاب الحازم.
لقد مررنا عبر التاريخ الحديث بتجارب عدّة وما خشيتم المواجهة في سبيل إيصال صوتكم ورأيكم الصائب.
أما اليوم، فأنتم أمام مواجهة جديدة شعرتم من خلالها بأنكم لم تنصفوا في توجهاتكم التمثيلية والسياسية.
لقد شعرت بقلوبكم تخفق شغفاً وحنقاً لما قد يفرض عليكم ولا يرضي طموحاتكم، فتتالت ردّات الفعل وامتلأ الجو بالسخط والغضب بسبب الإختلال الواضح في صحة التمثيل والترشيح وفق الأشخاص والمناطق.
أنا ابن المجتمع الكسرواني، وقد شعرت بما شعرتم به لكن الحكمة هي عين العقل، والتريّث لحين إكتمال الصورة هو الواجب المفروض كي لا تطغى العصبية على المنطق.
لقد اختبرتم حكمة رئيسكم العتيد في حقبات عدّة وكان دائماً مثال رجل الدولة الحكيم والرّصين الذي يهمه إرضاء بيعته التي احتضنته وآمنت به رئيساً قوياً فذّاً لا يأخذ الا القرارات الصائبة.
وعلى هذا الأمل، ننتظر منكم يا فخامة الرئيس أن تحكموا بالعدل في انتقاء أسماء المرشّحين وحيثيتهم المناطقية وقيمتهم المعنوية والشعبوية ومدى إنسجامهم مع طرحاتكم السياسية وإلتزامهم بها، كي لا يفلت الشارع الكسرواني ويقوم بردة فعل غرائزية تطيح بكل الإنجازات التي تحققت على يدكم وهذا ما لا نتمنّاه لأننا من مدرستكم تعلمنا حب الوطن والوفاء له ونحن لا نخالف تعاليمكم إلا بما شاء الواشون أن يوحونه لكم وستكشف لكم الأيام مدى صدقهم تجاه مناعتنا التاريخية بالوقوف الى جانبكم أياً تكن التحديات لأن المناصب عندنا ثانوية تجاه احترامنا والتزامنا وتقديرنا لمسيرتكم.

المحامي الياس خليل