2019 | 19:27 شباط 18 الإثنين
بو صعب لـ"الميادين": العلاقة الدبلوماسية مع دمشق قائمة ونحن على اتصال مع سوريا ولكل وزير الحرية بزيارتها | وزيرة الطاقة أصدرت تعميما طلبت فيه من كل الادارات العامة التابعة للوزارة بالتشدد في مراقبة الدوام وساعات ضبطه | نتنياهو: معظم الدول العربية لم تعد تنظر لإسرائيل باعتبارها عدواً بل حليف لا يمكن التخلي عنه في مواجهة الإرهاب | المتحدث باسم الداخلية الألمانية: من حق كل مقاتلي تنظيم الدولة الذين يحملون الجنسية الألمانية العودة | التحكم المروري: حادث تصادم بين سيارتين داخل نفق نهر الكلب باتجاه جونية والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الرياض وإسلام آباد تتفقان على أن الحوار هو السبيل الوحيد للسلام بين الهند وباكستان | بولندا تطالب باعتذار علني من قبل وزير الخارجية الإسرائيلي | محمد شقير لـ"اخبار اليوم": الوضع الاقتصادي الذي لا يمكن تخطيه بفترة وجيزة يحتاج الى خطوات متعددة ولا اقتصاد من دون الخليج شاء من شاء وأبى من أبى | فوتيل يبلغ قوات سوريا الديمقراطية أن بقاء القوات الأميركية غير مطروح | "الوكالة الوطنية": تأجيل محاكمة الأسير الى 30 أيلول | "العربية": القوات الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الحرم القدسي | المرصد السوري: تفجيرا إدلب خلفا 13 قتيلا على الأقل معظمهم مدنيون |

كبارة: الانتخابات المقبلة محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسيا

أخبار محليّة - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 17:42 -

أكد وزير العمل محمد كبّارة أن تاريخ 14 شباط لن يكون مجرّد ذكرى، وإنما سيبقى عبرة بأن دماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري هي التي أعطت لبنان استقلاله الثاني.

وشدّد كبارة على أن الثوابت الوطنية التي اجتمع عليها اللبنانيون في ذلك اليوم، هي الضمانة للحفاظ على هذا الاستقلال، من خلال التصدّي للتهديد الصهيوني الدائم للبنان وأطماعه لسرقة ثروات لبنان، وكذلك من خلال مواجهة مشاريع الوصاية الجديدة التي تطلّ برأسها لتحقيق مشاريع سياسية تخطف لبنان من بيئته العربية.

أضاف: لقد شكّل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري المحطة الكبرى التي كسرت حواجز الخوف لدى اللبنانيين وأشعلت فيهم الثورة على الظلم الذي كانوا يتحمّلونه. وما نشهده اليوم هو محاولة إطفاء هذه الثورة من خلال محاولة شرذمة صفوفها ودفع اللبنانيين إلى إحباط شبيه بذلك الذي كان يفتعله نظام الوصاية لكي يتمكّن من التحكّم بالشعب اللبناني.

وقال كبارة: إن الانتخابات المقبلة هي محاولة لاغتيال سعد الحريري سياسياً بما يمثّل من مرجعية وطنية كبيرة، لأنه بهذا الاغتيال السياسي تتحقّق أهداف جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويسقط لبنان.

وختم: إن اللبنانيين الذين أسقطوا مؤامرة 14 شباط مدعوون اليوم إلى حماية دماء رفيق الحريري التي حرّرت لبنان، فاستشهاده سيبقى منارة لوحدة لبنان وسيادته وحريته واستقلاله.