2018 | 21:11 شباط 22 الخميس
السعودية: هيئة الترفيه تعلن بدء بناء دار للأوبرا واستثمار 64 مليار دولار في الترفيه خلال الـ10 سنوات المقبلة | "الجديد": عمال وموظفو هيئة اوجيرو ينفذون اعتصاماً ويتوقفون عن العمل في المراكز للمطالبة بتحصيل سلسلة الرتب والرواتب | انتهاء القمة الرئاسية اللبنانية الارمينية التي انعقدت بين الرئيسين عون وسركيسيان وبدء المباحثات الموسعة بين الجانبين اللبناني والارميني |

من الطب الى الإقتصاد فالسياسة...

متفرقات - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 18:06 -

 يستعد الدكتور فريد البستاني لخوض غمار الإنتخابات النيابية، بعدما أعلن ترشحه عن المقعد الماروني في دائرة الشوف تحت شعار "الإنماء... إرادة وقرار".
البستاني الذي شغل مناصب عدّة انطلاقاً من خبراته ودراساته وثقافته ، يدرك "تفاصيل"منطقة الشوف ويعلم جيداً ما تعانيه وما هي حاجياتها على المستوى الإنمائي كما على المستوى المعيشي، من هنا يشدّد على أهمية التعليم لا سيما في شقّه المهني العالي كون اليد العاملة مفقودة في السوق المحلي، هذا الى جانب إدراكه للأزمات التي يعاني منها كل مواطن بدءاً من انقطاع الكهرباء وشحّ المياه وأزمة السير وتدنّي خدمات الاتصالات... وكل ما يعيق النهوض الاقتصادي الحقيقي.
الى جانب إدراك إبن دير القمر، حقائق الواقع الاقتصادي من كافة النواحي، فإنه في الوقت عينه ضليع في التخطيط والارشاد ، ويشير الى ان لبنان مقبل على نقلة نوعية من خلال انتقال الإقتراع من "الأكثري" الى "النسبي"، إذ إنه يوضح أن القانون "النسبي" هو سيف ذو حدّين ن آن واحد بمعنى أنه يفتح الباب أمام الفرص بالنسبة للبعض ويقفله بالنسبة الى الآخرين، خصوصاً وأنه يحول دون تثبيت الحضور الفعلي للمستقلّين، إذ أن القانون الحالي فرض التحالفات على أساس اللوائح.
أما في ما يتعلق بالصوت "التفضيلي"، فيعتبر البستاني أن هذا الصوت يحمّل الناخب مسؤولية وطنية كبرى لانتقاء الافضل من هنا تظهر الحاجة أكثر فأكثر الى تثقيف المواطنين ليتعرّفوا على مقتضيات القانون وكيفية الإقتراع السليم.
وفي سياقٍ متصل، يضع البستاني 46% من أبناء الشوف في خانة المستقلين، الذين لا يهتمون إلا لإنماء المنطقة وإعلاء شأنها، وهو بالتالي يجري الاتصالات اللازمة مع مختلف الأطراف تمهيداً لحسم خيار تواجده على لائحة معينة على الرغم من أنه يبدو أقرب الى المبادىء التي يعبّر عنها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لجهة بناء الدولة الحديثة العادلة والمساواة بين المواطنين وتأمين الخدمات ورفع مستوى المعيشة...
وبالعودة الى البرنامج الإنتخابي، فإن البستاني يضع في أولوياته التعليم الذي يصفه بـ "الخدمة" لا التجارة، من هنا أهمية تعزيز المدارس الرسمية بما يؤدي الى تغيير شامل مع الحفاظ على وحدة المناهج.
اقتصادياً، الى جانب التعويل على النفط ودوره في مستقبل لبنان لا سيما لجهة خلق فرص العمل،وعلى قطاع الزراعة بزراعة "الفاكهة الحمراءو يشدّد البستاني على محاربة آفة الفساد المتزايدة، حيث أكثر من ثلاثة مليارات دولار تذهب هدراً من أمام الخزينة التي تعاني من تراكم دين عام وصل الى 80 مليار دولار ويتوقّع لهذا الرقم ان يرتفع.
ويخلص دائماً الى التأكيد أن المؤتمرات الدولية كما الدول المانحة لن تقدِم على مساعدة لبنان إذا لم تلمس حقيقة وجود إصرار رسمي على تنفيذ الإصلاحات ومحاربة الفساد.
الى ذلك، يعوّل البستاني على دور هام للإغتراب في تحقيق الإزدهار والتفاعل مع لبنان المقيم.
مَن هو فريد البستاني:ابن بلدة دير القمر، والمؤسس ورئيس مجلس الادارة والمدير العام لشركة BUMC s.a.l، الوكيل الحصري لسيارات "تويوتا" و"لكزس" في لبنان. وقد تبوأ مراكز ادارية رفيعة، حيث شغل سابقاً منصب استاذ وعميد ورئيس قسم العلوم في جامعة بوسطن وقد حصل على دكتوراه في الطب العام وطب الأسنان وادارة الأعمال من جامعة القديس يوسف في بيروت، وجامعة السوربون في باريس، وجامعات تافتس وبوسطن، وهارفرد.