2018 | 08:01 أيار 27 الأحد
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

كبارة: الانتخابات المقبلة محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسيا

أخبار محليّة - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 17:42 -

أكد وزير العمل محمد كبّارة أن تاريخ 14 شباط لن يكون مجرّد ذكرى، وإنما سيبقى عبرة بأن دماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري هي التي أعطت لبنان استقلاله الثاني.

وشدّد كبارة على أن الثوابت الوطنية التي اجتمع عليها اللبنانيون في ذلك اليوم، هي الضمانة للحفاظ على هذا الاستقلال، من خلال التصدّي للتهديد الصهيوني الدائم للبنان وأطماعه لسرقة ثروات لبنان، وكذلك من خلال مواجهة مشاريع الوصاية الجديدة التي تطلّ برأسها لتحقيق مشاريع سياسية تخطف لبنان من بيئته العربية.

أضاف: لقد شكّل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري المحطة الكبرى التي كسرت حواجز الخوف لدى اللبنانيين وأشعلت فيهم الثورة على الظلم الذي كانوا يتحمّلونه. وما نشهده اليوم هو محاولة إطفاء هذه الثورة من خلال محاولة شرذمة صفوفها ودفع اللبنانيين إلى إحباط شبيه بذلك الذي كان يفتعله نظام الوصاية لكي يتمكّن من التحكّم بالشعب اللبناني.

وقال كبارة: إن الانتخابات المقبلة هي محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسياً بما يمثّل من مرجعية وطنية كبيرة، لأنه بهذا الاغتيال السياسي تتحقّق أهداف جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويسقط لبنان.

وختم: إن اللبنانيين الذين أسقطوا مؤامرة 14 شباط مدعوون اليوم إلى حماية دماء رفيق الحريري التي حرّرت لبنان، فاستشهاده سيبقى منارة لوحدة لبنان وسيادته وحريته واستقلاله.