2018 | 14:33 تشرين الثاني 20 الثلاثاء
الجيش العراقي يشن ضربات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا | تلفزيون الإخبارية السعودي: العاهل السعودي يدشن 151 مشروعا في منطقة تبوك بقيمة تزيد عن 11 مليار ريال | إردوغان يرفض قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "غير الملزم" بشأن دميرتاش | انطلاق عملية انتخاب رئيس جديد لمؤسسة الانتربول | المبعوث الأميركي الخاص لإيران بريان هوك: العقوبات الأميركية على طهران أدت إلى فقدانها نحو ملياري دولار من عائدات النفط | نصار للـ "أن بي أن": السنة المستقلون ليسوا كتلة ومطالبتهم بتمثيلهم في الحكومة هو أمر غير محق ويبقى القرار النهائي في يد الرئيس المكلف سعد الحريري | روسيا تندد بـ"التدخل" في انتخابات رئيس لمنظمة الانتربول | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة بالاستقلال من العاهل السعودي وولي العهد والعاهل المغربي والرئيس المصري والرئيس الفلسطيني والرئيس التونسي والرئيس الجزائري والرئيس السوري | بوتين مهنئاً الرئيس عون بالاستقلال: مستمرون في التعاون بين بلدينا لمصلحة الامن والاستقرار في الشرق الاوسط | السعودية والإمارات تعلنان تخصيص 500 مليون دولار لدعم جهود الإغاثة في اليمن | الرئيس عون: مبارك المولد النبوي الشريف أعاده الله على اللبنانيين والعرب بالخير والسلام وراحة البال | اشتباكات عنيفة ومتقطعة بين قوات الجيش اليمني والحوثيين في أنحاء متفرقة من محافظة الحديدة اليمنية |

كبارة: الانتخابات المقبلة محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسيا

أخبار محليّة - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 17:42 -

أكد وزير العمل محمد كبّارة أن تاريخ 14 شباط لن يكون مجرّد ذكرى، وإنما سيبقى عبرة بأن دماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري هي التي أعطت لبنان استقلاله الثاني.

وشدّد كبارة على أن الثوابت الوطنية التي اجتمع عليها اللبنانيون في ذلك اليوم، هي الضمانة للحفاظ على هذا الاستقلال، من خلال التصدّي للتهديد الصهيوني الدائم للبنان وأطماعه لسرقة ثروات لبنان، وكذلك من خلال مواجهة مشاريع الوصاية الجديدة التي تطلّ برأسها لتحقيق مشاريع سياسية تخطف لبنان من بيئته العربية.

أضاف: لقد شكّل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري المحطة الكبرى التي كسرت حواجز الخوف لدى اللبنانيين وأشعلت فيهم الثورة على الظلم الذي كانوا يتحمّلونه. وما نشهده اليوم هو محاولة إطفاء هذه الثورة من خلال محاولة شرذمة صفوفها ودفع اللبنانيين إلى إحباط شبيه بذلك الذي كان يفتعله نظام الوصاية لكي يتمكّن من التحكّم بالشعب اللبناني.

وقال كبارة: إن الانتخابات المقبلة هي محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسياً بما يمثّل من مرجعية وطنية كبيرة، لأنه بهذا الاغتيال السياسي تتحقّق أهداف جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويسقط لبنان.

وختم: إن اللبنانيين الذين أسقطوا مؤامرة 14 شباط مدعوون اليوم إلى حماية دماء رفيق الحريري التي حرّرت لبنان، فاستشهاده سيبقى منارة لوحدة لبنان وسيادته وحريته واستقلاله.