2019 | 21:08 شباط 21 الخميس
"العربية": سويسرا تعلق تسليم معدات عسكرية للبنان طالما لن تستطيع مراقبة وجهتها الأخيرة | سامي الجميل: هل أفضل طريقة للبدء بالإصلاح المالي وتخفيف الدين العام إقرار كل بنود السفر والقروض في أول جلسة لمجلس الوزراء؟ | مصادر المستقبل للـ"ال بي سي": من يعتقد ان الحريري سيكون ضعيفا من قرار الطعن هو واهم وسيخرج الحريري أقوى | معلومات الـ"ال بي سي": الرئيس عون بلغ مرحلة الغضب من المداخلات التي حاولت اعادة عقارب ملف النازحين الى الوراء ولا سيما بعض وزراء القوات | نتنياهو يجتمع مع بوتين في موسكو الأربعاء المقبل | مادورو يعلن غلق حدود فنزويلا البرية بالكامل مع البرازيل | "الوكالة الوطنية": وحدات من الدفاع المدني والاطفائية سيطرت على الحريق في سجن القبة | "جرس سكوب":مصدر أمني ينفي سقوط قتلى في سجن القبة | "جرس سكوب": اشكال بين الدرك و احد الشبان بسبب توقيف السيارة عند مفرق منيارة | طائرة قطرية تنجو من حادث محقق وتهبط اضطراريا في مطار الخرطوم | "جرس سكوب": توتر واطلاق نار وانباء عن ثلاثة قتلى في سجن القبة سببه احد المساجين الذي احرق السجن لعدم السماح له من مقابلة اهله | خيرالله الصفدي: نؤكد اننا سنعمل من أجل إعادة جمالي إلى البرلمان من خلال الانتخابات النيابية التي ستُجرى |

عودة الارتفاع إلى وول ستريت مع إعلان موازنة 2019

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 14 شباط 2018 - 08:15 -

صعدت المؤشرات الثلاثة الرئيسية للأسهم الأميركية بفعل مكاسب لمختلف القطاعات مع استعادة المستثمرين فيما يبدو الثقة بعد أن سجلت بورصة وول ستريت أكبر خسارة أسبوعية في عامين.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 410.37 نقطة، أو 1.70%، إلى 24601.27 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 36.45 نقطة، أو 1.39%، ليغلق عند 2656.00 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 107.47 نقطة، أو 1.56%، إلى 6981.96 نقطة.

وسجلت المؤشرات الثلاثة أكبر يومين من المكاسب منذ نهاية يونيو حزيران 2016.

وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز500 مرتفعا 4.9% عن أدنى مستوى له أثناء التعاملات يوم الجمعة البالغ 2532.69 نقطة، لكنه ما زال منخفضا 7.5% عن أعلى مستوى له على الإطلاق الذي سجله في السادس والعشرين من يناير.

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن مقترحه لميزانية 2019 الذي يعتمد فيه على نمو اقتصادي أسرع، وانخفاض البطالة وتضخم متواضع. حيث يتوقع أن يبلغ التضخم 2,1% هذا العام و2% العام المقبل ونحو 2.3% على المدى الطويل.

أما النمو الاقتصادي فمن المتوقع أن يبلغ 3,1% هذا العام و3.2% في 2019.

ومن المرجح أن تثير خطة الميزانية البالغة قيمتها 4 تريليونات و400 مليار دولار انتقادات من بعض المحافظين الذين يخشون أن الجمهوريين يتبنون تمويل عجز الإنفاق عن طريق الاقتراض.

وقد تزامن الإعلان عن مقترح الميزانية مع خطة لتحسين البنية التحتية بما فيها الطرقات والمطارات حيث تشمل الخطة ضخ استثمارات جديدة في هذا المجال 1.5 تريليون دولار على ان تقوم الحكومة بتأمين 200 مليار دولار من هذا المبلغ وتحفيز القطاع الخاص لضخ الفرق.